حروب «الكنبة»

جميل مطر
جميل مطر

آخر تحديث: الأربعاء 27 مارس 2013 - 8:00 ص بتوقيت القاهرة

تحت طوفان من مقالات ومذكرات تنعى للأمريكيين وللعالم حلول الذكرى العاشرة لغزو العراق، تذكرت الحرب الأمريكية لتحرير الكويت التى شهدت بدايات علاقتنا بهذا الجهاز العجيب والغريب: الريموت كنترول، وهى العلاقة التى دشنت علاقة أخرى ثلاثية الأطراف بين الناس من ناحية والتليفزيون والحروب والثورات من ناحية ثانية و»الكنبة» من ناحية ثالثة. لا أبالغ إن قلت إن بعض معارفى وأصدقائى لم تقم بينهم وبين الكنبة علاقات قوية تحولت إلى علاقات شبه «مستدامة» إلا بعد امتلاكهم الريموت كنترول، وبعد حيازتهم القدرة على التأثير فى الأحداث وساحات الحروب والميادين، وليس فقط التليفزيون، عن بعد.

 

•••

 

الحرب الأمريكية على العراق علمتنا الكثير مما لم نكن نعلم. علمتنا أنه يمكن للقائد العسكرى أن يجلس فى مكتبه بثكنة عسكرية فى جزيرة بالمحيط الهندى ومن خلال ريموت كنترول يوجه قنابله لتضرب أهدافا فى وسط مدينة بغداد. لم يعد الضابط يقود من خندق أو «دشمة» خلف خطوط القتال، أو فى وسطها ويصدر أوامره مباشرة بالصراخ أو الهمس. ومع ذلك كانت مسئوليته القانونية عن الجرائم الأخلاقية التى يرتكبها جنوده تنفيذا لأوامره مسئولية محدودة، لأنه يستطيع دائما أن يزعم أنه لم يكن لديه متسع من الوقت، وسط احتدام القتال وسقوط جنوده قتلى أو جرحى على مسمع أو مرأى منه، ليفكر فى الجوانب الأخلاقية لهذه الحرب.

 

•••

 

جاء الريموت كنترول ليبطل حجة الضابط الذى يصدر أوامر تتسبب فى قتل المدنيين ويزعم أن ظروف القتال لم تسمح له بالتفكير فى الجوانب الأخلاقية. هذا الضابط أصبح بفضل الريموت كنترول يصدر أوامره وهو جالس على مقعد وثير فى مكتبه أو فى صالون منزله. تفصله عن جنوده والأهداف وجنود العدو آلاف الأميال. والمثال الأبرز على هذا التطور المثير فى فنون الحرب الحديثة هو «الطيار الذى لا يطير»، وظيفته الإمساك بالريموت كنترول والضغط على أحد أزراره فتنطلق طائرة (درون) صاعدة إلى عنان السماء، ومن هناك يوجهها نحو منطقة الهدف. يراها على الشاشة أمامه وقد اقتربت من الهدف فيضغط على زر آخر مخصص لإسقاط القنابل على أهداف «بشرية» مرصودة مواقعها سلفا بواسطة جواسيس على الأرض.

 

   هذا الضابط لا يستطيع الزعم بأنه لم يملك الوقت الكافى ليفكر فى الجانب الأخلاقى للعمل الذى قام به، أو فى الأوامر التى جاءته من قائد أعلى تأمره بإبادة شخص أو مجموعة من الأشخاص. كان يقال إن المسئولية القانونية لمجرم الحرب تقاس بالمسافة التى تفصل بينه وبين موقع القتل أو القتال. بمعنى آخر تزداد درجة المسئولية كلما ابتعد الضابط الذى يصدر الأوامر عن موقع الجندى القابض على الزناد. أسال مع كثيرين من الأمريكيين يسألون هذه الأيام السؤال نفسه: كيف نحاسب ضابطا يجلس على «كنبة» فى بيته أو مكتبه فى قاعدته بولاية نيفادا فى جنوب الولايات المتحدة يستخدم جهاز الريموت كنترول لتوجيه الأمر لطائرة بدون طيار انطلقت لتطير فوق ضاحية من ضواحى مدينة تعز اليمنية بقتل إنسان مشتبه فى أنه يخطط لعملية إرهابية، يعلم الضابط الطيار أن هذا الإنسان المشتبه فيه أمريكى الجنسية. يناقشون هذه الأيام فى الكونجرس الأمريكى السماح لقوات الأمن الداخلى ووكالات الاستخبارات باستخدام الطائرات بدون طيار للتجسس على المواطنين و«اغتيال» من يشتبه فى أنه يخطط لعمليات إرهابية. يقول المعارضون إن صدور قانون بهذا المحتوى سيكون بمثابة الكارثة لأنه سيسمح لضابط شرطة بارتكاب جريمة قتل شخص لم تثبت إدانته ولم يتحقق بشكل قاطع من هويته.

 

•••

 

يعيدنا حديث «الكنبة» الأمريكية بالضرورة إلى الكنبة التى ما زالت تلعب دورا مهما فى ثورة الميادين المصرية. أعرف عن ثقة وتجربة أن أفرادا بعينهم أداروا معارك فى ميادين وشوارع ووجهوا مظاهرات وحركوا جماعات مستخدمين الريموت كنترول وهم جلوس على مقاعد مريحة أو كنبات عريضة فى غرف مكيفة وأمامهم أنواع شتى من المرطبات والمنعشات والمسليات.

 

الثورة عن بعد، كالحرب عن بعد، ثمرة التقدم التكنولوجى. وفى الحالتين يفترض أن يكون الوعى قويا بالوازع أو الرادع الأخلاقى، فالناشط الذى يوجه غيره من الناشطين من موقعه على «كنبة» فى حى بعيد عن ميدان الثورة عليه أن يستعد لحساب عسير إن ثبت أنه تسبب فى ارتكاب «جرائم ثورة»  ضد متظاهرين آمنين مسالمين أو ضد قوات أمن لم تبادر بالتحرش والاحتكاك.

 

•••

 

لا أستهين بدور «نشطاء الكنبة» فى تحريك الأحداث. هؤلاء، ومعهم الريموت كنترول، مطلعون على تطورات الأوضاع ومواقع الثوار فى كافة الميادين والمدن فى كل لحظة، على عكس نشطاء الميدان الذين لا يحملون ريموت كنترول، وبعيدين عن شاشات التليفزيون.

 

كذلك لا أستهين بالثمن الفادح الذى سيدفعه، ولو بعد حين، نشطاء «الكنبة». تقول دراسة أجريت على نفقة وزارة الدفاع الأمريكية، إن أكثر من 30٪ من الطيارين المكلفين بتوجيه وقيادة طائرات الدرون (بدون طيار) من مواقعهم المريحة (كالكنبة مثلا)، تعرضوا للإصابة بما أطلق عليه الأطباء «أزمة وجودية». هؤلاء ينفعلون بشدة تفوق شدة انفعال الجنود فى ساحات المعارك، ويتألمون لأخطاء ارتكبوها وكانوا على علم مسبق بنتائجها، ويعانون من انفصام وأمراض أخرى نتيجة المدة غير القصيرة التى قضوها يتعاملون مع الواقع من مسافة بعيدة، يشاركون فى صنعه ولكنهم، على مقاعدهم الوثيرة، فى مأمن لا يمسهم ضرر بينما الناس على الشاشة أمامهم تصاب وتموت.

هذا المحتوى مطبوع من موقع الشروق

Copyright © 2018 ShoroukNews. All rights reserved