انتصارًا لنموذج دينا عبد الرحمن

عماد الدين حسين
عماد الدين حسين

آخر تحديث: الثلاثاء 26 يوليه 2011 - 9:10 ص بتوقيت القاهرة

 أجاهد نفسى كثيرا فى هذا المكان كى أتحدث عن القضايا وليس الأشخاص، خصوصا إذا كان هؤلاء الأشخاص أصدقاء وزملاء، ويتعلق الأمر بنجاح لهم هنا أو هناك.. الأمر الذى يستلزم مديحا أو إشادة، يراها كثيرون مجاملة ممجوجة..اليوم أجد نفسى مضطرا لكسر هذه القاعدة فيما يتعلق بالإعلامية اللامعة دوما دينا عبدالرحمن.

حتى يوم أمس الأول الأحد ولمدة تزيد على عامين كنت ضيفا منتظما على برنامجها الصباحى المتميز «صباح دريم»، ولذلك كان أى مديح أو إشادة بدينا لن يفسر إلا فى إطار المجاملة والمصالح المتبادلة.

كما هو معلوم للجميع فقد اختلفت دينا عبدالرحمن مع إدارة القناة أثناء بث حلقة صباح الأحد الماضى خلال مداخلة هاتفية مع اللواء عبدالمنعم كاطو الخبير العسكرى.

كاطو انتقد ما تكتبه المبدعة نجلاء بدير فى الشقيقة «التحرير» بألفاظ قاسية، ولم يكن أمام دينا عبدالرحمن بالمعيار المهنى والأخلاقى إلا أن ترد غيبة نجلاء بدير وتدافع عنها.

لا نعلم حقيقة ما حدث فى الجلسة المغلقة السريعة بين دينا والمهندس أحمد بهجت صاحب ورئيس مجلس إدارة القناة، لكن فى كل الأحوال انتهى الأمر تقريبا بإنهاء العلاقة بين الطرفين.

القناة رأت الأمر مجرد خلاف إدارى بين المحطة وإحدى مذيعاتها، وإذا كان ذلك صحيحا من الناحية الإدارية البحتة إلا أنه خاطئ تماما بالمعايير الإعلامية والسياسية، خصوصا عندما يتم وضعه فى السياق السياسى العام الجارى فى المجتمع حاليا.

قناة دريم مؤسسة إعلامية متميزة وليست مجرد فرن بلدى أو محل عصير قصب ودينا عبدالرحمن ليست موظفة فى إحدى إدارات أحد أحياء الجيزة، كما أنها ليست مجرد مذيعة عادية لا يعرفها إلا أهل منزلها وبعض العاملين معها فى الاستديو.

هذه السيدة التى تحترم عملها حفرت لنفسها مكانا مميزا وصار برنامجها نموذجا تحرص فضائيات كثيرة على استنساخه حينا وتقليده أحيانا، ومحاربته والتشنيع عليه فى أحيان ثالثة.

عندما ينضم أكثر من أربعة آلاف شخص إلى صفحة تم إنشاؤها على «تويتر» للتضامن مع دينا عبدالرحمن، فهذا يعنى شيئا كبيرا، وعندما لا يتوقف تليفونها عن الرنين لأكثر من 12 ساعة متواصلة للتضامن معها فالمؤكد أنها تركت بصمة.

قيمة دينا وبرنامجها ومعها فريق إعداد متميز أنها انحازت للمهنة وللشعب خصوصا الناس العاديين والمهمشين فأحبها الجميع تقريبا إلا «الفشلة والكتعة».
لكن أكثر ما يغيظ منتقديها ومعارضيها ليس اختلافهم على بعض أدائها المهنى مثلا لكن احترامها لنفسها. مهنة الصحافة والإعلام صارت مهنة مصنفة خطرة، لأن تأثيرها خطير ولذلك لا نستعجب كم الأموال الرهيبة التى تضخ فيها. ولم يكن غريبا أنها اصطدمت مع كل الفاسدين قبل الثورة.

فى كل الأحوال فإن كفاءة دينا ومهنيتها ستضمن لها عشرات الأماكن، وأعلم أن محطات كثيرة تتمنى أن تضمها إلى صفوفها والذى سيخسر من هذه المشكلة هو القناة ، لكن المشكلة الأخطر والكارثة الكبرى التى ينبغى أن نتوقف عندها هى أن يتحول ما حدث ظهر الاثنين الماضى إلى نموذج قابل للتكرار.

الرسالة التى صاحبت خروج دينا عبدالرحمن فى غاية الخطورة لأنها تقول بوضوح لكل أصحاب الآراء وأولئك الذين يحرصون على مهنيتهم واستقلالهم وانحيازهم للحقيقة، تقول لهم: انتهبوا وأنتم تتحدثون مع المجلس العسكرى أو أى شخص قريب منه، أو متعاطف مع وجهة نظره.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved