الإثنين 19 نوفمبر 2018 8:48 م القاهرة القاهرة 21.1°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

150 مترًا.. تثير الشكوك فى جريمة استاد بورسعيد

نشر فى : السبت 4 فبراير 2012 - 12:25 م | آخر تحديث : السبت 4 فبراير 2012 - 12:25 م

«أعظم نادى فى الكون.. لو كل الدنيا ضده

هفضل أحبه بجنون.. يوم نصره ليا عيد

عمرى مهكون بعيد.. يوم مبطل أشجع

هكون ميت أكيد»

 

**بتلك العامية العفوية البسيطة، يغنون، ويهتفون فى المدرجات، وهم الذين أضفوا البهجة والجمال على مدرجات كرة القدم، وهم أيضا كانوا سببا فى بناء جبال الحزن داخل النفوس بعد ما جرى فى بورسعيد..  هذا واحد من أناشيد جماهير ألتراس الأهلى.. والموت حرك للأسف الآلاف فى الشوارع الآن بحثا عن الثأر والقصاص استدعاء الحق، فكان ذلك هدفا لمن قام بجريمته الشنعاء بالتأكيد..

 

** الحزن شديد، والغضب هادر، ومشاهد وقصص الكارثة التى وقعت باستاد بورسعيد لا تفارق الخيال، لأنها تفوق الخيال..  ففى الرياضة التى عرفتها طوال العمر. تكون الكارثة عندى أن يندلع شغب فى ملعب، أو أن يعتدى مجموعة من اللاعبين على حكم.. الكارثة ليست بالضرورة هى القتل، وحين يقع قتل بوحشية فتلك جريمة، لا أجد فى القاموس ما يعبر عن عمليات الاغتيال الممنهج والمدبر باستاد بورسعيد، بضرب على الرأس، وإلقاء لأجساد من أعلى المدرجات.. وهذا القتل يبدو لى مخططا وفقا للشواهد والأحداث..

 

** راجعوا المشاهد، واقتربوا من مشهد النهاية، وانتظروا حتى السطر الأخير.. فأنا لا أدافع عن قاتل، ولا أبرر أى شغب، لكن لو كان جمهور النادى المصرى يرغب فى الفتك بجمهور الأهلى كما حدث، لكان الذين يجلسون فى مدرجات الدرجتين الأولى والثانية أول من يقفز نحو مدرج مشجعى الأهلى بالدررجة الثالثة خلف المرمى.. إلا أن الذين قاموا بالهجوم الأساسى الشامل هم هؤلاء المشجعون الذين كانوا يحتلون مدرجات الدرجة الثالثة المقابلة لمدرجات الأهلى من الجهة الأخرى البعيدة. هؤلاء قفزوا فور صفارة النهاية وجروا 150 مترا بسرعة شديدة للحاق بالجريمة، وقبل خروج المشجعين من الاستاد، وقد تكشف التحقيقات مدى صحة ما تردد عن إغلاق الأبواب حتى يسجن جمهور الأهلى ويحاصر من جانب فرق القتل التى تحركت من أماكنها..

 

** لم يكن تحرك جماهير المصرى بالدرجتين الأولى والثانية وهم الأقرب لجماهير الأهلى عاما أو شاملا، بعضهم حركه السلوك الجماعى، وبعضهم حركه تعصبه المقيت والمريض بهدف الاعتداء، لكن هدف القتل كان عند هؤلاء القادمين من بعيد، وجروا وهرولوا للحاق بأجساد المشجعين الصغار والفتك بهم.. وقد كان ستاد بورسعيد موقعا ساخنا وملائما من واقع أحداث سابقة شهدت شغبا والتهابا. وكان اختيار الأهلى النادى والكيان جسما وهدفا للجريمة متعمدا ومقصودا، استنادا على خلفيات سابقة وتاريخية، ولأنه هدف ثمين، سوف يكون رد الفعل تجاه ما يجرى لجماهيره وللاعبيه مدويا، وهو رد الفعل الذى شاهدناه طوال الساعات الثمانى والأربعين الماضية.. رد فعل يفرض سرعة القصاص لاغتيال شباب فى عمر الزهور..

 

** الكارثة أن المجتمع كله سكت حين أحرق جسد شاب من قبل مشجعين، وحين تقاتل مشجعون وحطموا الأبواب والقاعات، وحين أحرق مشجعون أتوبيس ينقل مشجعين أخرين. وحين مارست جماهير حمقاء لعبة تحطيم الأتوبيسات التى تقل فرق ولاعبين.. سكت الجميع إزاء هذا العنف المتبادل.. سكت المجتمع، وطبطب المجتمع، وانحنى المجتمع، إزاء هذا السلوك الغوغائى، وحين كنت أحذر من الكارثة، كنت أراها قادمة، وقد  رأيت غرور المشجعين بقوتهم إزاء الصمت والانحناء العام، كما رأيت الكارثة قادمة بالتدليل وبالتحريض المريض من جانب أراجوزات يمارسون مهمة تسلية الجمهور.. رأيت الكارثة قادمة بالنفاق والخوف من جانب قادة رياضة وأندية، يقادون.. ولايقودون؟

 

** فى 17 فبراير 1974 سقط 46 ضحية بملعب حلمى زامورا بالزمالك إثر انهيار مدرج أثناء مباراة ودية للفريق مع دوجلا براغ.. وكان ذلك أسوأ حوادث ملاعب كرة القدم فى مصر، قبل أن تقع كارثة ستاد بورسعيد.. وكان انهيار مدرج الزمالك من أسباب نقل مباريات الفريق إلى ستاد القاهرة نهائيا، وكان قرار نقل مباريات الأهلى والزمالك للاستاد قد تقرر بعد شغب مباراة القمة عام 1966 بميت عقبة..

 

** أحداث العنف والشغب هى الوجه القبيح لكرة القدم، وهى قديمة قدم اللعبة، قبل أن تهذب وتوضع لها قوانين، وبعد أن هذبت ووضعت لها قوانين، وكانت مباراة اسكتلندا وإنجلترا شهدت حادث مقتل 125 مشجعا وإصابة 517 عام 1902 فى جلاسجو، وقع فى مباراة بين بيرو والأرجنتين عام 1955 شغب أسفر عن مقتل 318 شخصا وإصابة 500.. لكن معظم الضحايا فى مدرجات وساحات كرة القدم على مدى تاريخ اللعبة كان بسبب التدافع، والزحام وانهيار المدرجات.. وسوء توزيع وإدارة منافذ الدخول والخروج، وكل عام فى العديد من الدول الأوروبية، تجرى عمليات تفتيش على الملاعب وعلى الأبواب، باعتبارها طوق النجاه وبوابة الإنقاذ للجماهير فى الحالات الطارئة، مثل الزلازل والحرائق والشغب، ومنذ مأساة ستاد هيسيل عام 1985، قررت السلطات الرياضية فى بلجيكا إجراء تفتيش سنوى على الملاعب، لدرجة مراجعة مفصلات الأبواب والتأكد من سلامتها.. ولذلك تحتشد مدرجات الاستادات الأوروبية فى دقائق وتخلى فى دقائق، لتعدد منافذ الخروج، أما فى ملاعبنا فهناك مأساة عامة تستوجب المراجعة فورا.. فالمنافذ محدودة أو ضيقة تجعل الدخول والخروج مثل محاولة جمل المرور من ثقب إبرة، ولا يوجد أمر وسط عندنا، فإما أن يعامل المشجعون كإرهابيين يجرى تفتيشهم ومصادرة ما يحملون من مياه وبرتقال كأنه قنابل، وإما يترك المشجعون دون تفتيش فى أوقات الطوارئ والأحداث، فيسمح بمرورهم بأسلحتهم دون رقابة.. ولعل هذه الكارثة التى وقعت باستاد بورسعيد تكون نقطة نبدأ منها معالجة وإصلاح الاستادات المصرية، وهو ما طالبنا به أيضا منذ عقود، ونحن نرى جماهيرنا تقع فى الأسر وتسجن، وتحاصر فى كل مباراة كبيرة أو مهمة، وتقاد بلا كرامة إلى مواقعها بعد مرور الكبار.. آن الأوان لثورة رياضية حقيقية.. آن الأوان؟ 

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.