سوريا تعود مكرّمة

جميل مطر
جميل مطر

آخر تحديث: الخميس 4 مارس 2010 - 9:45 ص بتوقيت القاهرة

 كتبت عن دمشق من بيروت والقاهرة ومن كندا وتونس والخليج، ولم أكتب يوما عن دمشق من دمشق. كان يقال لمن يريد أن يتعرف على سياسة سوريا الخارجية، وبخاصة علاقاتها الإقليمية، اذهب أولا إلى دمشق واقرأ هناك عن سوريا واسمع من أهلها عن تاريخ العرب والإسلام. اذهب وادرس على الطبيعة نماذج لجميع طوائف الأمة العربية ومذاهبها وعاداتها، كل هناك مما يأكلون وعش كما يعيشون وتأمل فيما يحبون ويكرهون. لن تندم إلا إذا تركت لها نفسك واستسلمت مصدقا أو قانعا أو معجبا. لا تفعل مثل جمال عبد الناصر الذى أوقعه شعب دمشق فى حب سوريا، وهو الحب الذى نحت علامات بارزة فى مسيرة عبد الناصر ومصر فى عهده ومن بعده.

كتبت عن دمشق قبل عام من بيروت، وكانت أزمة الحكم مازالت مستحكمة فى لبنان ولم يكن خافيا، مما سمعت هناك، أن سوريا بدأت تتجاوز محنة العزل والحصار فأقامت علاقات متقدمة جدا مع تركيا. وقد استبعدت فى ذلك الحين الكثير من المبالغات عن حال الانبهار السائدة فى دمشق بتركيا، وبدقة أشد، بصورة تركيا. وما سمعت كان كافيا لتشجيعى على السفر إلى تركيا وقضاء بعض الوقت فيها فى محاولة لفهم ظاهرة العودة التركية إلى العالم العربى وطبيعة العلاقة الجديدة بين تركيا وسوريا. وما رأيت وسمعت فى الاجتماعات التى عقدت فى منطقة آدم بول بالأناضول حيث كان المؤتمر عن العلاقات العربية التركية، ثم فى استانبول كان كافيا لإقناعى بضرورة القيام بزيارة إلى دمشق، وبخاصة بعد أن تمكن منى شعور قوى هناك فى تركيا وفى لبنان قبل تركيا ثم بعدها، بأن منطقة المشرق بهامشيها السعودى والمصرى، تستعد لتطورات كبيرة، وستكون دمشق بؤرتها.

****

قضيت الأيام السابقة على الزيارة أتابع بذهول فيض زيارات شخصيات أجنبية كبيرة إلى دمشق. وبينما كنت أعد الزيارات وأحلل سياقاتها والتصريحات المصاحبة لها تذكرت كيف أن لهجة واشنطن فى مخاطبة سوريا تحسنت فجأة فى سبتمبر الماضى، وكيف فاجأتنى إدارة أوباما حين وجهت الدعوة لنائب وزير الخارجية السورى لزيارة واشنطن، وهى الزيارة الأولى لمسئول سورى كبير منذ أن جمدت الولايات المتحدة علاقاتها بسوريا فى عام 2005، وأعقبتها زيارات إلى دمشق من أمريكيين مثل السيدة بيلوزى رئيسة مجلس النواب ونواب شيوخ ثم زيارة المبعوث بيرنز وبعدها الإعلان عن قرار الرئيس باراك أوباما تعيين روبرت فورد سفيرا فى دمشق، بما يعنى بث الدفء فى علاقات باردة منذ حادث اغتيال رفيق الحريرى واتهام أمريكا المبطن لسوريا بأنها تقف وراء الاغتيال.

تابعت أيضا التغيرات فى بعض مواقف الاتحاد الأوروبى والعرض الذى تقدمت به مفوضية الاتحاد لتطوير العلاقات التجارية بين الاتحاد وسوريا ورفع مستواها إلى درجة الارتباط. ولا يخفى أن التقدم الأوروبى نحو تحسين العلاقات مع سوريا كان سابقا على الإيماءات الأمريكية التى مهدت للزيارات بين أمريكا وسوريا وإعادة السفير الأمريكى إلى دمشق. وقد سمعت فى دمشق أن هناك من يحاول الربط بين ثلاثة تطورات مهمة وقعت خلال الشهور القليلة الماضية: تقدم أوروبى فى اتجاه سوريا، وتحرك هادئ وإن متردد أحيانا من جانب الولايات المتحدة فى الاتجاه نفسه، ومزاج سائد فى معظم العواصم العربية التى اختارت لنفسها، أو اختير لها، وصف الاعتدال ينبئ باقتناع متأخر لدى المسئولين عن صنع السياسة الخارجية فيها، بأن سوريا لا يمكن تجاهلها. وما لا يمكن تجاهله لا يجوز عزله أو فرض الحصار والعقوبات عليه.

وبالفعل فوجئ السوريون، حسب رأى بعض مفكريهم ممن تحدثت معهم، بأبواب الخير كلها تفتح مرة واحدة. تدفقت الاستثمار العربية والأجنبية وتعددت الاجتماعات لبحث مشروعات اقتصادية مشتركة، وارتفعت معدلات التجارة بين سوريا وكل من الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة، وتضافرت مساعى الدول تضغط على العراق لتتوقف حكومة الدكتور المالكى عن توجيه الاتهامات، الواحد بعد الآخر، لحكومة دمشق لتدخلها فى شئون العراق والسماح لعناصر إرهابية بعبور الحدود، وتضافرت فى الوقت نفسه جهود دولة قطر والمملكة العربية السعودية ودول أخرى غير عربية للضغط على نخبة الحكم فى لبنان للتهادن مع حكومة دمشق تمهيدا لفتح صفحة جديدة فى العلاقات بين البلدين.

وفى لقاء مع أستاذ غربى متخصص فى شئون المشرق تصادف وجوده فى دمشق مع وجودى فيها، سمعت تحليلا بدا لى معقولا، وإن اختلفنا حول بعض الأسس التى قام عليها التحليل. يقول الصديق الأجنبى إن سوريا بعد سنوات أربع من القطيعة مع لبنان عادت إليه مهيمنة بالقوة الناعمة أكثر مما كانت مهيمنة بالقوة الخشنة، أى بالاحتلال العسكرى وبالوجود الاستخباراتى المباشر والصريح. ويضيف إن الفضل فى العودة السورية «الكريمة» إلى لبنان يعود إلى قطر بالدور الكبير الذى لعبته لصالح سوريا تحت غطاء تسوية الأزمة السياسية اللبنانية، ويعود فى جانب منه إلى المملكة العربية السعودية التى ربما شعرت أن استمرار الغضب السعودى مع سوريا يقوى من ساعد حزب الله بينما اعتقد السعوديون والمصريون لفترة طويلة أن إظهار غضبهم على السياسة السورية يضعف حزب الله.، هؤلاء مارسوا سياسة اقصائية ضد سوريا فى لبنان، تحث الظن أوالوهم بأنهم بهذا الاستقصاء يستكملون منظومة الضغط الدولى والعربى على سوريا بهدف إجبارها على الانضمام إلى جبهة «الاعتدال» المتساهلة مع إسرائيل والرافضة لأى سياسة أو إجراء يتسبب فى شحن الجماهير العربية ضد إسرائيل، وإجبارها على التخلى عن علاقتها الوثيقة بإيران.

****

بهذه العودة «المكرمة والكريمة» إلى لبنان يكون بشار قد حقق انجازا ما كان ليحققه حافظ الأسد، وهو الهيمنة على لبنان بالقوة الناعمة، وفى واقع الأمر، توجد منذ سنوات كثيرة مؤشرات تشير إلى أن الرئيس الابن استطاع فى سنوات قليلة، أن يخرج بنظامه، وربما بسوريا بأسرها من أزمات خطيرة وعديدة. افلح بشار فى التخلص من الحرس القديم الذى أحاط بالرئيس الوالد وجاء بمجموعة من تكنوقراطيين كوليد المعلم وعلى الدردرى وسامى الخيمى وآخرين، اعتمد عليهم فى عملية الانتقال، وافلح فى تجاوز عديد التهديدات الخارجية، وأحدها كما أذكر كان التهديد الذى جسدته دعوة «المحافظون الجدد» للرئيس بوش للاستعداد لغزو سوريا بعد الانتهاء من غزو العراق، وربما ساعد فى إفلاته من هذا الخطر تعاظم نشاط قوى المقاومة العراقية التى أجبرت القوات الأمريكية على الانشغال بعملية العراق. كذلك افلت من الحملة القوية فى مجلس الأمن وتحقيقات المحكمة الدولية بعد اغتيال الرئيس الحريرى. وأفلت من تهديدات إسرائيلية عديدة وبخاصة خلال غزوها لبنان فى 2006، واستطاع التغلب بسهولة على الأزمة التى خطط لها عبد الحليم خدام متحالفا مع بعض التيارات الإسلامية. وبالسهولة نفسها تفادت دمشق تصعيد مواقفها من الدول العربية التى قاطعت مؤتمر القمة الذى انعقد بدمشق، حين خططت لمؤتمر هادئ النبرة متواضع التوقعات ولكنها لم تتنازل فى مواقفها من الشأن اللبنانى والمقاومة والعلاقة مع إيران، وهى التنازلات التى اشترطتها دول عربية معتدلة لمشاركتها فى القمة.

****

وجدت دمشق فى هذه الزيارة مدينة مبتهجة بما حققت، على عكس دمشق التى زرتها قبل سنوات وهى تحت الحصار. يعترف مسئولون سوريون أن بعض ما تحقق من نجاحات، وبخاصة على صعيد السياسة الخارجية، يعود الفضل فيه إلى ظروف لا يد مباشرة لسوريا فيها، مثل فشل أمريكا الرهيب فى العراق والخلافات بين الزعماء اللبنانيين والمنافسة الشديدة بين بعض دول الخليج والأزمة المعقدة بين فتح وحماس وسياسات مصر الانعزالية وبطء وتيرة أفعالها وانكماش دورها لصالح أدوار عديدة أخرى. ولا يخفى سوريون اقتناعهم بأن السياسة الإسرائيلية الرافضة لتحقيق سلام عادل مع الفلسطينيين كافية وحدها وفى معظم الحالات لإعادة العرب إلى سوريا، ولتحتفظ دمشق بسمعة العاصمة العربية التى لا يمكن تجاهلها.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved