الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 2:16 ص القاهرة القاهرة 25.5°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

6 أيام.. 6 أكتوبر.. 6 سنوات!

نشر فى : السبت 3 أكتوبر 2009 - 8:44 ص | آخر تحديث : السبت 3 أكتوبر 2009 - 8:44 ص

 جيلنا يعد من الأجيال المصرية الفريدة.. بسبب ما تعرض له من صدمات، وما رسمه من أحلام.. وما عاشه من معارك. فنحن جيل ثورة يوليو الذى تربى على أن كل ما قبلها كان ظلما وظلاما أو لم يكن موجودا أصلا. حتى سعد باشا زغلول قائد ثورة 19 أرضعتنا ثورة يوليو فى مدارسنا أنه الرجل الذى قال عن مصر: مفيش فايدة!

كنت فى مدرستى أعشق طابور الصباح ومنه عشقت الجدية والعسكرية والانضباط، خاصة عندما كنا نتوجه إلى الفصول على أنغام أناشيدنا الوطنية: «الله أكبر فوق كيد المعتدى».. «ودع سمائى فسمائى محرقة».. إلى «والله زمان يا سلاحى.. اشتقت لك فى كفاحى».. كانت حياة جيلنا كلها أناشيد وأحلاما ومعارك.. تحت قيادة ناصر حبيب الملايين الذى يعدى على الصحراء.. تخضر!

كنا جيل الأناشيد والأحلام والمعارك الذى حفظ مبادئ الثورة الستة. وأعود اليوم إليها بذاكرة الطفل وأضحك والبراءة ليست فى عينى حين أجد أن الثورة تخلصت من الإقطاع الزراعى وحل محله الإقطاع الصناعى والإقطاع التجارى والإقطاع المالى، والإقطاع الفنى، والإقطاع المعمارى. لكنى أضحك أكثر على مبدأ وحكاية بناء حياة ديمقراطية سليمة.. فقد أنهى الفراعنة بناء الأهرامات فى عشرين عاما، ونحن مازلنا نبنى فى الديمقراطية منذ 58 عاما!

نحن أولا جيل يشفق على الجيل الذى قبله أو على جيل الآباء. وسوف يشفق علينا فيما بعد جيل الأبناء.. حين ينضج ويعرف الحقيقة.. ولكن نحن نشفق على جيل الآباء لأنه الجيل الذى شاهد مصر قبل الثورة وشاهدها بعد الثورة. عاش نصف الاحتلال وتألم.

عاش نصف الأحلام ولم يصدقها. وخاض حروب 48 و56 و67 واستشهد نصف من خاضوا تلك الحروب.. آباؤنا هم الجيل الذى ربط الحزام. وأبناؤنا هم الجيل الذى فك الحزام ونسأل الله أن يخلعه. أما جيلنا نحن فقد عشنا حياة كلها أناشيد وأحلام وصدمات.. فبعضنا شاهد جيشنا وهو فى طريقه إلى سيناء لإلقاء إسرائيل فى البحر الأبيض أو الميت. ولكن بعد 6 أيام فقط عرفنا ماذا يعنى أن يتحول الحلم إلى كابوس.. وماذا يعنى أن تخسر حربا فى 6 ساعات أو ستة أيام.. وماذا يعنى أن يظلم جيش مصر لأنه لم يمنح فرصة خوض الحرب أصلا ولم يشتبك فى معارك؟!

جيلنا فى حياته 6 ساعات مذهلة 6 أيام مؤلمة.. جيلنا أيضا فى حياته 6 أكتوبر العظيم.. إنها 6 سنوات مثيرة امتزجت فيها الآلام بالأحلام، والنار بالدم. والدموع بالشهد. جيلنا بكى يوم اخترقت إسرائيل حلم الثورة وجسد عبدالناصر. وبكى يوم طلب عبدالناصر التنحى.. وجيلنا كان ضمن أجيال مصرية عظيمة أعلنت يومها التحدى وطالبت عبدالناصر بعدم اليأس وبعدم الاستسلام وبخوض حرب تحرير للأرض وللعرض!

جيلنا كان ضمن أجيال حاربت وعبرت قناة السويس فى حرب استمرت 6 سنوات واعترفت بحرب الاستنزاف.. حرب شارك فيها الشعب مع الجيش وشارك مواطنو بورسعيد والسويس والإسماعيلية وعمال البناء مع جنود وضباط قواتنا المسلحة.. كانت البداية فى رأس العش.. المعركة التى رفعت رأس المصريين وبثت فينا شعاع الأمل!

جيلنا بكى يوم وفاة القائد والزعيم فى عام 70، وبكى يوم عبرنا قناة السويس وحررنا أرضنا فى معركة تؤكد عبقرية وشجاعة الجندى المصرى والمواطن المصرى.

وشجاعة ووطنية الرئيس والبطل أنور السادات الرجل الذى قرر أن يخوض حرب رمضان كما نسميها، وحرب الغفران كما يسميها اليهود، ومن المصادفات السعيدة أنها الحرب التى غفرت لنا ذنب حرب الأيام الستة فى 67!

جيلنا نضج مبكرا على صوت خطابات ناصر قاهر الظلم والاستبداد الملكى، وشاخ بعض جيلنا مبكرا بسبب الاستبداد الثورى. جيلنا ظل 17 عاما يغنى مع عبدالحليم وصلاح جاهين، يغنى لمصر، وللوحدة العربية الكبرى، ولزعيم الأمة. حتى انكسرت الوحدة. وانكسر ظهر الزعيم. وغنى عبدالحليم موال النهار.. ظل جيلنا يغنى ونسى أن يبنى، أو نسى أن يطلب البناء. جيلنا عاش ثورة ثقافية حقيقية على يد توفيق الحكيم ونجيب محفوظ ويوسف إدريس، وعاش صحافة العمالقة، وإعلام الأساتذة، ومسرح الستينيات القومى. جيلنا وجيل الآباء بنى السد العالى!

جيلنا وجيل الآباء قام بما هو أهم من بناء السد لا قام بما هو أهم من بناء الأهرامات، جيلنا وجيل الآباء دمر سد بارليف المنيع على حافة قناة السويس. جيلنا عبر المياه وصعد تلال الرمال وهو يهتف: الله أكبر. ولم يعرف الخوف من الموت. هل تعرفون معنى أن يصد عنك جندى مصرى رصاص العدو الموجه إلى صدرك.. هل تدركون معنى أن يحارب ويقاتل من أجلك ومن أجل تراب بلدك جيش مصر ويحرر كرامة كل مصرى التى وقعت فى الأسر عام 67!

فى مطلع السبعينيات كان شباب مصر يهاجر للعمل فى أوروبا خلال فترة الصيف، وهى مرحلة أسهمت فى نضج الشباب المصرى فى تلك السنوات.. وكنت مع آلاف المصريين نعمل فى بريطانيا خلال صيف 73 حين اندلعت حرب أكتوبر.. واحتجزتنا المعارك الدائرة على أرض سيناء وحرمتنا من العودة إلى الوطن أثناء الحرب التى خرجنا من أجلها فى مظاهرات من أبواب الجامعات المصرية.. وقد رويت هذا المشهد كثيرا، وسوف أظل أرويه لأولادى حتى آخر العمر: يوم 29 أكتوبر من عام 1973 هبطت طائرة مصر للطيران القادمة من لندن بمطار القاهرة.

وخرجنا 150 طالبا مصريا، تدافعنا من باب الطائرة، وأسرعنا بالهبوط إلى أرض المطار وسجدنا وبكينا وقبلنا تراب مصر.. وهتفنا: تحيا مصر.. تحيا مصر!

كانت مصر وترابها فى تلك اللحظة مثل كائن حى يشعر وينبض.. بكينا ونحن نقبلها لعلها تغفر لنا تقصيرنا من أجلها.. بنحبك يا مصر.. تحيا مصر الأم والأب.. تحيا مصر الناس والشعب والجيش.. تحيا مصر الوطن والبلد!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.