الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 12:12 م القاهرة القاهرة 27.4°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

30 يونيو.. الساعة الرابعة..!

نشر فى : الثلاثاء 2 يوليو 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 2 يوليو 2013 - 8:00 ص

●● شعب عظيم، عبقرى، لا ييأس حتى لو عاش فى ظلال اليأس. شعب ، أصيل، متحضر، حتى لو أحاطت به أجواء العبث والعبس والبلطجة.. شعب مذهل يخرج غاضبا إلى الشوارع، بفرح، يغنى ويحتفل، ويتسلح بخفة الدم.. شعب يعطى موعدا لثورته: يوم 30 يونيو الساعة الرابعة ويكسر هذا الشعب قاعدة تأخره عن الموعد، ويأتى قبل الموعد بساعات، كمن يسكن قلبه لهفة لقاء الحبيب بعد فراق سنة..

 

●● كنت أخشى على البلد من الحشد والحشد المضاد، خاصة بعد التهديدات التى ظلت تصدر بالسحق والكسح، والدم. ولكن لم يهزم الخوف ملايين المصريين كما رأيت فى كل ميادين مصر وشوارعها الرئيسية وهى محشودة بالمتظاهرين، بسطاء ونخبة، فقراء وأغنياء، ولو كانوا جميعهم «فلول» فيكف رحل الرئيس الأسبق؟!.

 

●● تصدير الخوف للشارع تكرر فى مناسبات عدة على مدى العامين ونصف العام، وكان ذلك أسلوبا فى الاستفتاءات والانتخابات والتظاهرات. وأعود بالذاكرة سنوات للوراء، قبل 25 يناير، فقد أدركنا أن ملاحم ومعارك العنف كانت نتاج صراع تقليدى بين الحزب الوطنى الحاكم وبين جماعة الإخوان المعارضة، أو القوة المعارضة الحقيقية والوحيدة طوال سنوات، باعتبار أنه لا يفل الحديد إلا الحديد.. إلا أن تلك الفكرة لم تنجح مع المصريين تماما بعد 25 يناير، وسقطت تماما يوم 30 يونيو..

 

●● مازلت أخشى العنف وأرفضه تماما فالحشود قائمة ومستعدة ومستمرة، ومازلت أرفض الإقصاء، لكن الرسالة الواضحة هى: الأغلبية فى مصر كانت فى الشارع يوم 30 يونيو.. وكنت لم أصدق شباب تمرد وهم يعلنون أنهم جمعوا 22 مليون توقيع. لكن الواقع أن مصر انتفضت بملايين المتمردين، وهو ما يستحق الدراسة من جماعة الإخوان المسلمين.. لماذا خرج المصريون يعلنون رفضهم للنظام.. وما معنى أنهم خرجوا من أجل كرامتهم كما جاء فى جريدة الجارديان البريطانية؟ هل خرج المصريون لفشل النظام فى الاحتواء؟ هل لعدم فهم النظام لطبيعة مصر وثقافتها وكيف أنها منارة الشرق منذ مطلع القرن العشرين؟

 

●● هذا ما يجب أن يتدارسه النظام ومؤسسة الرئاسة، وأؤكد أن المشكلة الاقتصادية ليست سببا، ولا ندرة البنزين وطوابير السولار وانقطاع الكهرباء.. ولكنه الإقصاء، وعدم رؤية الأغلبية الشعبية، وهى أهم من الأغلبية السياسية، فالأولى تبقى، والثانية تتغير.

 

●● وأضيف سببا آخر لخروج المصريين بالملايين، وهو المساس بكرامتهم، بالتهديد والترويع والظن بقوة فرض الأمر الواقع..

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.