الأربعاء 21 نوفمبر 2018 7:05 م القاهرة القاهرة 23.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

تحية إلى الوزير بدر

نشر فى : الإثنين 5 أبريل 2010 - 12:23 م | آخر تحديث : الإثنين 5 أبريل 2010 - 12:29 م

 فى محاولة لتدريب نفسى وتمرينها على الموضوعية، وحتى لا أجد نفسى معارضا طوال الوقت من أجل المعارضة، فإننى أسجل اليوم تحية تقدير لوزير التعليم أحمد زكى بدر على ما فعله خلال الأيام الماضية سواء بمداهمة المدارس ومفاجأتها واكتشافه بنفسه حجم الانهيار، أو إطاحته بطاقم مركز تطوير المناهج المسئول عن تأليف الكتب المدرسية.

لو استمر الوزير فى مفاجأة المدارس فقد يجد نفسه مجبرا على نقل وفصل ومعاقبة غالبية المديرين والمسئولين عن هذه المدارس، ولو سأل الوزير ــ والمؤكد أنه فعل ــ عما جرى فى مركز تطوير المناهج ومراكز أخرى كثيرة بالوزارة لربما استخدم يده فى معاقبة بعض المسئولين.

ليس سرا أن الفساد يعشعش فى دهاليز وزارة التعليم، وفى قطاعات كثيرة بالتعليم العالى والجامعات، السبب ليس فقط تقصير بعض المسئولين، لكنه باختصار المناخ الذى يشجع على الفساد ويعاقب من يريد الخروج على منظومة الإفساد المنظمة فى هذا القطاع.

ليس سرا أيضا أن هناك تحالفا غير مقدس بين مافيا داخل وزارة التعليم وبعض الأصوات المستنفذة فى الصحافة المصرية، ومن لا يصدق عليه مراجعه سر الرعب الذى أصاب بعض المؤسسات الصحفية عندما حاول الوزير السابق يسرى الجمل «النكش» فى ملف تأليف الكتب المدرسية، وهذا الملف تحديدا يمثل التحدى الأكبر على مدى قدرة الوزير بدر على مطاردة «طلائع الفساد» فى وزارته وفك عرى هذا التحالف الشيطانى الذى ومن أجل «الأموال السايبة» يضحى بمستقبل ملايين التلاميذ الذى هو باختصار مستقبل هذا الوطن.

بالطبع سيجد بدر نفسه هدفا فى المرحلة المقبلة لحرب إعلامية شرسة تتخفى وراء شعارات براقة، لكن جوهرها هو محاولة إفهامه أن غيره قد حاول وفشل، وأن الأفضل له أن يجلس فى مكتبه، ويتوقف عن مفاجأة المدارس المنحلة، والقيادات الفاسدة.

وهنا، فإن واجب الإعلام الشريف مساندة بدر فى مهمته. اتفق مع الوزير فى جوهر ما فعله هذا الأسبوع، لكننى اختلف مع بعض الوسائل مثل نقل المقصرين إلى مدارس بالصعيد، لأن الوزير فى هذه الحالة لا يعاقب المدير أو الناظر المقصر، بل يعاقب المدرسة المنقول لها. والأفضل مثلا البحث عن وسائل عقابية أخرى مثل تحويله إلى أعمال إدارية أو حرمانه من الحوافز المالية.

نحن مع بدر طالما استمر فى مطاردة المفسدين، وطالما لم يفرق بين شخص أو آخر إلا بمعيار الكفاءة، وشرط أن يبدأ فى وضع منظومة حقيقية تقود إلى تطوير التعليم بعد أن ينتهى من تطهيره من الفاسدين.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي