سيبا «اللغة العربية»


صحافة عربية

آخر تحديث: الإثنين 25 يوليه 2016 - 10:55 م بتوقيت القاهرة

لابد أن أرفع القبعة احتراما لوزارة التربية والتعليم لشئون التعليم العالى، على قرارها الأخير باستبدال اختبارات الآيلتس باختبارات «السيبا» الوطنية المطورة غير الربحية، فضلا عن طرح اختبارات مشابهة تقيس قدرات الطالب فى اللغة العربية والرياضيات والعلوم.
هى خطوة غير مسبوقة نحن أحوج ما نكون إليها، لاسيما فيما يتعلق باللغة العربية، إذ أن مدارسنا ومن بعدها جامعاتنا لا تقدم لسوق العمل مخرجات قادرة على استخدام اللغة العربية والتعاطى معها بالشكل السليم، فتجد ركاكة واضحة وأخطاء كارثية هنا وهناك.
لقد درست بين زميلات بعضهن لا يميز بين الاسم والفعل، وعملت مع زميلات بعضهن لا يفرق بين همزة الوصل وهمزة القطع، حتى بتُ أرثى حال اللغة كلما اطلعت على المراسلات الورقية والإلكترونية، والخطط، والتقارير، والإعلانات، واللافتات، ومواقع التواصل الاجتماعى.. وهلم جرا.
صار لزاما علينا اتخاذ هذه الخطوة واتباعها بخطوات أخرى جادة تصب فى المجال نفسه، كاعتماد نظام المستويات فى تدريس اللغة العربية على سبيل المثال، بهدف إعادة التأسيس، وذلك من أجل تأكيد حضور اللغة العربية، والتذكير بأهميتها، وتعزيز مكانتها فى قلوب أبنائها وألسنتهم وأقلامهم.
كما أرفع إلى الوزارة مقترح إضافة اختبار قبول يقيس الثقافة العامة للطالب، من أجل الوقوف على مستويات الثقافة لجيل اليوم ومدى إلمامه بالإنتاج الإنسانى، وبالتالى العمل على رفد العقول بالمعرفة، على أمل تداركها وانتشالها من فخ الضحالة ووحل السطحية.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved