إغلاق الطرق لن يعيد مرسى

عماد الدين حسين
عماد الدين حسين

آخر تحديث: الأحد 14 يوليو 2013 - 8:00 ص بتوقيت القاهرة

لو ان إغلاق الطرق والميادين يسقط الحكومات والأنظمة، لكان محمد مرسى قد سقط منذ يوم 24 أغسطس 2012، حينما نظم بعض المعارضين اولى المظاهرات ضده وأغلقوا ميدان التحرير، أو لكان قد سقط عندما أغلق هؤلاء المعارضون فيما بعد الميدان اكثر من مرة ولمدد طويلة زادت على الشهر.

 

الأنظمة تسقط عندما تخسر فى صناديق الانتخابات، أو يخرج غالبية الناس ضدها، أو تتعرض البلاد لأخطار كبرى، أو تتصادم مع غالبية القوى الرئيسية فى المجتمع.

 

مساء الجمعة أغلق أنصار الإخوان المطالبون بإعادة محمد مرسى للحكم ميدان رمسيس، وطريق صلاح سالم وميدان الجيزة وبعض الطرق الأخرى، ما أدى إلى حالة من الشلل المرورى فى مناطق عدة بالقاهرة.

 

أعرف زملاء وأصدقاء كانوا عائدين من منطقة وسط البلد إلى شارعى فيصل والهرم، ظلوا عالقين فى الشوارع حتى بعد الثالثة فجرا لأن كل الطرق قطعها المتظاهرون.

 

الآن كل من يسكن مصر الجديدة ومدينة نصر او يمر عبرهما عليه ان يلف ويدور ويبحث عن منفذ كى يخرج أو يدخل، وهكذا فإن ما عانى منه سكان منطقة وسط البلد لأكثر من عامين بدأ سكان مدينة نصر يعانون منه الآن.

 

أرجو من قادة وأنصار جماعة الإخوان ألا ينسوا ما قالوه قبل أسابيع وشهور عن ان إغلاق الطرق والميادين وتعطيل المواصلات لا يحل الخلافات السياسية.

 

كانوا يقولون ان المعتصمين يتسببون فى معاقبة المواطنين الأبرياء وتعطيل الإنتاج، وان مهاجمة المنشآت والمؤسسات العامة أو الخاصة خطأ بالغ!.

 

كان يقولون ايضا ولهم كل الحق ان هذه الوسيلة فى معاقبة الناس جماعيا لن تؤدى إلا لإصابة الناس بمزيد من القرف والإحباط من الذين يقومون بذلك.

 

المواطنون البسطاء وسائقو التاكسى والملاكى كانوا يصبون جام غضبهم على من كانوا يغلقون ميدان التحرير، بل ان بعضهم كفر بالثورة والثوار بسبب هذا السلوك. الآن ألا يفكر الإخوان فى شعور المواطنين وهم يحاولون المرور فى شارعى صلاح سالم أو طريق النصر؟!.

 

ألم يفكر فى مواطن تعطل سفره بالقطار ليلة الجمعة الماضية؟!.

 

ألم يفكر فى شعور الذين علقوا على مداخل فيصل والهرم؟!.

 

ولمن ينسون بسرعة، نقول ان المجلس العسكرى استفاد سياسيا من مراهقة الثوار المعتصمين الذين اغلقوا بعض الطرق والميادين خلال المرحلة الانتقالية الأولى، كما ان الإخوان استفادوا سياسيا بصورة واضحة من تكرار نفس السلوك خلال العام الذى حكم فيه مرسى.

 

تكرار الإخوان لنفس السلوك الآن يعنى انهم لم يتعلموا شيئا، وان المواطن الذى يسير فى الشارع ويجده مغلقا سيلوم الإخوان ولن يلوم الجيش أو جبهة الإنقاذ.

 

نحن الآن لا نناقش من هو على صواب أو على خطأ فى الأزمة السياسية، بل نتحدث فقط عن ان الرهان على ان إغلاق الطرق سيغير من المعادلة هو رهان خاطئ.

 

لو ان الإخوان تمكنوا من تنظيم حشد أكبر من الحشد الذى نظمته المعارضة فى 30 يونيو يحق لهم العودة إلى الحكم، لأن الشعب فى هذه اللحظة سيكون معهم، وهو امر لم يتحقق حتى الآن على أرض الواقع.

 

الإخوان خسروا الكثير من قوى المجتمع طوال حكم مرسى.. فلماذا يصرون على خسارة بقية الناس العاديين؟!.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved