الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 5:59 م القاهرة القاهرة 31.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

!Yes we Can٠٠

نشر فى : الجمعة 3 أبريل 2009 - 6:47 م | آخر تحديث : الجمعة 3 أبريل 2009 - 6:47 م

 بدأت «ساعة الأرض» لمحاربة عملية تغيير المناخ فى الكوكب وتأثيراتها الضارة والخطيرة على البيئة، وفقا لاتفاقات «كيوتو» فى سيدنى، وانتهت فى هونولولو، وأطفئت خلالها أنوار 371 صرحا وأثرا، منها: أهرامات الجيزة، وبرج القاهرة، وبرج إيفل، والإمباير ستيت، وجسر مانهاتن فى نيويورك، والكوليزيوم فى روما، والقصر الملكى فى بريطانيا وإسبانيا، وجبل الطاولة (الترابيزة) فى جنوب أفريقيا، وأسد واترلو فى بلجيكا، وكاتدرائية ساجرادا فاميليا فى إسبانيا، ومتحف اللوفر فى باريس، وفندق برج العرب فى دبى.. وشاركت فى الساعة 2885 مدينة حول العالم..

لكن فى تقرير لها عن التجربة قالت وكالة الأنباء الفرنسية: إن العالم الدنماركى «بيورن لومبروجو» يرى أن الشموع التى استخدمت خلال ساعة الكوكب ولدت كمية هائلة من ثانى أوكسيد الكربون، وقال: لو أطفأ مليار شخص أنوارهم فذلك يوازى وقف الانبعاثات الحرارية التى تنتجها الصين فى ست ثوان!


ست ثوان فقط أمر يصيب الإنسان باليأس.. لكن الساعة التى بدأت فكرتها قبل عامين تعد رسالة إلى سكان الكوكب الذى يتغير مناخه، وترتفع درجة حرارته بصورة أثرت على جبال الجليد فى القطبين.. إلا أن ما يدعو للتفاؤل فيما يخصنا كمصريين هو تصريح قرأته لوزير الكهرباء حسن يونس، بشأن تأثير مشاركة بعض المؤسسات المصرية والأفراد فى ساعة الأرض، التى بدت مثل ساعة حظ لوزارته ولحكومة د. نظيف، حيث قال: إن إطفاء الأنوار ببعض مناطق مصر والقاهرة يوم 29 مارس، وفرت طاقة قدرها 200 ميجا وات، وهى تساوى بلغة المال مليار جنيه..!


لو كان ما نسب لوزير الكهرباء صحيحا فنحن أمام كنز علينا استغلاله، وربما بدأت بالفعل محافظة القاهرة الاستفادة من فكرة إطفاء شوارع وسط البلد عقب منتصف الليل، توفيرا للطاقة، إلا أننى أرجو من المحافظ عبدالعظيم وزير وقبله د. حسن يونس وزير الكهرباء العمل على إطفاء أنوار شوارع القاهرة وكثير من المناطق فى جمهورية مصر العربية نهارا وفى عز الظهر، ولعل ذلك يغنينا عن إطفاء شوارع وسط البلد بعد منتصف الليل.


المهم لو كان ما نسب لوزير الكهرباء صحيحا، فهذا أفضل حل لكثير من مشكلاتنا المالية والاقتصادية فى تلك الفترة المظلمة والكالحة التى يمر بها العالم، وتمر بها مصر بالتأكيد، لدرجة دراسة إلغاء العلاوة الاجتماعية من أجل توفير فرص عمل لآلاف الشباب، وكان الإلغاء مشروعا مطروحا وحقيقيا هذا العام لتوفير ما يقرب من أربعة مليارات جنيه فى الميزانية.. ولأن العلاوة بقروشها المحدودة، تعنى الكثير لمحدود الدخل ولملايين المصريين فإن الأفضل، مليون فى المائة، أن نجعل لنا أربع ساعات فى العام من أجل مصر، تُطفأ خلالها الأضواء لمدة ساعة فى كل مرة، فنحصل على مليار جنيه، وسوف أطمع، فالطمع غريزة بشرية، وأحلم أيضا بأن نجعل لمصر ساعة واحدة كل شهر ونوفر بالتالى 12 مليار جنيه فى السنة.. ألايستحق الأمر التفكير؟!


الوكالات والمحطات التليفزيونية الإخبارية التى غطت غياب الأنوار، وهى «عكس مساء الأنوار»، طوال ساعة الأرض، قالت: إن مصر شاركت بصورة رمزية جدا، وكان كثير من المصريين لايعلمون أن للأرض ساعة تطفىء خلالها الأنوار.. ياترى لو علم الشعب المصرى كله بأهمية تلك الساعة، ماليا، وليس بيئيا فقط، فالعالم يبدو مختلفا حول الفائدة ومدى تأثير الساعة على غاز ثانى أوكسيد الكربون، لكن وزير الكهرباء رأى أن ساعتنا وفرت مليار جنيه، وهو رقم مفرح ويدعو للتفاؤل.. ولو نجحنا فى إقناع الشعب المصرى بـ12 ساعة فى السنة من أجل مصر، نعيش فيها فى قليل من الرومانسية تحت أضواء الشموع، فسوف نحقق الكثير.. ولو أنى أعلم جيدا أن ملايين المصريين يسألون الآن: يعنى إيه رومانسية؟!


12 ساعة فى السنة توفر 12 مليار جنيه، نستطيع بها أن نبنى 10 مستشفيات لسرطان الأطفال، والخط الرابع لمترو الأنفاق، ونتيح فرص عمل حقيقية لمليون مواطن على الأقل، لتنتهى البطالة بعد أربعة أعوام.. ويمكن أيضا أن ننشىء طريقا صحراويا جديدا بين القاهرة والإسكندرية، بدلا من إنفاق 4 مليارات على تصليح ورتق الثقوب التى أصابت الطريق الحالى الذى أصبح مثل شارع الجلاء.. يمكن أيضا ضمن خطة صرف الـ12 مليار جنيه التى سنوفرها من إطفاء الأنوار كل عام، ضمان المواطن المصرى البسيط للعلاج الصحى المجانى دون معاناة، واستمرار خطة تطوير مرفق الإسعاف التى بدأها باقتدار الوزير حاتم الجبلى، فأصبحت سيارات الإسعاف منتشرة، بصورة مبهجة فى شوارع مصر.. يمكن أيضا أن نحسن رغيف العيش (لامؤاخذة يادكتور مصيلحى)، وأن نبنى المدارس، وأن نضع المليارات التى سيوفرها شعب مصر فى صندوق خاص باسم المصريين (عفوا يا دكتور بطرس).. يمكن أيضا للمرة العاشرة أن نشترى 22 مباراة من مبارايات كأس العالم لكرة القدم (ياوزير الإعلام).... وهنا يختلط الهزل بالجد، لكن كل جد قد يبدأ بهزل.. المهم هل توافقون؟! هل ترون أننا نستطيع؟!


نعم نستطيع؟!.. أو كما قال أدهم الشرقاوى الأمريكى، المعروف بباراك أوباما
!YES WE CAN٠٠

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.