الخميس 20 سبتمبر 2018 7:29 م القاهرة القاهرة 29.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

واقع جديد لعلاقات مصر بإسرائيل

نشر فى : الخميس 3 ديسمبر 2015 - 10:35 م | آخر تحديث : الجمعة 4 ديسمبر 2015 - 5:46 م

لم يتخيل أكثر المصريين تشاؤما أن يأتى اليوم الذى يشكو فيه مسئول أمريكى من تجاهل الحكومتين المصرية والإسرائيلية لبلاده عن طريق إبقاء واشنطن بعيدة عن تفاصيل التعاون الأمنى المتزايد بين الدولتين. ويمكن تفهم الشكوى الأمريكية على خلفية إيمانها، منذ هندستها لاتفاقية السلام بين الدولتين قبل ثلاثة عقود، أن علاقات القاهرة بتل أبيب تمر حتما عبر واشنطن، إلا أنه يبدو أن الحكومة المصرية تختار فرض واقع جديد لعلاقاتها بإسرائيل، واختارت تحييد واشنطن عن بعض ملفات علاقاتها الحميمة مع تل أبيب.

ولا يبتعد الموقف المصرى الجديد فى جوهره عما ذكره وزير الخارجية الأسبق نبيل فهمى على صفحات الأهرام منذ أيام من استماعه خلال زيارات خارجية أخيرا لتساؤلات جادة حول أسباب ندرة القضايا العربية فى الخطاب الخارجى المصرى، وتركيزه أولا وأخيرا على قضية الإرهاب. أضيف من جانبى أن سياسة فرض واقع جديد تتضمن أيضا اختفاء القضية الفلسطينية ومكافحة الاحتلال الإسرائيلى من على جدول أعمال السياسة الخارجية المصرية، أو على أقل تقدير إهمالها.

•••

يقول تقرير حديث لخدمة أبحاث الكونجرس إن «العلاقات بين مصر وإسرائيل تحسنت بصورة كبيرة منذ إزاحة الرئيس السابق محمد مرسى، إذ يجمع الدولتين حوار مستمر حول القضايا الأمنية». وخلال الصيف الماضى سمت الحكومة المصرية سفيرا جديدا لها فى تل أبيب، وذلك للمرة الأولى منذ استدعاء الرئيس محمد مرسى السفير المصرى هناك مع بدء العدوان الإسرائيلى على غزة فى نوفمبر 2012. وطبعا تدفع إسرائيل من جانبها لهذا الواقع الجديد، فلا يمر أسبوع إلا وتخرج علينا صحفها من خلال تلميحات وتسريبات حكومية لتذكرنا جميعا بعمق التعاون الأمنى بين القاهرة وتل أبيب، وهو ما يقابله صمت رسمى مصرى لا ينكر ما يُكتب. وتهدف إسرائيل من جانبها لتعويد الرأى العام المصرى على طبيعة وحميمية العلاقات الجديدة. مصريا، دعمت أربع مناسبات مهمة ما أراه واقعا جديدا لعلاقات الدولتين لم نعرفه من قبل. أولى هذه المناسبات وأهمها تمثل فى تصويت مصر لصالح انضمام إسرائيل لأحد لجان الأمم المتحدة لأول مرة فى التاريخ، ثانيها عملية التفاوض حول اتفاقية الكويز لتتوسع فى تصنيع المنتجات الغذائية فى مصر. ومثل توقيع اتفاق لاستيراد الغاز من إسرائيل ثالث هذه المناسبات، فى حين كانت زيارة البابا تواضروس للقدس هى آخرها.

•••

واقع العلاقات الجديد لم تعد معه إسرائيل تتربع على سلم تهديدات الأمن القومى المصرى. وظهرت فصول هذا الواقع واضحة فى تصويت مصر لصالح انضمام إسرائيل إلى عضوية لجنة الاستخدامات السلمية للفضاء الخارجى التابعة للأمم المتحدة. وكان لتصويت مصر معان رمزية واسعة تتخطى عملية التصويت ذاتها، إذ إن الدول المترشحة كانت واثقة من دخول هذه اللجنة. من هنا كانت هناك بدائل سهلة لا تكلف شيئا بعيدا عن التصويت لإسرائيل، مثل الغياب عن الجلسة أو الامتناع عن التصويت، ناهيك عن بديل الرفض.

ما جرى يعد سابقة هى الأولى من نوعها منذ تأسيس إسرائيل عام 1948، وتكفى نظرة سريعة على الإعلام الإسرائيلى لندرك كيف احتفت إسرائيل بالسابقة الدبلوماسية المصرية التى وصفت بالتاريخية.

•••

تشترط اتفاقيات الكويز وجود 10.5% مكونات إسرائيلية فى المنتجات المصرية التى يمكن تصديرها بتسهيلات لأمريكا. ووصلت قيمة الصادرات الإسرائيلية العام الماضى من مواد خام تستخدم فى مناطق الكويز المصرية إلى 100 مليون دولار. ومنذ توقيع اتفاقية الكويز بين مصر وإسرائيل والولايات المتحدة عام 2004، شغل النسيج والملابس ما يزيد عن 95% من الصادرات المصرية، إلا أن هناك جهودا كبيرة يقوم بها حاليا رجال أعمال مصريين من أجل زيادة حجم الصادرات الزراعية من خضروات وفواكه طازجة ومجمدة بمشاركة الجانب الإسرائيلى. وطبقا لمسئول التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد الإسرائيلى أوهاد كوهين «اتفاقيات الكويز مع مصر تزداد قوة مع مرور الوقت، والتجارة مع مصر أقوى من أى وقت سبق». ولا يقتصر الموضوع على زيادة التعاون التجارى فقط، بل يتم تنظيم بعثات ترويجية مصرية إسرائيلية مشتركة كان آخرها بعثة خلال مايو الماضى زارت شركات أمريكية كبيرة منها «جاب» وليفى شتراوس «وجى سى بينى».

•••

وقبل أيام أعلنت شركة تستخرج الغاز من حقل لوثيان الإسرائيلى أنها ستبدأ تصدير الغاز لمصر لصالح شركة دولفينوس المصرية. وسيتم تزويد الشركة المصرية بقرابة أربعة مليارات متر مكعب من الغاز سنويا لمدة 10 إلى 15 سنة، وتمثل شركة دولفينوس عملاء غير حكوميين وصناعيين وتجاريين مصريين.

وقالت الحكومة المصرية إنه لا دخل لها بالاتفاق ولكنها لا تعترض عليه، وهو ما يمثل مباركة رسمية إذ لا يمكن أن تستورد أى شركة مصرية أو أجنبية غازا من إسرائيل دون موافقة الحكومة.

•••

ثم جاءت زيارة بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، البابا تواضروس الثانى للقدس لرئاسة قداس جنازة الأنبا إبراهام. وللأسف تعامل البابا مع الزيارة وكأنه مواطن عادى عليه تأدية واجب العزاء، وتناسى أن قرار زيارته للقدس لا يتعلق فقط بشخصه بل يتخطاه ليعبر عن موقف لملايين المصريين الأقباط، وموقف محدد للكنيسة المصرية وقرار المجمع المقدس لعام 1980 والذى يقضى بمنع سفر الأقباط للقدس إلا بعد تحريرها. وظل البابا الراحل شنودة على عهده رافضا للسفر، بل وقع عقوبات كنسية على من يسافرون إلى هناك، ومنذ عهد تواضروس حدث تهاون فى قضية سفر المسيحيين إلى القدس وصار الآلاف يسافرون للحج سنويا دون أن توقع عليهم الكنيسة أية عقوبات. وأجزم أنه لا يمكن أن يحدث ذلك دون وجود ضوء أخضر من الدولة.

•••

على مدى العقود الأربعة وخلال عهد الرئيس حسنى مبارك، شهدت العلاقات الإسرائيلية ــ المصرية مدا وجزرا، واليوم لا تشهد هذه العلاقات إلا المد. من هنا لم أندهش لتصريحات وزير الثقافة المصرى الأخيرة من أن «موشى دايان لم يفعل بمصر ما فعلته عصابة المرشد»! من حقك كوزير أن تنتقد وتشيطن الإخوان، لكن لماذا تبيض وجه إسرائيل فى نفس الجملة؟ ورغم كل ما سبق، يرفض الشعب المصرى الذى وُلد ما يزيد عن 70% منه بعد توقيع اتفاقية السلام، إلا أنه يصف إسرائيل بالعدو. وكشف استطلاع للرأى أجراه مركز «بصيرة» أخيرا أن إسرائيل تحتل المرتبة الأولى بجدارة بين الدول التى يعتبرها المصريون دولا عدوة. ويرى 86% من المصريين إسرائيل كدولة معادية جدا، ويراها 6% كدولة معادية فقط، ويعتبرها 3% كدولة محايدة، فى حين يراها فقط 2% من المصريين كدولة صديقة. وهكذا يؤكد الشعب المصرى من جديد رفضه لكل محاولات فرض واقع زائف على علاقاته بإسرائيل.

محمد المنشاوي كاتب صحفي متخصص في الشئون الأمريكية، يكتب من واشنطن - للتواصل مع الكاتب: mensh70@gmail.com
التعليقات