عصر القلق

جميل مطر
جميل مطر

آخر تحديث: الأربعاء 17 سبتمبر 2014 - 8:10 ص بتوقيت القاهرة

الكثيرون من سكان المدن الكبرى لا شك يذكرون بقال الحى؟ تذكرته بدورى وأنا أقرأ تقريرا فى مجلة غربية عن ظاهرة انتشارات السوبر ماركت وآثارها الاقتصادية والاجتماعية. جاء فى التقرير أنه فى أحد هّذه المحلات، وكان فرعا متوسط الحجم والسعة بلغ عدد السلع المعروضة على أرففه أكثر من 48.680 سلعة، وهو عدد لا يقارن بعدد السلع التى كان يتاجر فيها بقال الحى قبل ثلاثين عاما أو أكثر. كان العدد محدودا وخيارات السلعة الواحدة ضئيلة إن لم تكن معدومة. كانت مهمتنا كمتخذى قرارات شراء واستهلاك مهمة سهلة. حقيقة لا أذكر أننا كنا نقف حيارى أمام البقال نتردد فى اختيار ما نشترى.

•••

كنا نعرف بالدقة ما نبغى شراءه وبالوزن الذى نريد. مرات قليلة بل نادرة اكتشفنا بعد عودتنا إلى المنزل أننا اشترينا ما لا نحتاجه فنقلق أو نتعاتب أو نندم. مرات قليلة أو نادرة اخترنا ماركة لم نسمع عنها من قبل فنستاء أو نسينا بعض ما ذهبنا إلى البقال لنشتريه، فنكتئب. كنا، البقال ونحن، نعرف تماما ما نريد، إن نسينا يذكرنا وإن تأخرنا فى زيارته أرسل وراءنا. ولم يكن ما نريد كثيرا أو متنوعا، ولم يكن المعروض عنده كثيرا أو متنوعا. بمعنى آخر لم يكن هناك دافع للقلق فى هذه العلاقة الاستهلاكية، هذا القلق الذى صار يصاحب معظم رحلاتنا لتبضع بقالتنا.

•••

نعيش عصر الخيارات والبدائل المتعددة حتى فى السياسة. إنه التقدم، ولكل خطوة فى مسيرة هذا التقدم ثمن ندفعه. أن تختار معناه أنك تجازف بدخول عالم «اللا يقين»، عالم الاختيار بين عديد الأفكار والمعتقدات والسلع والخدمات. ومع كل خيار نختاره، تضيع علينا فرصة أو فرص عديدة. يقع اختيارنا على ما «نعتقد» أنه الأفضل، وقد لا يكون. وعندما نتأكد من أنه لم يكن الخيار الأفضل، يبدأ الشعور بالندم. ندفع الندم ثمنا لحريتنا فى الاختيار بين بدائل متشابهة أو متقاربة. لم نكن مضطرين للندم فى عصر المنتج الواحد، والفكرة الواحدة، والرأى الواحد. لم نكن نقلق. لم نشعر بالندم لأننا لم نكن نملك حرية الاختيار، وحتى لو كنا نملكها لأنه لم يوجد ما يستدعى الاختيار.

المثال الذى لا يغيب أبدا عن أذهان شركائى فى الجيل، هو التليفزيون المصرى فى بداية عهده. وقتها لم يكن أمامنا خيار فى المشاهدة. كانت هناك قناتان، الأولى والثانية، وعندما تحين ساعة الاختيار لتفادى خطاب أو بيان سياسى، تفاجئنا القناتان بتوحدهما فى قناة واحدة.

أسر لى صديق برأيه فى الحال الإعلامية الراهنة. قال إنه لا يجد فارقا واسعا بين الحال الراهنة والحال فى عصر ولادة التليفزيون. فلا هو ولا أفراد عائلته يشعرون الآن بالقلق الذى ساد أجواء بيته عندما كان الكبار والصغار يتسابقون وصولا إلى اختيار قناة للمشاهدة من بين عشرة أو عشرين، أو برنامجا من بين برامج عديدة. كانت إجابتى سريعة، وأظنها كانت بديهية، وخلاصتها أنه فى الوقت الذى يشير إليه الصديق كانت مصر فى ثورة وفى الثورة تنفتح العقول والقلوب على خيارات وبدائل بلا حدود. ومن الطبيعى فى جو الخيارات المتعددة أن يوجد القلق.

•••

أعرف أن بعض من أعرف يفتقد أياما لم يمارس خلالها الاختيار بين بدائل. هؤلاء يعتقدون أن الحياة كانت أسهل وأقل توترا وأكثر سعادة وسلاما. تلك كانت أيام «التلمذة» والطفولة، وامتدت مع الكثيرين إلى فترات التجنيد العسكرى أو العمل فى الجيش أو الاصطفاف فى السلك البيروقراطى. كانت الأوامر وقواعد الأسبقية وأصول احترام الأكبر سنا ومقاما تعفينا من البحث عن بدائل للاختيار منها، وإذا اتخذنا قرارا سيئا لم نندم أو نغضب فما على الإنسان إلا الرضا بما «قسم له»، وبالمكتوب على الجبين.

كم من رجل وامرأة عاشا معا السنين الطوال وأنجبا خلالها أبناء وبنات وأنجب الأبناء والبنات أحفادا، دون أن يشعرا بلحظة سعادة، ولم يتبادلا يوما الشعور بالندم، فكلاهما لم يمارس الاختيار بين بدائل عندما قرر الأهل تزويجه. الإجبار فى الزواج كما فى العمل قد يكون، على عكس الاختيار، مفيدا ومزيلا للقلق، ولكنه فى النهاية قد يكون فى عصر الاختيار الواسع أحد أهم أسباب الاكتئاب وغيره من الأمراض النفسية. وبخاصة حين يشعر المواطن أنه محروم من مزاولة أحد حقوق الإنسانية، وهو حق الاختيار. يرد آخرون بأن حرية الاختيار فى حد ذاتها، قد تكون سببا فى التوتر لأنها فى النهاية ستفتح الباب أمام الشعور بالندم وتأنيب الضمير وضعف اليقين وزيادة الشكوك، وكلها من أعراض أمراض نفسية أخرى.

•••

أسمع كثيرا هذه الأيام عبارة «سعداء هم الفقراء» لأن مشكلة الاختيار غير مطروحة عليهم، و«تعساء هم الأغنياء» الذين تجبرهم ظروف ثرائهم على أن يقضوا حياتهم يختارون بين بدائل.

قيل أيضا «سعداء هم الجهلاء»، الذين لم يتلقوا تعليما على الإطلاق أو تلقوا أقل القليل منه، فهؤلاء سيقبلون بما يعرض عليهم لأنهم لا يعرفون غيره. أصحاب هذا القول يعشقون تحفة عبدالوهاب «ما أحلاها عيشة الفلاح متهنى قلبه ومرتاح»، بمعنى أنه لا يحمل عبء الاختيار بين بدائل الحياة الحديثة والمعقدة. قيل أيضا «تعساء هم المتعلمون والمثقفون» الذين لا هم لهم إلا الحصول على أفضل الخيارات من الأفكار والعقائد والفرص والوظائف، تعساء لأنهم يستهلكون وقتا وجهدا للوصول إلى قرار بعد قرار بعد قرار. حياتهم سلسلة من قرارات بعضها إن لم يكن أكثرها، يخيب.

كثيرون يرددون هذه الأيام القول بأن أسعد الجماهير هى تلك التى حرمت من حقوق كثيرة بينها حق الاختيار، فهى تنعم بحكام يحددون الأفضل لهم ويقررونه، أما أتعس الجماهير فهى التى حصلت على حقوق بينها حق اختيار ما تعتقد أنه الأفضل لها من بين بدائل عديدة، فهى تكد وتتعب لتتخذ قرارات أو تشارك فيها، وفى الغالب يأتى من يجعلها تندم عليها.

•••

ما أحلى أن أعود طفلا يرضع ويشبع وينام ويجد من يحتضنه حبا وتدليلا وحنانا، من أن أبقى راشدا عاقلا حرا مجبرا على ممارسة حرية الاختيار بين خلافة داعش وجمهورية الاستبداد وجماعة النصرة وولاية الفقيه ونظام الوصاية الدولية.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved