مجلس التعاون الخليجى يصادر الجامعة العربية: أين فلسطين فى برامج حكم الإسلاميين؟

طلال سلمان
طلال سلمان

آخر تحديث: الأربعاء 15 فبراير 2012 - 9:15 ص بتوقيت القاهرة

بعد عام كامل من الانتفاضات الشعبية التى خلخلت ركائز النظام العربى فى العديد من أقطار المشرق والمغرب، فإن «الربيع العربى» لم يصل إلى فلسطين!. لقد تاه عنها أو أخذته ريح الشمال بعيدا عن قدس الأقداس فى العمل السياسى العربى فى حين أنها ــ بالمنطق كما بالمصلحة ــ يفترض أن تكون عنوانه وهدفه الأول. وفى ما عدا تظاهرة الإعلان الرابع أو الخامس أو العاشر عن الرغبة فى إقامة «الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من يونية 1967» والتى وصلت إلى أعتاب مجلس الأمن الدولى وانتهت بصورة تاريخية للرئيس الفلسطينى يسلم قرار «إعلان الدولة» إلى الأمين العام للأمم المتحدة، فإن «القضية» تعانى نقصا فاضحا فى الاهتمام بها، عربيا ودوليا، وتتوارى الأخبار المتصلة بها ــ إن كان ثمة من أخبار ــ فى الصفحات الداخلية للصحف العربية، أو فى ثنايا التعليقات والتحليلات المنهمرة سيولا حول الربيع العربى وآفاق التغييرات الهائلة التى يبشر بها أو يمهد لها.

 

ولقد وصل اليأس أو الملل بالرئيس الفلسطينى إلى حد التنازل عن رئاسة الدورة الحالية لجامعة الدولة العربية لقطر، بشخص حمدها الثانى، حتى لا يحرج فيخرج أو يجرح فيجهر بما لا يجوز أن يقال.. وفى كل الحالات فإن «أبا مازن» قد ارتأى أن الوضع السورى المتفجر أولى بالاهتمام ــ عربيا ــ من القضية الفلسطينية التى أعيدت ــ مرة أخرى ــ إلى أيدى الرباعية الدولية تحت الرعاية الأمريكية، واستعاد العرش الأردنى حق الرعاية فاستضاف لقاءات جديدة انتهت قبل أن تبدأ لأنها غير ذات موضوع.

 

وهكذا فإن مجلس الجامعة الذى أغرقته الهموم السورية لم يجد الوقت الكافى لسماع أى جديد حول «القضية المركزية العربية» إلا عبر مداخلة لأبى مازن، فى الاجتماع الأخير للجامعة التى غادرت مقرها كما غادرت مسئولياتها إلى فندق فخم فى القاهرة.. وبالطبع فإن الرئيس الفلسطينى لم يكن يملك غير الشكوى من تخلى الأهل وتجاهل الأصدقاء وتعنت العدو ومضيه فى قضم أراضى الضفة الغربية وتجاوزها إلى وضع اليد على غور الأردن.

ما لم يقله أبومازن، صراحة، أنه فى الفترة الفاصلة بين كل اجتماعين لمجلس الجامعة العربية «تصادر» سلطات العدو الإسرائيلى المزيد من الأراضى لإقامة المزيد من المستوطنات، والأخطر أنها تضع يدها على بعض ما تبقى من أحياء عربية فى القدس، فتطرد أهلها منها بذريعة أنهم «أغراب» أو «طارئون» لا يحملون الجنسية الإسرائيلية مما يسقط حقهم بالتملك فى العاصمة الأبدية لدولة يهود العالم.

 

●●●

 

لقد هودت القدس بالكامل، والمطروح ــ إسرائيليا الآن ــ مسألة التخلص من المحيط العربى للمسجد الأقصى... وهكذا تعمل الجرافات على مدى الساعة فى «تطهير» المنطقة المحيطة بهذا المسجد بحيث يفقد هويته ويتحول إلى «موقع سياحى» لا قيمة دينية له، ولا أهل يحمون قداسته، فيصبح من السهل تكليف مؤسسة دولية كاليونسكو برعايته والاهتمام بصيانته كمزار يدر دخلا إضافيا محترما فى عائدات السياحة الإسرائيلية.

 

لكن تنازل فلسطين عن رئاسة الدورة الحالية لمجلس جامعة الدول العربية لم يكن عبثيا، فلقد كان لدى قطر التى «اشترت» هذه الرئاسة جدول أعمال محددا شهدنا فصوله متوالية فى مجلس الأمن الدولى: بداية عبر تفويض عربى لقوات حلف الأطلسى «بتحرير ليبيا» عبر إسقاط نظامها السابق بالقوة العسكرية، حتى ولو كان بين نتائجها إحراق الليبيين فى أتون حرب أهلية.. ثم كانت الخطوة الثانية فى تقديم النظام السورى للمحاكمة الدولية أمام مجلس الأمن، والسعى بكل الوسائل لتفويض المنظمة الدولية بتولى مهمة إسقاط هذا النظام وتحرير الشعب السورى من دكتاتوريته الدموية. هكذا قدر على الرئاسة الفلسطينية أن تلعب ــ من حيث لم ترغب أو لم تحتسب ــ دورا تاريخيا فى «تحرير» قطرين عربيين من نظامهما القمعيين، بينما هى لا تستطيع تبديل مدير للشرطة فى أية مدينة فلسطينية «محررة» إلا بإذن إسرائيلى مباشر يحمل تصديق اللجنة الرباعية والمباركة الأمريكية.

 

على أن السؤال الذى يفرض نفسه فى هذه اللحظات: إذا كان الربيع عربيا بالفعل، فأين فلسطين منه؟!

 

ومع التقدير لانشغال كل انتفاضة عربية بهموم التغيير فى بلادها، والغرق فى التفاصيل المحلية، وفى صراعات القوى التى يفترض أنها شاركت بدور فى التغيير، فإن غياب القضية الفلسطينية عن هذه الانتفاضات يطرح الكثير من الأسئلة عن هوية قياداتها وعن توجهات هذه القيادات وعن طبيعة الغد العربى الذى تصطنعه.

 

●●●

 

لم يسمع المواطنون العرب عموما، والمواطن الفلسطينى خصوصا، من قادة هذه الانتفاضات، لا سيما أولئك الذين تسلموا زمام السلطة فى أقطارهم ما يبشر بتغيير جذرى فى السياسات المعتمدة حيال القضية الفلسطينية والصراع العربى ــ الإسرائيلى.

 

لقد صدر عن بعض قادة الانتفاضة فى تونس تصريحات ومواقف متباينة، ثم جرى توضيحها أو تصحيحها.. أما بالنسبة للإخوان والسلفيين فى مصر فقد صدر عنهم قبل فوزهم بالأكثرية فى مجلسى النواب والشورى ثم بعدها سلسلة من المواقف التى تقفز عن جوهر الصراع وتهرب إلى «السياسة العملية»... ثم صدرت تصريحات أخرى متباينة بحيث بات صعبا على المتابع أن يعرف ـ بالدقة ــ أين يقف الإسلاميون، وقد غدوا فى موقع القرار، من الصراع العربى ــ الإسرائيلى، وبالذات من كل ما يتصل بحقوق الشعب الفلسطينى فى أرضه..

 

وإذا ما كانت مطالبة الإخوان المسلمين بإعلان تأييدهم المبدئى للشعار الأثير بتحرير فلسطين من النهر إلى البحر، الذى تجاوزه الزمن وتجاوزته السياسات العربية، فلا أقل من أن يعرف الناس موقف هذا التنظيم السياسى ذى التاريخ العريق وذى الثقل الشعبى المعترف به من مستقبل القضية الفلسطينية فى ظل التطورات الدولية والانهيارات العربية والتشققات الفلسطينية التى سمحت لإسرائيل بإعلان ذاتها دولة يهود العالم وليبلط الفلسطينيون ومعهم سائر العرب وأصدقائهم فى العالم البحر..

 

إن فلسطين قضية داخلية فى أى بلد عربى، وهى تتجاوز السياسة إلى الاجتماع، وتتجاوز الماضى والحاضر إلى المستقبل.. ومن حق أى مواطن عربى، مسلما كان أم غير مسلم، أن يكون له رأيه فى هذه القضية المقدسة التى قدمت لها الأمة العربية ــ ومن ضمنها شعب فلسطين ــ طوابير من الشهداء. وتفرض الوقائع الاعتراف للإخوان بأنهم كانوا بين طلائع القوى السياسية التى جندت المتطوعين وأوفدتهم للقتال دفاعا عن حقوق الفلسطينيين فى أرضهم ومنعا للوافدين الإسرائيليين من وراء البحار لاحتلال الأرض المقدسة وإقامة كيانهم الهجين فوقها.

 

لكن المطلوب الآن تحديد السياسات واعتمادها كخطة عمل فى مواجهة التوسع الإسرائيلى الذى لا يتوقف والذى كاد يهود معظم الضفة ويسقط الهوية العربية (الإسلامية ــ المسيحية) عن القدس الشريف. لقد آن أن يتحول الخطاب الجماهيرى إلى خطة سياسية للقوة الشعبية التى انتقلت من الشارع إلى سراى الحكم.

 

وبغض النظر عما قيل ويقال عن «شطارة» الإخوان فى سرقة الانتفاضة التى لم يكونوا فى أساس انطلاقها ولا كانوا جمهورها الأعظم فى ميادين العواصم والمدن التى هبت لإسقاط أنظمة الطغيان، فإن الناس يتوقعون الآن من هؤلاء الذى تقدموا الصفوف ليحكموا باسم الانتفاضة أن يحولوا شعارات الميدان وهتافاته التى تعبر عن وجدان الناس إلى سياسة رسمية معتمدة.

 

ففلسطين، بداية وانتهاء، قضية داخلية فى أى بلد عربى. إن الموقف من إسرائيل يكاد يلخص أهداف النضال الشعبى فى أى قطر عربى: إنه يحدد السياسات جميعا، داخليا وخارجيا.. فالعدل لا يقبل القسمة، والكرامة الوطنية لا تتجزأ، والأرض مقدسة لأنها تحتوى التاريخ ونضال الآباء والأجداد، الذين حفظوا لها هويتها، والدين من ضمنها.

 

●●●

 

ولقد يقول قائل: لا تتعجلوا على الانتفاضات التى تصير سلطات.. امنحوها بعض الوقت لكى تستكمل سيطرتها وتهيئ برنامجها للحكم، وسط المصاعب الهائلة التى تواجهها، والتركة الثقيلة التى خلفها نظام الطغيان، ثم الضغوط الشديدة التى تمارسها عليها قوى الهيمنة العالمية ــ الأمريكية أساسا، والتى قد تتساهل فى شئون الداخل ولكنها لا يمكن أن تتساهل فى ضمان أمن إسرائيل حاضرا ومستقبلا. لكن الزمن لا يتوقف، والانهيارات المتوالية التى تشهدها القضية الفلسطينية تكاد تذهب بقداستها وبجمهورها الذى وفر لها الحماية على امتداد دهر النضال.

 

وها هى الجامعة العربية قد تنازلت عن دورها لأهل الذهب الأسود فى مجلس التعاون الخليجى الذى يعظم قادته «الخطر الإيرانى» لكى يقللوا من شأن الخطر الإسرائيلى الداهم والذى يصادر الأرض ويطرد الشعب ويسقط حق العرب (مسلمين ومسيحيين) فى القدس بقوة الأمر الواقع.

 

والأمل أن يثبت «الإسلاميون»، إخوانا وسلفيين، أنهم أعظم كفاءة وإصرارا على الجهاد من «العروبيين» و «القوميين» الذين يحاسبون على أنظمة حملت شعاراتهم ثم رمتهم فى السجون والمعتقلات أو فى مستودعات الوظيفة الحكومية، حتى جاء «الربيع العربى» وهم غائبون.

 

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved