مشاريع النهضة الحقيقية


صحافة عربية

آخر تحديث: الأربعاء 18 مارس 2015 - 11:00 ص بتوقيت القاهرة

بانتهاء أعمال مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصرى الذى عقد فى شرم الشيخ، تحت شعار «مصر المستقبل»، تكون مصر قد وضعت أقدامها على مسار جديد لمشروع نهضوى واضح المعالم، يعيد ثقة المستثمرين فى الاقتصاد المصرى، ويدفع عجلته التى تضررت بشدة بعد 25 يناير 2011، نتيجة عدم الاستقرار السياسى الذى كاد يعصف بمستقبل مصر، لولا إدراك المخلصين من أبنائها لخطورة ما كانت ستئول إليه الأمور، وتصحيح أخطاء الماضى للانطلاق نحو المستقبل بثقة أكبر، وأخطاء أقل، ووعى أكثر.

تذكرت وأنا أتابع افتتاح القمة مشروع النهضة الذى أطلقته جماعة الإخوان المسلمين عام 2012، عندما قامت بترشيح المهندس خيرت الشاطر رئيسا للجمهورية، قبل أن يتم استبعاده من انتخابات الرئاسة، وترشح الجماعة الدكتور محمد مرسى بديلا له، ليقوم هو بحمل المشروع بدلا من الشاطر. وتوارى المشروع عن الأنظار، رغم الدعاية الكبيرة التى صاحبت إطلاقه.

هذا المشروع الذى استخدمته الجماعة ورقة للوصول إلى كرسى الحكم، لم يكن له أى انعكاس على الواقع بعد أن تولى الدكتور مرسى سدة الرئاسة، إلى درجة أن الجماعة عملت على حجب المصطلح إعلاميا، وصارت تتحدث عن مشروعات منفردة لا علاقة لها بالمشروع الكبير الذى اتخذته وسيلة انتخابية خلال مرحلة السباق الرئاسى، الأمر الذى أثار تساؤلات حول مدى جدية الجماعة فى طرح مشروع النهضة، وحول ما إذا كان المشروع يعبر عن رغبة حقيقية للنهوض بمصر، أم أنه كان مجرد واجهة انتخابية للوصول إلى أكبر عدد من أصوات الناخبين، وكان حلم الوصول إلى السلطة خلاله يداعب خيال الإخوان، ويجعله يقترب من أيديهم أكثر من أى وقت مضى، منذ نشأة التنظيم على يد مؤسسه حسن البنا قبل أكثر من ثمانية عقود.

«يعلمنا التاريخ أن مصر عندما تكون قوية فإنها قادرة على بث الحياة فى الأمة وتجديد نهضتها». هكذا قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فى كلمته أمام مؤتمر شرم الشيخ، موضحا أن نهضة مصر بث الحياة فى الأمة كلها، وليس القطر المصرى وحده. مؤكدا أن وقوفنا مع مصر «ليس لعائد سريع نرجوه، بل هو استثمار فى مستقبل أمتنا»، مشيرا إلى أن «ما نضعه فى مصر اليوم هو استثمار لاستقرار المنطقة، سنراه فى الغد القريب بإذن الله».

لهذا نعتقد أن على مصر أن تتخلص من كل سلبيات الماضى، وأن تقضى على البيروقراطية التى أخرتها سنوات كثيرة، وأن تقف بقوة فى وجه الفساد الذى راكم أخطاء الأنظمة السابقة. إن مؤتمر «شرم الشيخ» وضع مصر فى المسار الصحيح لمشروع نهضة حقيقى، يجبّ كل المشاريع الوهمية التى حاولت أن تغازل المواطن المصرى لتكسب صوته الانتخابى، ثم تم وضعها فى الأدراج قبل أن يذهب أصحابها إلى المكان الذى يستحقون.

البيان ــ الإمارات
على عبيد

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved