الأربعاء 19 سبتمبر 2018 4:19 ص القاهرة القاهرة 25°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

في رأيك من الأحق بلقب أفضل لاعب في العالم؟

حوارات فى مكتب عبدالمنعم رياض

نشر فى : الإثنين 1 أكتوبر 2012 - 8:50 ص | آخر تحديث : الإثنين 1 أكتوبر 2012 - 8:50 ص

 التجربة الفرنسية كانت ماثلة أمام الفريق «عبدالمنعم رياض». بدت الهزيمة ساحقة فى الحرب العالمية الثانية.. قوات النازى احتلت العاصمة باريس، وصور «هتلر» مع قادته العسكريين أمام برج «إيفل» جروحها غائرة فى الضمير الوطنى. المقاومة المسلحة بزعامة الجنرال الشاب «شارل ديجول» لخصت فى محنة الهزيمة معنى الوطنية الفرنسية. ورغم الدور الحاسم لـ«الحلفاء» فى تحرير فرنسا فإن صورة «ديجول»، وهو يدخل باريس من تحت قوس النصر بهامته الشامخة، أعادت لفرنسا الجريحة ثقتها فى نفسها.. قاتلت مع «الحلفاء»، ولم يقاتل أحد بالنيابة عنها.

 

 فى تلك اللحظة الفارقة من تاريخ فرنسا لخص أديبها الكبير «أندريه مالرو» الموقف كله فى عبارة واحدة: «كلنا ديجوليون».

 

حسابات استراتيجية عند الزعيم الفرنسى دعته تاليا إلى الامتناع عن الانضمام للجناح العسكرى فى حلف «الناتو» تتجلى فى خلفياتها قضية سلامة المجتمع الفرنسى وثقته فى نفسه ومستقبله وأنه ليست هناك فواتير تسدد. كبرياء «ديجول» كان تعبيرا عن كبرياء فرنسا.

 

ربما استرجع «رياض» تجارب مشابهة لشعوب أخرى تعرضت لهزائم فادحة وهو يتحاور فى مكتبه بضاحية مصر الجديدة حول سؤال: «ما العمل؟».

 

الجيش تعرض لهزيمة قاسية فى يونيو (١٩٦٧)، معداته دُمرت وقواته شُتت، كأنه هوى من حالق فى ستة أيام. كانت فكرته الرئيسية أن الحرب محتمة لاعتبارين:

 

الأول، استعادة الأراضى المحتلة فى سيناء بقوة السلاح.. والثانى، استعادة الثقة فى النفس وضمان سلامة المجتمع بالنظر إلى مستقبله.

 

الاعتبار الأول، كان هو نص تكليفه برئاسة أركان حرب القوات المسلحة بعد الهزيمة مباشرة.. والاعتبار الثانى، كان هو موضوع نقاش مستفيض مع الرئيس «جمال عبدالناصر».

 

بكلمات قاطعة فى معانيها ومباشرة فى رسائلها: «أرجوك يا سيادة الرئيس ألا تقبل عودة سيناء بلا قتال حتى لو عرضوا عليك الانسحاب الكامل منها بلا قيد أو شرط» وذهبت رؤيته إلى أن عودة سيناء بلا قتال سوف تفضى إلى انهيارات اجتماعية وأخلاقية، وأن مصر سوف تخسر قضية المستقبل، فلا مستقبل لشعب يتعرض لاحتلال أراضيه ثم لا ينهض لحمل السلاح مستعدا لدفع فواتير الدم.

 

بعض أسباب الانهيارات الأخلاقية فى بنية المجتمع المصرى بعد حرب أكتوبر تعود إلى أن الذين حصدوا غنائمها لم يكونوا هم الذين عبروا القناة وقاتلوا فى سيناء.

 

«هو رجل ينظر إلى بعيد» بتعبير الأستاذ «محمد حسنين هيكل»، الذى حاوره طويلا مقتنعا بأنه واحد من أعظم الشخصيات العسكرية فى التاريخ المصرى كله. ربما اكتسب الجنرال ثاقب الرؤية هذه الصفة من خبرته القتالية كضابط مدفعية.. «قبل أن يطلق داناته عليه أن يحسب المسافات بدقة ناظرا إلى الأفق المفتوح وخلفه الأهداف العسكرية».

 

عندما استشهد على جبهات القتال فى عام (١٩٦٩) خرجت الملايين تودعه فى ميدان التحرير، ربما لم تسمع اسمه من قبل، ولكن معنى استشهاد رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية على جبهة القتال الأمامية كان محزنا وملهما فى الوقت نفسه، أعاد للمصريين ثقتهم فى قواتهم المسلحة وفى قدرتها على تحرير الأراضى المحتلة. أخذوا يهتفون من قلوبهم: «رياض مامتش والحرب لسه مانتهتش». المعنى ذاته تكرر فى الانتفاضة الطلابية عام (١٩٧٢). كان هناك عرض فنى على مسارح جامعة القاهرة عنوانه: «البعض يأكلونها والعة»، هو أقرب إلى الاسكتشات الساخرة من بعض ما كان يجرى فى الجبهة الداخلية وقتها. كانت صورته تتصدر شاشة على خلفية المسرح عند انتهاء كل اسكتش، والرسالة هنا أن ما يجرى فى الجبهة الداخلية من تجاوزات لمسئولين كبار فى السلطة فيه تنكر لمعنى القتال والشهادة. كان التصفيق مدويا فى كل مرة تعرض صورته.

 

فى أحوال مختلفة بعد ثورة يناير اقترح بعض النشطاء السياسيين الاحتفال بيوم الشهيد (٩ مارس) الذى يوافق ذكرى استشهاد «رياض» فى الميدان الذى يحمل اسمه.

 

احتج شاب فى مقتبل عمره: «لكنه عسكرى»، وكانت الهتافات ضد المجلس العسكرى تتصدر المناخ المحتقن.

 

كان ذلك خلطا فادحا بين الصور والرجال والتواريخ ومعناها.

 

فى الحالتين نحن أمام جيش جريح. مرة لأسباب تتعلق بحرب يونيو وسوء إدارتها والنتائج التى أفضت إليها.. ومرة ثانية لأسباب تتعلق بسوء إدارة المرحلة الانتقالية بعد ثورة يناير والنتائج التى أوصلتنا إلى طرق مسدودة.

 

الجيش الجريح فى هزيمة (١٩٦٧) تمكن بعد أيام قليلة من استعادة شىء من ثقته فى نفسه فى معركة «رأس العش»، وأخذت ثقته تتزايد مع تزايد عطاء الدم والشهادة. عاد الانضباط إلى القوات المسلحة، التى كانت فى يونيو فلولا مبعثرة، وتجلت الروح القتالية فى حرب الاستنزاف لثلاث سنوات متصلة، وبرز دور الفريق أول «محمد فوزى» فى إعادة تأسيس القوات المسلحة من تحت الصفر، وهو باليقين «أبو العسكرية المصرية الحديثة». كانت حرب الثلاث سنوات هى بروفة «حرب أكتوبر»، والأخيرة قدمت الفريق «سعد الشاذلى» كشخصية استثنائية تابعت دور الفريق «عبدالمنعم رياض» وطورت خطته للحرب، وقدمت معه قيادات عسكرية من طراز فريد مثل المشير «عبدالغنى الجمسى» والفريق «محمد على فهمى» وأبطال أقرب إلى الأساطير استشهدوا فى المعارك مثل «ابراهيم الرفاعى».. غير أن تلك البطولات والتضحيات جرى اختزالها فى رجلين: «أنور السادات» بطل الحرب والسلام ثم «حسنى مبارك» بطل الضربة الجوية الأولى. كان ذلك إجحافا بالمواطن المصرى العادى بطل أكتوبر الحقيقى.

 

إبان الحرب بدت مصر بلدا استعاد ثقته فى نفسه وجيشه ومستقبله. وكانت نبوءة «رياض» بادية فى تفاعلات المجتمع قبل أن تقطع السياسة الطريق عليها بخيارات اجتماعية واستراتيجية سحبت من التضحيات معناها ومن القتال أهدافه.

 

تحتاج مصر الآن إلى إعادة تصحيح التاريخ، ورد اعتبار قادة أكتوبر الكبار، وفتح حوار صحى حول قضاياها المعلقة، فلا سر عسكريا عن هذه الحرب لا تعرفه إسرائيل، ولا سر عسكريا عمره أربعة عقود.

 

الجيش جريح مرة أخرى بعد تجربة «العسكرى» فى الحكم. جرح يونيو لخصه بيت شعر ساخر لـ«أحمد فؤاد نجم»: «ما أحلى عودة ضباطنا من خط النار».. وجرح المرحلة الانتقالية لخصه هتاف غاضب: «عسكر ليه.. إحنا صهاينة ولا إيه». فى المرة الأولى تبنى الشعب المقاومة واحتضن جيشه سريعا مع أول طلقة رصاص على جبهة القتال.. وفى المرة الثانية يبدو المشهد أكثر تعقيدا والفجوات واسعة بين الجيش والأجيال الجديدة. هناك فارق بين قضيتين لا يجوز الخلط بينهما، قضية حساب من أخطأ وتثبت بحقه الاتهامات الموجهة إليه وقضية الجيش نفسه. فى القضية الأولى، لا أحد فوق الحساب والمساءلة القانونية.. وفى القضية الثانية، هذه مسألة أمن قومى لا يجوز التفريط فيها.. فالجيش المصرى، رغم ما اعتراه من عوامل تعرية مقصودة على مدى ثلاثين سنة، هو الجيش العربى الوحيد الذى تبقى فى المنطقة بعد أن خرجت الجيوش العربية الكبيرة الأخرى من معادلات القوة والقدرة القتالية.. الجيش العراقى جرى حله بعد احتلال بغداد، والسورى انتهى عمليا فى حروبه الداخلية، والجزائرى أخرجته الحرب الأهلية من حسابات الهيبة والنفوذ، والليبى بات فى ذاكرة التاريخ. لا يوجد جيش عربى كبير آخر الآن. هذا بذاته يستدعى أن ندع الجيش المصرى يعود إلى مهامه فى حفظ الأمن القومى بشىء من الكبرياء، أو «بما تبقى له من كبرياء» بتعبير الفريق أول «عبدالفتاح السيسى» وزير الدفاع.

 

المثير هنا أن الرجل الذى يتولى قيادة الجيش الآن، ودوره الأول إعادة الانضباط إليه ومنع تسييسه واستعادة ثقة الشعب فيه، يجلس فى ذات مكتب «عبدالمنعم رياض»، الذى يُعرف باسم «القيادة المشتركة» التى كان يتولاها قبل أن يصبح رئيسا للأركان، بعد ذلك باتت «القيادة المشتركة» مقرا للمخابرات الحربية التى تولى إدارتها «السيسى» قبل أن يصبح وزيرا للدفاع.

 

فى المرتين جراح الجيش غائرة، والحوارات حولها حاضرة فى المكتب ذاته. فى مكتب «رياض» جرت حوارات بعد يناير شملت الدكتور «محمد مرسى» وممثلين آخرين للتيار الإسلامى فضلا عن شخصيات من تيارات ليبرالية ويسارية. ذاكرة المكان تتسع لمرحلتين، ما بعد يونيو وما بعد يناير.

 

فى حوار ضمنى إليه فى مكتب «عبدالمنعم رياض»، عند ذروة أزمة العسكرى، رفع «السيسى» يده اليمنى إلى أعلى قائلا: «عندما يعود الجيش لثكناته سوف ترتفع أسهمه للسماء».

 

لم يحدث ذلك بالسهولة التى توقعها، فأحوال المجتمع والقلق غالب فيه انتقلت بطبائع الأمور إلى الجيش. لأول مرة فى تاريخه يشهد وقفات احتجاجية لضباط صف على الطرق السريعة. التكهنات والشائعات تحاصره، ولعل أخطرها ما تردد عن إقالة الفريق «صدقى صبحى» رئيس الأركان، واتهام الفريق «حمدى وهيبة» رئيس الهيئة العربية للتصنيع السابق بأنه قد عرض على الرئيس رشى بنسبة (١٠٪) من دخل الهيئة. عندما اصدرت الأخيرة بيانا تنفى فيه الاتهام فإن الرئيس «مرسى» لفت انتباهه السطران الآخران فيه واللذان يدعوان عمال الهيئة إلى الحفاظ عليها. كان تقدير الرئيس أن العبارة تعنى أن هناك تأثيرات سلبية بين العاملين فى الهيئة حاول البيان تداركها.. والحرج عنده ان الاتهام صدر عن تصريح منفلت لعضو قيادى فى الجماعة التى ينتسب إليها.

 

فى تقدير الفريق أول «السيسى» أن «تواتر الكلام على هذا النحو قد يكون مقصودا النيل من الجيش وتماسكه وعودة الانضباط إليه».

 

مع اقتراب ذكرى حرب اكتوبر فإن الموقف كله تلخصه عبارة واحدة: «عودة الانضباط ومنع التسييس ورفع الروح المعنوية»، وهذا يصعب الوصول إليه بغير دعم شعبى جديد للجيش ومهامه فى حفظ الأمن القومى.