كارما خالد يوسف

عماد الدين حسين
عماد الدين حسين

آخر تحديث: الأربعاء 13 يونيو 2018 - 9:15 م بتوقيت القاهرة

عندما انتهى العرض الخاص لفيلم «كارما»، وخرجنا من صالة العرض، هنأت مؤلف ومخرج الفيلم خالد يوسف، فسألنى مداعبا: «بذمتك ده فيلم يتمنع»!. أجبته بنفس الطريقة، «طبعا يتمنع ونص»!.
العرض الخاص كان مساء الثلاثاء الماضى فى إحدى دور العرض بحى الشيخ زايد، وحضره نخبة من الشخصيات العامة منهم عمرو موسى وأحمد جلال وإبراهيم المعلم وإبراهيم عبدالمجيد ومحمد العدل وإبراهيم عيسى ولميس الحديدى وخالد صلاح ومجدى الجلاد، إضافة بالطبع لمعظم أبطال الفيلم وفنانين آخرين.
حينما تسلمت الدعوة لمشاهدة الفيلم لفت نظرى وجود مقولتين على يمين ويسار الدعوة.
القول الأول لاسم بطل الفيلم «وطنى مينا عبدالملك»: «فيه فرق بين اللى عاش الفقر، واللى سمع عنه»، فى حين أن القول الثانى هو: «أنا لو من الحكومة لازم نرمى الفقرا فى النيل ونخلص»، وصاحبه هو أدهم المصرى وهو أيضا اسم بطل الفيلم.
هل ساهمت هذه الأقوال فى الضجة التى جعلت الرقابة تسحب ترخيص الفيلم قبل ثلاثة أيام من عرضه؟!.
ربما كانت لها دور، لكنه فى النهاية هامش، وظنى الشخصى أن جرأة الفيلم عموما، هى السبب، الذى جعل البعض يخشى ــ واهما ــ أن يترك أثرا سلبيا أو يسىء لعلاقات المسلمين والمسيحيين.
الذين اتخذوا قرار سحب الترخيص، أخطأوا خطئا كبيرا فى حق السينما وحق مصر، لأنهم كرروا «عملية الإخراج السيئ» للعديد من الأزمات.
لو أن هناك أى مشكلة فى الفيلم، كان يفترض حلها منذ البداية، ولو أن هناك مشهدا أو مشهدين بهما مشكلة، كان يمكن التعامل معهما قبل إصدار ترخيص العرض، ومعلوم للجميع أن الرقابة على المصنفات الفنية تحذف العديد من المشاهد من بعض الأفلام لأسباب متعددة، ولا أحد يشعر بالأمر، طالما أنه قبل إجازة الفيلم.
فى المقابل ينبغى أن نوجه تحية خاصة لصاحب قرار عرض الفيلم بعد سحب ترخيصه، لأنه أنقذ الحكومة والنظام من موقف محرج، والشكر لكل من ساهم فى حل المشكلة خصوصا وزيرة الثقافة إيناس عبدالدايم.
نعود مرة أخرى إلى مضمون الفيلم الذى يقال إنه تكلف ٣٠ مليون جنيه ومن إنتاج شركة «مصر العربية للإنتاج السينمائى».
الفيلم طويل نسبيا، ورغم أننى لست ناقدا سينمائيا، فالحقيقة أننى استمتعت بوجبة فنية دسمة، هى استمرار للخلطة الخاصة لأفلام خالد يوسف، التى تجمع بين الإبهار والعوامل النفسية المعقدة والتداخل ما بين السلطة ورجال الأعمال.
عمرو سعد يقوم بدور رجل أعمال كبير جدا «أدهم المصرى»، يملك المليارات، ويحلم بالتكويش على المزيد لكن لديه حلما أو كابوسا يطارده طوال الوقت، بأن هناك شخصا آخر أو نسخة منه يعيش فى منطقة أبوالسعود الشعبية والفقيرة جدا. الشخصيتان متداخلتان معا طوال أحداث الفيلم، وهما يعكسان هاجس خالد يوسف الدائم بشأن التفاوت الطبقى الرهيب بين الأغنياء والفقراء، والذى يعكسه الفيلم بصورة مبهرة.
وأنت تتابع الفيلم تستطيع أن تلمس تأثر خالد يوسف بالأحداث الجارية من أول إزالة بيوت ماسبيرو، إلى محاولات السيطرة على الصحف الخاصة، إلى الصراع بين كبار رجال الأعمال على النفوذ والصفقات. هناك حضور واضح للاعلاميين فى الفيلم ليوسف الحسينى وخالد تليمة وإنجى أنور. خالد الصاوى يلعب فى الفيلم دورا مميزا أقرب إلى الطبيب النفسى أو مفسر الأحلام، وفى النهاية نكاد نكتشف أننا تقريبا إزاء شخصية واحدة لكل من أدهم المصرى ووطنى مينا عبدالملك، وأن الأول «رجل الأعمال» يريد أن يتطهر من الغنى الفاحش والثانى يريد أن يعتمد على كنزه ويتحرر من الفقر، وفى بعض المشاهد كانت هناك «مباشرة سافرة غير مستحبة».
البعد الأهم فى الفيلم أنه يفضح ثقافة التعصب الدينى المنتشرة ليس فقط بين رجال الدين وتجاره، ولكن بين طبقات شعبية كثيرة. فأحد جوانب الصراع بين «وطنى وأدهم» أنهما مسيحى ومسلم. لكن طوال الفيلم، نلمس أن العلاقات الحياتية اليومية بين الجانبين جيدة جدا، لولا الثقافة السائدة التى يوظفها كثيرون لخدمة مصالح مختلفة.
حينما انتهى الفيلم «التمست العذر قليلا» لمن اتخذ قرار المنع، فالفيلم فعلا جرىء بمقاييس الحاضر الصعب الذى نعيشه، لكن الرابح الأول ليس فقط خالد يوسف وفريق الفيلم، بل الحكومة والنظام، لأنهم يستطيعون القول: «ما يزال هناك هامش من الحرية يمكن الرهان عليه وتطويره».
شكرا لخالد يوسف وفريق الفيلم وللهامش الذى يجعلنا قادرين على التنفس!!.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved