الأربعاء 21 نوفمبر 2018 9:12 م القاهرة القاهرة 22.9°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

بنت أخت سانتوس!

نشر فى : الثلاثاء 2 يونيو 2009 - 9:27 م | آخر تحديث : الثلاثاء 2 يونيو 2009 - 9:27 م

 مازالت أصداء خروج الأهلى من الكونفيدرالية قائمة.. فهناك سعداء للخسارة، وهناك عنجهيون يقولون إن الأهلى خسر بإرادته.. لأنه أكبر من أن يخسر أمام فريق أنجولى مغمور، ولأنه فريق لايقهر.. وهناك من يؤكدون أنها مؤامرة من اللاعبين ومن جوزيه ومن فلافيو ومن أنجولا ومن أمريكا..

وهناك من يرى أن الأهلى خسر من سانتوس لأنه قد غاب عنه بركات وأبوتريكة وسيد معوض وعماد النحاس وعماد متعب.. ونسى أصحاب هذا الرأى العميق أن الأهلى لعب كثيرا بدون أبوتريكة وبركات وفاز فى مباريات أقوى.. ونسوا أيضا أن الأهلى لعب طويلا بدون عماد متعب وعماد النحاس وفاز ببطولة الدورى..

ونسوا كذلك أن زمن المبررات المعلبة الجاهزة انتهى من زمان.. وأن الفريق خسر أمام سانتوس لأنه كان سيئا بتشكيله، وبأداء المشاركين، وأنهم لو لعبوا بنصف مستواهم، وبتركيز، ولو كانوا يقدرون، ويستطيعون، وعندهم جهد وطاقة لصعدوا وعادوا من لواندا برأس مرفوع.. ولذلك أتعجب من المبررين ومن الشامتين لسؤالهم اللطيف: لماذا يعانى شارع الرياضة المصرية من الاحتقان.. خصوصا هؤلاء الذين «..يتباهون بشعر بنت أخت سانتوس»؟!

فى اتصال هاتفى من الزميل أحمد السر قدور مدير مكتب جريدة الخرطوم بالقاهرة حول موسم الكرة المصرية المنتهى ومستوى أداء الحكام، قال الزميل: «إن أسوأ ما فى الموسم هو مستوى أداء بعض الحكام.. وهو ما ترتبت عليه إثارة الجماهير بمختلف انتماءاتها. كما ساهمت القنوات الفضائية فى إضافة المزيد من الإثارة والغضب.. وربما لم يكن الحكم الإسبانى الذى أدار المباراة النهائية جيدا، لكنه لم يكن طرفا، فالمشكلة أن جماهير الفرق المصرية ترى بعض الحكام طرفا فى المباراة.. ولابد من معالجة تلك المشكلة.. فالعدل فى التحكيم هو تطبيق القانون، لكن يبقى الإنصاف، وهو مقاصد القانون»؟!

يا أستاذ أحمد: أحسنت؟

عقب مباراة برشلونة ومانشستر يونايتد فى نهائى أوروبا قلت لحضراتكم: «راجع أيضا كيف سلمت الكأس بعد المباراة مباشرة بلا زحام وبلا عراك، وكيف تصافح اللاعبون.. وكيف جرت الاحتفالات قبلها، وكيف كان كل شىء محسوبا بالدقيقة والثانية.. راجع وفكر واسأل نفسك: كيف نلحق بهؤلاء.. أو متى؟!».

علق قارئ بقوله: كيف؟ بمصباح علاء الدين؟!.. تسأل متى: «لما نلاقى المصباح»؟!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.