تعالوا نفكر

جميل مطر
جميل مطر

آخر تحديث: الثلاثاء 4 يوليه 2017 - 9:00 م بتوقيت القاهرة

تمردت لأفكر. حطمت بعض القواعد وتجاوزت بهدوء بعضا آخر. انعزلت قليلا ولكن لم أنفصل. اعتذرت عن حضور مؤتمرات واجتماعات ولقاءات كلها بدون استثناء متخصصة فى حرماننا من ممارسة هبة التفكير. امتنعت لساعات عامدا متعمدا عن الاختلاء بهاتفى النقال وجهازى الآيباد والتليفزيون. قاومت بكل النوايا الطيبة وبالاعتذارات المهذبة إغراءات النميمة وقصص الفساد وتقييد الحريات وتسريبات المفاوضات ومناورات صنع السياسة وفضائح آخر رؤساء الدولة الأعظم وصراعات السلطة فى بعض دول الخليج، قاومت ونجحت فقد حصلت لنفسى على وقت للتفكير.
***
شد اهتمامى، وربما راعنى، ندرة الوقت الذى أمنحه للتفكير. هزنى بقوة انتباهى إلى أننى صرت أفضل عدم الإجابة على سؤال أو الاستجابة لحوار تفاديا لبذل جهد البحث عن وقت للتفكير. سألت ولاحظت لأكتشف أننى لست وحيدا أو نادرا بين المعتذرين أحيانا أو كثيرا عن عدم الإجابة تهربا من التفكير. تسرب فى داخلى حس بتأنيب الضمير والتقصير بعد كل مرة أقول لا أذكر وأنا أعنى فى الحقيقة أننى لا أريد أن أفكر. أعرف ويعرف معظم أبناء جيلى أننا، كبار أو صغار، كنا نفكر أكثر. كنا نفكر ونحن فى انتظار أوتوبيس الجامعة أو جالسين لساعات على مقعد فى قطار أو حافلة صحراوية أو على الرمل أو الخضرة فى خلوة. كنا نفكر خلال أوقات ممتدة لا نجد فيها ما نفعله غير التفكير. كان التفكير تدريبا محببا. كان أيضا، وما يزال، ضرورة. نحن نفكر لأن علينا مسئوليات وتحدونا رغبات تنتظر تلبيتها. صحيح أن بعض هذه المسئوليات والرغبات تلبيها الآن آلات وأجهزة ووسائط متعددة تعتمد على الأفكار المعلبة والجاهزة، الصحيح أيضا أن ثقتنا فى معظم هذه «التلبيات» تبقى متدنية لأنها تمر عبر قنوات غير قنوات التفكير المعتادة.
***
قمة متعتى ومن أهم دوافع فضولى منظر طفل يفكر. تماما كما كان ولا يزال يثير إعجابى وخيالى منظر تمثال رودان «رجل يفكر». لا يقلل من متعتى أن الطفل بعد أن فكر راح يبكى ولا يضعف من إعجابى بتمثال رودان الانتشار الواسع لظاهرة نشر العديد من المؤلفين لصورهم وهم فى أوضاع تمثال رودان، أوضاع تفكير عميق. ليس كل من وضع قبضته تحت خده فهو يفكر، كما أنه ليس كل من ينصت ساكتا والآخرون يتحدثون فهو يفكر، وليس كل ما يكتب للنشر فى الصحف كمقالات رأى وتحليل فهو محصلة تفكير، وليس كل ما ينطق به مسئول وعظيم فهو قرار أو حكم صادر بعد تفكير. أظن، وأتمنى أن أكون مخطئا، أن نسبة متصاعدة من الناس لم تعد تمنح التفكير المساحة المناسبة والوقت اللازم قبل أن يكتبوا أو يقرروا وقبل أن يفرحوا أو يغضبوا وقبل أن يحبوا ويكرهوا.

***
تعودت ألا أنتظر عملا سديدا من زميل يفكر وهو غاضب. أنا شخصيا لا أفهم أن إنسانًا مهما درس وتدرب يستطيع أداء وظيفتين فى وقت واحد بالكفاءة المرجوة، وفى رأيى ورأى مؤلفى كتاب «العقل المشوش» أن القيام بوظائف متعددة فى وقت واحد لا يمكن أن يأتى بنتائج طيبة لأن كل واحدة من الوظيفتين لن تحظى بالوقت اللازم لأدائها على الوجه الأكمل. لا يجوز مثلا اجتماع التفكير والغضب فالتفكير وظيفة والغضب وظيفة ولا يجوز اجتماعهما فى وقت واحد. لا أراه تصرفا حكيما أن تعنف أم طفلها بينما هى تفكر فى أمر آخر، فهى إما تتسبب فى أذى يصيب الطفل أو ترتكب خطأ فى تقدير ما تفكر فيه. أراه تصرفا غير حكيم ما يفعله المراقب فى امتحان بمقاطعة الطالب للتخفيف عنه أو حتى لتشجيعه، فقد أثبتت جامعة ميللون الأمريكية فى دراسة حديثة أن مقاطعة طالب فى امتحان يمكن أن تتسبب فى خفض مستوى إجابته بنسبة تصل إلى 20%، للسبب نفسه أستطيع أن أقدر ما يمكن أن يتسبب فيه وجود هاتف نقال وغيره من أدوات الاتصال الإلكترونى فى غرف النوم.
***
أغلبنا صار يقضى يومه والهاتف النقال لا يغادر موقعه فى يده أو على الأذن، حتى أن باحثا أمريكيا وجد أن ما لا يقل عن 12% من عينة بحثه يستخدمون هواتفهم حتى وهم تحت الدش أو مستلقين فى أحواض الاستحمام، وأن 9% من العينة لا يتخلون عنه وهم يمارسون الحب. باحثون آخرون سجلوا اعتراف 85% من المبحوثين بأنهم لا يجدون أى وقت للتفكير. سجلوا أيضا شهادات 10% تكشف عن أنهم «يظنون أنهم يفكرون». 5% فقط قالوا: إنهم يمارسون وظيفة التفكير بانتظام. بمعيار ديكارت، «أنا أفكر فأنا موجود»، نستطيع أن نقرر أن 85% من الناس الذين نعرفهم ونعاشرهم ونشاهدهم على الشاشات ونستمع إلى خطبهم ونطيع أوامرهم أو نتمرد عليهم هم غير موجودين لأنهم لا يفكرون.
***
ذات يوم فى عهد من عهود الحكم فى مصر انتهزت لحظة صدق لأتعرف على رأى مسئول إعلامى كبير فى مسألة عزوف الناس عن التفكير فى السياسة والشأن العام. قال، وفى ظنى الآن أن العهود التالية ورثت هذا الرأى حرفيا، قال: لماذا تريد منهم أن يفكروا ونحن موجودون. نحن هنا لنفكر نيابة عنهم. يومها أدركت سوء المصير الذى نقاد إليه. الزعيم يفكر للشعب والمرشد يفكر لأعضاء الجماعة ورئيس الحزب يفكر لأتباعه ورب البيت يفكر، أو يظن أنه يفكر، لأولاده. لا أحد من هؤلاء يريد للناس أن تفكر.
***
ما أحلى التفكير فى غير المألوف والمعتاد. ما أحلى كسر القيود على التفكير. ينصحون الشباب خاصة بشحذ أدوات وطاقة التفكير لديهم بين الحين والآخر ورفض أساليب النقل والحفظ والتقليد. أنصحهم، إن هم أرادوا النصيحة، بأن يقضوا وقتًا أطول فى الإنصات إلى الطبيعة، ينصتون إلى السكون وزقزقة العصافير وإلى صوت الرعد والريح العاتية وأنغام المياه متدفقة فى القنوات والأنهار والشلالات. أدعوهم إلى التفكير تحت المطر إن تهيأ لهم الظرف والمكان. قالوا وصدقتهم وما زلت أصدقهم، قالوا: الحياة كوميديا إذا أنت فكرت وتراجيديا إذا أنت استسلمت وتركت غيرك يفكر لك.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved