الجمعة 23 فبراير 2018 6:30 ص القاهرة القاهرة 16.5°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

برأيك.. هل حسم النادي الأهلي لقب الدوري الممتاز للموسم الحالي؟

هذه النخبة المهلهلة

نشر فى : الإثنين 5 فبراير 2018 - 9:45 م | آخر تحديث : الإثنين 5 فبراير 2018 - 9:45 م

كيف وصل الحال بغالبية نخبتنا أن تكون بائسة ومهلهلة إلى هذا الحد؟!.

كيف انحدر بنا الحال من نجيب محفوظ، وتوفيق الحكيم، وزكى نجيب محمود، وطه حسين، والعقاد، ومحمد حسنين هيكل، وإحسان عبدالقدوس، وعبدالرحمن الشرقاوى، وأحمد بهاء الدين، وأنيس منصور إلى أسماء وشخصيات يتصدر بعضهم الساحة ويخجل المرء من ذكر أسمائهم؟!!.
أدرك وأعرف على المستوى الشخصى أن هناك شخصيات كثيرة محترمة يمكنها أن تتصدر الساحة السياسية والثقافية والإعلامية، لكنها لأسباب متعددة تتوارى طوعًا أو كرهًا فى الخطوط الخلفية.

كنا نعتقد أن ظاهرة أن يعمل كل من هب ودب إعلاميًا أمر يمكن تفهمه بسبب ظروف ما بعد ثورتى 25 يناير و30 يونيه، لكن أن يستمر الأمر حتى هذه اللحظة، فإنه أمر يسىء إلى الدولة والحكومة والرئاسة والأجهزة وسائر المجتمع.

من يتابع تطورات الأيام الأخيرة وما قيل عن تسريبات من هنا أو هناك سوف يكتشف أن حال ما يسمى بالنخبة فى مصر صار بائسًا بشكل لا يمكن تخيله.

حينما يكون لدينا من يعتبر نفسه إعلاميًا، ولا يعرف حتى مجرد الكلام المنطقى، وأن يتمتع بالحد الأدنى من الشخصية السوية، فالمؤكد أن هناك مشكلة كبرى، لابد أن نتنبه إليها.

حينما يكون لدينا إعلامى لا يستطيع حتى التفريق بين المصدر الغامض أو المدعى أو بين الضابط الحقيقى أو حتى بين المواطن، فتلك مشكلة خطيرة تستدعى التوقف والتنبه!!.

ربما قام شخص أو جهة معينة فى الداخل أو من الخارج بنصب كمين لبعض الشخصيات العامة، والحصول على تسجيلات معينة، ورغم أن بعضها قد يكون مفبركًا بالفعل، فإن تأثيراتها كانت شديدة السلبية، وفى اتجاهات متعددة سواء بصورتنا العامة أو حتى بعلاقاتنا مع بعض الدول الصديقة، ناهيك عن ترسيخ مفاهيم غير صحيحة لدى الرأى العام.

مرة أخرى ما يشغلنى اليوم هو تركيبة بعض الإعلاميين التى تحولهم إلى أداة مدمرة تسىء لمهنة الإعلام وللأمن القومى وللوطن بأكمله.

أظن أنه حان الوقت أن تبحث الجهات المختصة فى جدوى استمرار الاستعانة ببعض الوجوه التى صارت تمثل خطرًا على الذوق العام والمصلحة العامة، بل وتكرس صورة مشوهة لمصر.

المفترض أن الإعلام المصرى هو جزء مهم من القوة الناعمة لهذا الوطن وكان ولا يزال هو الإعلام الأهم فى المنطقة العربية بأكملها، لكن بعض الممارسات والانتهاكات توجه ضربة لهذا الإعلام وتجعل البعض يترحم على أيام زمان، أو حتى الأيام التى سبقت ثورة 25 يناير!!.

القضية ليست فقط التسريبات، ولكن مستوى التدنى والانحطاط الذى نسمعه من بعض فضائيات «بير السلم» خصوصًا من بعض القنوات المصنفة رياضية.

هذا النوع من «إعلام الترامادول» لا يسىء لسمعتنا فقط، ولكن يدمر الأخلاقيات لدى الشباب لسنوات طويلة قادمة، ومن لا يصدق ذلك عليه أن يراجع مستوى الحوارات والخناقات فى الأسابيع الأخيرة، وتسابق بعض القنوات على «فرش الملاية» بصورة يصعب تصورها فى «حوش بردق» قبل ثورة يوليو 1952!!!.

هذه النوعية من البرامج وإعلامييها قد تفيد هذا الشخص أو تلك الجهة ليوم أو أسبوع أو حتى عام، لكن تأثيرها المدمر على الأخلاق العامة يصعب حصره وتقديره، وإذا استمرت هذه الموجة فسوف ندفع ثمنها مستقبلا بصورة فادحة.

من العيب بل ومن العار أن يكون هؤلاء هم النوعية التى تكون فى صدارة مشهد الإعلام المصرى، لأنه مع مثل هؤلاء فليس هناك حاجة للأعداء والخصوم، أن يبذلوا أى جهد للإساءة إلينا أو الكيد لنا!!.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي