الأربعاء 21 نوفمبر 2018 1:01 م القاهرة القاهرة 26.4°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

من أين يبدأ إصلاح الرياضة المصرية ؟ (2)

نشر فى : الأربعاء 2 مارس 2011 - 9:29 ص | آخر تحديث : الأربعاء 2 مارس 2011 - 9:29 ص

 تحت عنوان « قرارات مهمة لمجلس إدارة اتحاد الكرة» صدر يوم الاثنين 28 فبراير 2011.. جاء فى البند السابع والأخير مايلى:

النظر فى اعتماد باروميتر جديد لأسعار اللاعبين بالاتفاق مع الاندية ليكون بداية لنهاية المغالاة فى اسعار اللاعبين.

وقبل 21 عاما، وفى مجلة الأهرام الرياضى، طرح الزميل مصطفى عبد الله فى روما موضوع الباروميتر، ثم بعد 10 سنوات أخرى بنصوص نشرت، أعدت طرح الموضوع نفسه.. لكننا كنا نحتاج إلى ثورة، كى يدرك اتحاد الكرة المصرى أنه لابد من تنظيم أسعار اللاعبين.. تماما كما نحتاج إلى غرق عبارة لفحص كل العبارات.. إلخ.. هل هذا معقول؟
اليوم.. بعد 21 عاما من تطبيق الاحتراف، ندرس وضع حدود لأسعار اللاعبين..

●●لكن يبدو أن الحديث اليوم عن الإصلاح الرياضى ترف، فالشعب يرى أن الأولويات تنصب على محاربة الفساد ونهب ثروات البلد، ثم الإصلاح السياسى والاقتصادى والاجتماعى، ومن الأولويات أن يجد المواطن العلاج فى حالات المرض، وأن ينهض مستوى التعليم الذى يوسع مدارك الطالب ويحرك عنده مساحات الإبداع والبحث العلمى وأن تتحقق بالحرية الحقيقية وأن ينحنى الجميع أمام القانون؟!

●● وأذكر أن مذيعا شابا سألنى على الهواء مباشرة فى التليفزيون المصرى منذ سنوات: كيف نبدأ عملية إصلاح الكرة المصرية؟ فأجبته: عندما أجد ضابط مرور يوقف سيارة وزير ويسحب رخصة القيادة، وهو يتجاوز السرعة بأكثر من مائة كيلومتر، لأن رخصة المواطن تسحب إذا تجاوز السرعة بكيلومتر واحد!

●● ترى ماهى اتجاهات الإصلاح الرياضى والإصلاح العام..؟

مضت سنوات ونحن نعيش « أزمة الضمير الرياضى والعام».. وهذا الضمير الغائب وراء زمن الظلام الرياضى، والفساد، واللوائح التى لاتطبق أو تخترق، وغياب المهنية فى كثير من المواقع، وغياب العمل الاحترافى.. وبدون مراجعة هذا الضمير وإصلاحه لا أمل فى إصلاح.. والواقع أننى أستند كثيرا على كتاب «أزمة الضمير الأوروبى» للمؤلف الفرنسى بول هازار.. وهو كتاب يرصد فيه المؤلف طور النهضة الأوروبية ويبدأ فى الإعداد لطور الثورة الفرنسية التى لم تغير حياة أوروبا وحدها وإنما غيرت معها حياة الإنسانية كلها.. لقد كانت أوروبا بغضاء محتدمة تعيش حالات حرب بين الجيران. حرب بين فرنسا وإنجلترا. حرب بين فرنسا والنمسا. حرب بين البرتغال وإسبانيا. حرب بين السويد والدنمارك. حرب حلف أوجسبرج. حرب الوراثة الإسبانية.. مامن قيراط أرض واحد إلا كان محل نزاع من قرون.. عاشت القارة العجوز سنوات من الفساد والظلام والجهل والتخلف ثم خرجت من كل هذا بالفكر الجديد والتفكير العقلى بقيادة الفلاسفة..

●●هكذا تشعر أن الرياضة المصرية فى السنوات الماضية عاشت مثل هذه الحروب البغيضة بين الجيران، وبين المتنافسين وبين الإعلاميين الذين هم أصحاب رسالة..

●●ودعونا نكمل فى أزمة الضمير الأوروبى، حيث يقول الكتاب: خرجت أوروبا من الظلام إلى النور بالعمل وبالبحث وبالتعليم والتعلم.. كانت الجمعية الملكية فى إنجلترا تحظى بإعجاب الأوروبيين لاهتمام أعضائها الحكماء بتقدم العلوم والفنون ولاختراعهم آلات خاصة.. كان الهولنديون يتميزون بعلماء الطبيعة والنبات ويتسابقون فى العمل.. وكان الإيطاليون فى مجمع سيمنتو بفلورنسا يجعلون كل ظاهرة طبيعية موضع بحث: لماذا يوجد دود فى الفواكه؟ لماذا تضىء السمكة فى الماء؟ لماذا تعصف الرياح؟ وأخذوا يصنعون الأدوات ويقومون بالتجارب، وظهر علماء فى كل مجال فى كل دولة فى أوروبا.. ونخرج نحن من هذا بأهمية البحث والكد والعمل والتفكير والجدية والحلول غير التقليدية والتجربة ودراسة نتائجها.. وتلك أمور تحقق النهضة فى أى مجال وليس المجال الرياضى فحسب !

●● وبطبيعة الحال انعكس التقدم والإصلاح فى عصر النهضة الأوروبية على الرياضة وعلى كرة القدم، وليس فى ذلك إقحام لأمر صغير فى أمور كبيرة، لأن الرياضة من نسيج الحياة اليومية للأوروبى، وهو يمتلك الحريات وحقوقه كمواطن أمام الدولة والقانون وينتخب ويختار ويحاسب ويعاقب ويسحب الثقة ويمنحها، ويجد العلاج والتعليم والملعب والمدرج، فلم تعد الرياضة بالنسبة لهم ترفا إنسانيا ولذلك يلعبون باستمتاع وسعادة ويشاهدون المباريات فى احتفاليات ويهتفون ويغنون بينما نحن دائما غاضبون، ساخطون، رافضون، ثائرون، نلعب بغضب وضيق وغل.. ومازالت ممارسة الرياضة فى بلادنا ترفا، وستظل ترفا، إلى أن يجد المواطن المصرى حقوقه الضائعة. فبعد أن يجد المسكن، والعلاج، والطعام، والملبس، والعمل. سوف يلعب، من أجل الاستمتاع أو بحثا عن البطولات.. أتحدث عن عموم المصريين، وليس عن نخبتهم.. وأضع ذلك كله كنقاط فوق الحروف، لعدة أسباب:

●● 1- الكف فورا عن طرح حلول مستحيلة، لايمكن أن تتحقق، وهى تطرح منذ 40 عاما وتبدو مثل الكتابة فوق الرمال. ومن ذلك هذا الحديث الخرافى عن عودة الرياضة إلى المدارس، فهى لن تعود فى هذا القرن لأسباب مادية .

●● 2- التفكير فى حلول عملية، والإسراع بحل المشاكل الصعبة التى تواجهنا، لاسيما فى أهم نشاط وهو كرة القدم. فكيف نواجه دورى المحترفين. كيف نطبق المادة 18 كما يطرحها الفيفا؟

●● 3- ماذا يعنى الفوز بسبع بطولات للأمم الأفريقية لكرة القدم.. واحتكار مصر للدورات العربية والأفريقية؟ وهل ذلك ينفى حاجتنا للإصلاح أم أن هناك الوجه الآخر وهو اتساع قاعدة الممارسين والقضاء على الفساد بكل صوره، والانطلاق إلى العالمية؟

هذا سيكون ضمن موضوعاتنا القادمة بإذن الله..

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.