أول رسالة حب

جميل مطر
جميل مطر

آخر تحديث: الأربعاء 20 أغسطس 2014 - 8:15 ص بتوقيت القاهرة

لماذا لا نضحك كما كنا نضحك؟.. ماذا حدث لخفة الظل المصرية؟ من تغير، نحن أم الظرفاء والكوميديون ورسامو الكاريكاتير؟ أم تغيرنا معا؟. المنتجون لا ينتجون مسلسلات مثيرة للبهجة والفرحة والضحك، أم أن مزاجنا أصبح غير قابل للتعامل مع ما يبهج ويفرح ويضحك؟

دار حوار كان فى معظمه جاد. حاول أحد المتحاورين تخفيف جو النقاش بمزحة حينا أو بقصة خفيفة حينا آخر، وعندما شعر بفشل محاولاته عاد إلى الحوار الجاد، ولكنه عاد حزينا، وبقى إلى نهاية الحوار قليل التفاعل ومنعدم الحماسة. قال، بين ما قال، إنه يختلف مع زملائه الذين يتهمون التليفزيون بأن مشاهدته تثير الكآبة والغم . يزعم أن بعض برامج الكلام فى الاستراتيجية الأمنية والسياسة الخارجية والتنمية كثيرا ما أثارت لديه رغبة شديدة فى الضحك. بل إن الاستماع إلى بعض المذيعين والمذيعات وهم ينطقون أسماء أعلام أجنبية، من الشخصيات والمدن والدول، كاف لإثارة موجات سخرية وربما الضحك بين المشاهدين . أحيانا أشعر، هكذا قال، كما لو كان معدو خطاب التوعية الوطنية والتوجيه السياسى مقتنعين تمام الاقتناع بأن متلقى رسالتهم على الناحية الأخرى من الشاشة إنسان متخلف، إنسان لم يمر على ثلاث أو أربع ثورات، إنسان لم يدخل حروبا خارجية انتصر فى بعض معاركها وتجاوز نكسات ما خسر، إنسان لم يسبق له أن شيد عمائر وسدودا وترعا وقنوات، ولم يهذب نهرا عظيما جارفا، ولم يشترك فى صياغة عقيدة وطنية وأخرى قومية وثالثة اجتماعية.

•••

لماذا نضحك؟ وما الذى يضحكنا؟ وهل يجب أن نضحك، فنبذل جهدا للبحث عن شىء أو شخص يضحكنا؟ لم أكن أعرف أن هذه الأسئلة، وكثيرا على شاكلتها، هى نفسها الأسئلة التى أضاع، أو استثمر فيها، الفلاسفة القدماء وقتا طويلا فى البحث عن إجابات عليها. قيل عن أرسطو وتلامذته أنهم اعتقدوا أن الضحك علامة سمو ورفعة وثراء. وأنه، على كل حال، السلوك الوحيد الذى يميز البشر عن غيرهم من الكائنات. وأنه ترف لا يقدر عليه الفقراء والتعساء قليلو الحظ فى هذه الحياة. قرأت أيضا عن توماس هوبز، فيلسوف بريطانيا الشهير، أنه اعتبر الضحك صادرا عن إنسان أصابه «مجد مفاجئ»، بينما اعتبره الفيلسوف «كانط» استجابة طبيعية لتطور أو قول أو حركة غير معقولة أو غير متوقعة. بعبارة أخرى الضحكة تأتى استجابة لتوقع«انتهى إلى لا شىء أو إلى عكسه تماما» .أما فرويد وكان كعادته صادقا مع نفسه حين قال إن الضحك ما هو إلا عاطفة مكبوتة أو طاقة عصبية محبوسة.

•••

تدخل لشرح أسباب الضحك المؤرخون وعلماء الأجناس والكلاسيكيات والسلوكيات، وقد أدلوا بشهاداتهم المفصلة والموثقة فى الموضوع. فمن قائل بأن الضحك يدين بوجوده لرغبة الإنسان فى الكشف عن أسنانه فى لحظة سرور أو انتصار، إلى قائل بأن الثقافات، وليست طبيعة البشر، هى الأصل فى وجود الضحك من عدمه، بدليل أن هناك شعوبا اشتهرت بولعها بالضحك وأخرى تكاد لا تمارسه، ويعتبر البريطانيون أحد أشهر نماذجها، أو على الأقل هذا ما كان يعتقده الفيلسوف نيتشه فى كتاباته عن الشعب البريطانى. دليل آخر على دور العامل الثقافى هو أن لكل شعب طريقته فى الضحك التى تختلف عن طريقة شعب آخر.

•••

مارى بيرد أستاذة الكلاسيكيات فى جامعة كامبردج بإنجلترا ومؤلفة الكتاب الشهير بعنوان «الضحك فى روما القديمة»، كتبت تقول إن هناك فعلا من يعتقد أن شعبا من الشعوب قد يقرر فى وقت من الأوقات أن يجعل الضحك جزءا أساسيا من حياته اليومية، خلافا لثقافته السائدة، وهذا نادر الحدوث فى رأيها، إلا إذا استثنينا تجربة الشعب الفرنسى بعد نشوب الثورة حين قرر أن ينهى بنفسه حالة الكآبة التى تسبب فيها نظام حكم لويس السادس عشر .أسأل من جانبى، إن كان المثال الفرنسى ينطبق على المرحلة الراهنة من حياة المصريين؟

•••

الأمثلة كثيرة على العلاقة بين الثقافة السائدة والضحك. يقول ثيرنبول عالم الأجناس إن أفراد قبائل الأقزام وسط وجنوب أفريقيا الذين يستلقون على ظهورهم أرضا ويقذفون بأرجلهم فى الفضاء عندما يضحكون، إنما يفعلون هذا تعبيرا عن حالة المرح الدائم التى عاشوا فيها خلال مرحلة حياتهم فى الغابات. كانوا سعداء ويحبون اللعب والرقص .هنا يصبح الضحك جزءا أصيلا من ثقافة شعب. وقد وجدت من يقارن بين وصف الفيلسوف نيتشه لطريقة ضحك الإنجليز ووصف ثيرنبول لضحك الأقزام الأفارقة، باعتبارهما طريقتين على طرفى نقيض.

نعرف أيضا، من خبراتنا وتجاربنا فى الرحلات أن ليس كل الشعوب تضحك على نفس النكتة أو المزحة أو التطور المفاجئ الباعث عادة على الضحك، كما أن كل الشعوب إن تصادف وضحكت فى وقت واحد على موقف معين فلن تضحك بطريقة واحدة أو بشكل واحد أو لمدة واحدة.

•••

أصدق من يقول «ما قدرتش أضحك» أو أن فلانا لم يفلح فى إضحاكى، فالإنسان يضحك عندما يكون مستعدا نفسيا للضحك. لن يجبره أحد على الضحك «من القلب» كما يقولون. تستطيع لو شئت أن تجبر غيرك على الضحك لو انت «دغدغت» مواقع معينة فى جسمه، ولكنك لن تفلح فى إضحاك نفسك إذا دغدغت نفسك بنفسك. نضحك من دون «نفس» مجاملة أو تزلفا، ولكن حين نفعل هذا فإننا لا نخدع الآخرين. فالضحكة من القلب لها رنين خاص ودفء خاص. السبب هو أنها، أى الضحكة الحقيقية، لا تصدر من فراغ وبدون هدف، فالضحك أداة تواصل ووسيلة لنقل رسالة.

•••

نعرف أن أول ابتسامة تظهر على وجه رضيع أو أى ضحكة تصدر عنه بصوت لا ينافسه صوت آخر فى الكون، ظهرت الابتسامة أو صدرت الضحكة لتنقل من الرضيع إلى الأم رسالة حب، أول رسالة حب حقيقى وصادق فى حياته . تماما كما كانت صرخة البكاء لحظة خروجه إلى الدنيا رسالة منه إلى أمه، رسالة وداع لتجربة حياة كانت آمنة ومستقرة

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved