صفحات «ملوثة» فى التاريخ

جميل مطر
جميل مطر

آخر تحديث: الخميس 7 مايو 2015 - 9:10 ص بتوقيت القاهرة

هبت ريح طيبة خلال الأيام القليلة الماضية على سجل التاريخ، فتحته وقلبت فى صفحاته لنتوقف عند أحداث أليمة. توقفت عند صفحة تحكى قصة إبادة شنتها القوات التركية ضد شعب الأرمن. وتوقفت مرة ثانية عند صفحة، بل صفحات عديدة، تروى فظائع ارتكبتها القوات الإمبراطورية اليابانية خلال حملة غزو اليابان لمنشوريا، المقاطعة الصينية الأغنى فى ذلك الحين، وتستفيض فى سرد وقائع اغتصاب مدينة نانكنج، عاصمة الصين. توقفت مرة ثالثة عند صفحات تسرد تفاصيل مأساة ضحاياها من نساء كوريا الجنوبية والفلبين ونساء أمم أخرى مرت عليها قوات اليابان خلال حملتها لاحتلال هذه الدول وغيرها من دول منطقة جنوب وجنوب شرقى آسيا، وخلال انسحابها منها. أطلقت هذه الصفحات لقب «نساء الراحة» على عدة آلاف من الأطفال والفتيات والنساء اللاتى تعرضن لاعتداءات جنسية أو لعمليات اغتصاب أو...، وهو الأشد هولا، تعرضن للخدمة فى معسكرات الجيش اليابانى كعاهرات مستديمات يتبادل عليهن ضباط وجنود الامبراطورية اليابانية.


•••


مازال قادة كل من تركيا واليابان يرفضون أن تكون الإبادة أو الاغتصاب، سواء كان ضحاياها من نساء أو مدن أو مزارع ومصانع، قد تمت على النحو المسجل فى صفحات التاريخ. أما الشعوب التى شنوا هذه الحروب باسمها، وأقصد هنا تحديدا شعبى تركيا واليابان، فمازالت حائرة بين أن تصدق قادتها فترفض هى الأخرى سجلات التاريخ وشهادات الشهود. أو تصدق المؤرخين والمتحدثين باسم المجتمع الدولى، فتندد بالجرائم وتشترك فى الدعوة إلى الاعتراف كخطوة ضرورية لتحرير النفوس واستعادة كرامة الأمم الواثقة والشريفة.
أنا شخصيا أذكر أننى سمعت قصص الأرمن وكنت لا أزال طفلا يستمع إلى روايات أصحابه من أبناء الأرمن فى مصر، وسمعتها قبل أسابيع قليلة فى احتفال جالية الأرمن المصرية بعيد استقلال بلادهم. سمعتها أيضا من شخص حلبى تحدث بفخر واعتزاز عن دور عائلته الممتدة فى حماية اللاجئين الأرمن الهاربين من تركيا فى نهايات الحرب العالمية الأولى، وكيف أن بيوتا كثيرة فتحت أبوابها لهؤلاء اللاجئين وخياما أقيمت لإيوائهم وأطباء جاءوا من دمشق وغيرها من مدن سوريا ولبنان للاعتناء بأحوالهم الصحية. أما القصص عن جرائم اليابان فهذه سمعتها مباشرة من شهود على الحرب اليابانية فى الصين كما سمعتها فى الهند. ثم قرأناها بصيغة المبالغة الشديدة فى كتب التاريخ التى قررها على مدارسنا وجامعاتنا السادة البريطانيون والفرنسيون والأمريكيون الذين خرجوا منتصرين من الحرب. هؤلاء فرضوا علنيا النص التاريخى «الرسمى» لتفاصيل حروب اليابان وتصرفات جنودها فى آسيا، بل إن هؤلاء السادة راحوا إلى أبعد من مجرد كتابة نصوص فى مناهج التعليم، وبخاصة فى كتب التاريخ، حين جندوا هوليوود واستديوهات السينما فى أوروبا لإنتاج أفلام سينمائية تختار من القصص والجرائم ما يناسب رؤية الدول المنتصرة لأحداث الحرب ولمستقبل آسيا بعد الحرب.
فى الحالتين، حالة الأرمن وحالة اليابان كما فى حالة المحرقة النازية، كانت الدول «المذنبة» خارجة لتوها من حرب هزمت فيها. بمعنى آخر دول لم تملك حرية كتابة تاريخها أو تستطيع تسجيل روايتها لتجعلها الرواية الرسمية وتفرضها على مناهج التعليم واستديوهات السينما وسجلات التاريخ.

•••


بيننا ولا شك من يفهم أسباب استمرار رفض الدول المتهمة وشعوبها الاعتراف بوقوع هذه الأحداث، أو بمسئولية حكام ذلك الوقت عن هذه الكوارث. ربما كان السبب هو الحاجة إلى حماية من عاش من المسئولين والحكام من التعرض لمحاكمات جرائم حرب أو مطاردات قوى دولة أخرى. ولكن فى مرحلة لاحقة، ربما تصلبت الدول والشعوب فى رفض الاعتراف بماضيها المخزى بعد أن اطلعت على حجم الابتزاز الذى يمكن أن تلجأ إليه أطراف ومنظمات ودول أخرى للحصول على تعويضات هائلة عن خسائر مادية وأرواح بشرية. ولاشك أن الحملات الإعلامية والسياسية والقضائية التى شنتها القوى الصهيونية وإسرائيل وأمريكا بشكل خاص ضد ألمانيا الاتحادية ثم ألمانيا الموحدة فى هذا الخصوص، سبب كاف يجعل أى دولة مثل تركيا، بل واليابان وهى الأغنى والأقدر ماديا، ترفض الاعتراف بهذه الجرائم.
ومع ذلك، تبقى الحقيقة صادمة، وهى أن أغلب الشعوب لا تريد أن تواجه صفحات مؤلمة فى تاريخ دولها. بعض هذه الشعوب، بدافع الشعور الوطنى والغيرة على سمعة بلاده، يرفض أن يصدق أن حكومات سابقة ارتكبت هذه الجرائم الفظيعة أو أن الجيش الذى يجب أن يفخر به كل مواطن لا يستحق هذه الثقة، أو أن أفراده يفتقرون إلى مكارم الأخلاق وسلوكيات التحضر والتقدم.

•••


أستطيع فى هذا السياق أن أفهم صعوبة الموقف الذى وجد نفسه فيه رئيس وزراء اليابان خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة. لم يكن الرجل قد غادر اليابان حين حملت إليه نشرات وكالات الأنباء ورسائل بعثاته الدبلوماسية أن الأمريكيين ينتظرون زيارته بفارغ صبر ليسمعوا منه ما طال انتظارهم له، وهو الاعتذار عما ارتكبته اليابان من فظائع خلال حروبها فى منشوريا وبقية أنحاء الصين، وجرائم قواتها الغازية فى نانكنج وبقية أنحاء شرق وجنوب آسيا. وصل رئيس الوزراء إلى الولايات المتحدة ليجد فى انتظاره حملة أخرى مهد لها فريق من صقور النواب والشيوخ فى الكونجرس. استهدفت الحملة رئيس الوزراء نفسه باعتباره من القوميين المتطرفين فى اليابان الذين يرفضون تقديم الاعتذار، بل وباعتبار أن حكومته عادت تصر على أن الحرب التى شنتها اليابان فى آسيا فى ثلاثينيات القرن الماضى وامتدت إلى الحرب العالمية الثانية، إنما كانت «حربا لتحرير آسيا من الاستعمار الغربى». وأنها، أى الحكومة، ربما كانت بصدد إصدار تشريعات تضعف من قيمة الأحكام الصادرة عن محاكمة جرائم الحرب التى أعقبت هزيمة اليابان.
كان واضحا منذ بداية الزيارة أن الزائر اليابانى لن يعتذر. فالمناهج لم يمسها التغيير استعدادا لزيارته الأمريكية رغم إيحاءات تصورتها أجهزة إعلام أمريكية ونقلها وسطاء آسيويون تلمح إلى نية وضع مناهج جديدة تحكى حكاية يابانية قريبة من حكايات الغرب المنتصر. ومع ذلك كان أقصى ما يأمله المسئولون الأمريكيون الحريصون على علاقة قوية متواصلة مع اليابان هو أن يصدر عن اليابان أثناء الزيارة ما يشير إلى ندم اليابان، وكثيرون فى مراكز عصف ذهنى نصحوا إدارة أوباما بعدم إحراج رئيس الوزراء للحصول منه على اعتذار واضح.

•••

لم يكن خافيا على المسئولين اليابانيين الذين أعدوا للزيارة أن المشكلة التى ستواجههم خلال الزيارة ستكون مع المحافظين المتشددين من الجمهوريين، ولذلك ركزوا فى خطاب رئيس الوزراء وتصريحاته على التناقض الكامن فى خطاب المتشددين. إذ بينما يعترض هؤلاء على صعود اللهجة الامبراطورية فى الخطاب السياسى اليابانى فى الآونة الأخيرة، وعن المطالبات العديدة بإعادة صلاحيات كثيرة إلى منصب الإمبراطور، هذه الصلاحيات التى حرص الأمريكيون على ألا توجد فى الدستور اليابانى الذى صاغوه بأنفسهم، لاحظنا أن عددا لا بأس به من هؤلاء الجمهوريين المتشددين ألمح إلى رضائه عن نية الحكومة اليابانية الاستمرار فى سياسة زيادة الانفاق العسكرى، وباللهجة الحكومية الجديدة التى تشيد بدور أمريكا فى الحرب العالمية الثانية وبالضحايا الأمريكيين الذين سقطوا فى هذه الحرب، وهو بالفعل ما ركز عليه الخطاب اليابانى الموجه إلى الكونجرس الأمريكى والرأى العام الأمريكى.


•••


يبدو أن الصقور العديدين الموجودين داخل حكومتى الطرفين الأمريكى واليابانى، لا يزالون يعيشون أحلام ما قبل الحرب العالمية الثانية. هؤلاء يتجاهلون حقيقة أن هناك على الأراضى الصينية تقوم دولة عظمى يجرى صنعها وتمكينها وتحصينها بأحدث ما وصل إليه العلم وأدوات القوة وأساليب المنعة الاقتصادية، هذه الدولة الشابة لن تقبل بأقل من «الاعتذار» عن كل ما ارتكبته اليابان على أراضيها خلال سنوات عديدة فى النصف الأول من القرن العشرين. سكتت طويلا. خلال سنوات البناء والنهوض، ولكن لا أحد فى الصين يقبل بمجرد طرح فكرة السماح بعودة اليابان دولة امبراطورية، ولا أحد فيما يبدو مستعدا حتى لأن يقبل بإعلان اليابان الندم بديلا للاعتذار.
قراءة ثانية لتطورات الجدل حول فظائع ارتكبتها تركيا واليابان تشير بكل الوضوح الممكن إلى أن صفحات فى التاريخ سوف تبقى ملوثة، وأنها، على ضوء ما تعانيه هذه الأيام شعوب عديدة فى أنحاء كثيرة وبخاصة فى منطقتنا العربية، مرشحة لتزداد عددا ولتكون أشد تلوثا.

اقتباس
الجدل حول فظائع ارتكبتها تركيا واليابان تشير بكل الوضوح الممكن إلى أن صفحات فى التاريخ سوف تبقى ملوثة، وأنها، على ضوء ما تعانيه هذه الأيام شعوب عديدة فى أنحاء كثيرة وبخاصة فى منطقتنا العربية، مرشحة لتزداد.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved