الثلاثاء 19 فبراير 2019 11:53 ص القاهرة القاهرة 17°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك في حملة «أبو شنب - اتنين كفاية» لتنظيم الأسرة التي أطلقتها وزارة التضامن؟

وثيقة الأخوة الإنسانية

نشر فى : الأربعاء 6 فبراير 2019 - 11:45 م | آخر تحديث : الأربعاء 6 فبراير 2019 - 11:45 م

عصر يوم الإثنين الماضى، وقع البابا فرنسيس بابا الفاتيكان والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، «وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمى والعيش المشترك»، فى أبوظبى، بحضور قادة دولة الإمارات، خصوصا صاحبى السمو محمد بن راشد ومحمد بن زايد.
كنت حاضرا المؤتمر الذى يحمل نفس العنوان، وحضرت معظم جلساته الرئيسية وبعض ورش عمله، ورأيت رجال دين من كل الأديان السماوية والأرضية، وهو المؤتمر الذى انتهى بتوقيع هذه الوثيقة التى اراها شديدة الاهمية، وينبغى توجيه الشكر لكل من ساهم فى اخراجها.
الوثيقة مكتوبة بلغة واضحة قوية، وتبدأ: «باسم الله الذى خلق البشر جميعا متساوين فى الحقوق والواجبات والكرامة. وباسم الفقراء والبؤساء والمحرومين والمهمشين الذين أمر الله بالإحسان إليهم، ومد يد العون للتخفيف عنهم، يعتبر فرض عين على كل انسان لاسيما كل مقتدر ميسور. وباسم الشعوب التى فقدت الأمن والسلام والتعايش، وحل بها الدمار. وباسم تلك الأخوة التى أرهقتها سياسات التعصب والتفرقة وأنظمة التربح الأعمى، والتوجهات الأيديولوجية البغيضة. وباسم النفس البشرية الطاهرة، التى حرم الله إزهاقها. وباسم الأيتام والأرامل والمهجرين والنازحين من ديارهم وأوطانهم، وضحايا الحروب والاضطهاد. وباسم الحرية التى وهبها الله لكل البشر وفطرهم عليها وميزهم بها. وباسم كل الأشخاص ذوى الإرادة الصالحة فى كل بقاع المسكونة. باسم الله وباسم كل ما سبق يعلن الأزهر ومن حوله المسلمون فى مشارق الأرض ومغاربها، والكنيسة الكاثوليكية، ومن حولها الكاثوليك من الشرق والغرب، تبنى ثقافة الحوار دربا، والتعاون المشترك سبيلا والتعارف المتبادل نهجا وطريقا».
تقول الوثيقة بعد المقدمة الطويلة السابقة: «نحن المؤمنين بالله وبلقائه وبحسابه، نطالب أنفسنا وقادة العالم وصناع السياسات الدولية والاقتصاد العالمى، بالعمل جديا على نشر ثقافة التسامح والتعايش المشترك والسلام، والتدخل فورا لإيقاف سيل الدماء البريئة، ووقف ما يشهده العالم حاليا من حروب وصراعات وتراجع مناخى وانحدار ثقافى وأخلاقى».
ثوابت الوثيقة متعددة ومنها أن التعاليم الصحيحة للأديان تدعو للتمسك بقيم السلام والعيش المشترك. وأن ثقافة التسامح تسهم فى احتواء كثير من المشكلات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والبيئية، وأن حماية دور العبادة من معابد وكنائس ومساجد، واجب تكفله كل الأديان والقيم الإنسانية والمواثيق والأعراف الدولية.
تقول الوثيقة: «إن العلاقة بين الشرق والغرب، ضرورة قصوى لكليهما ولا يمكن الاستعاضة عنها. وأن حقوق الطفل الأساسية فى التنشئة الأسرية والتغذية والتعليم والرعاية واجب على الأسرة والمجتمع.
ومن أهم ما ورد فى الوثيقة ان: «الحرية حق لكل إنسان اعتقادا وفكرا وتعبيرا وممارسة، والتعددية والاختلاف فى الدين واللون والجنس والعرق حكمة لمشيئة إلهية»، وأن الحوار بين المؤمنين يجب أن يتم استثماره فى نشر الأخلاق وتجنب الجدل العقيم. وأن مفهوم المواطنة يقوم على المساواة فى الواجبات والحقوق. وأنه يجب الاعتراف بحق المرأة فى التعليم والعمل وممارسة حقوقها السياسية وتحريرها من الضغوط التاريخية والاجتماعية، وكذلك فإن حماية حقوق المسنين والضعفاء وذوى الاحتياجات الخاصة، ضرورة دينية ومجتمعية يجب العمل على توفيرها.
ومن بين أهم ثوابت الوثيقة مواجهة الإرهاب حيث جاء فيها نصا: «إن الإرهاب البغيض ليس نتاجا للدين، حتى وإن رفع الارهابيون لافتاته ولبسوا شاراته، بل هو نتيجة لتراكمات الفهم الخاطئ لنصوص الأديان وسياسات الجوع والفقر والظلم والبطش والتعالى. لذا يجب وقف دعم الحركات الارهابية بالمال أو السلاح أو التخطيط أو التبرير أو بتوفير الغطاء الإعلامى لها. واعتبار ذلك من الجرائم الدولية التى تهدد الأمن والسلم العالميين، ويجب إدانة ذلك التطرف بكل أشكاله وصوره».
تلك هى أبرز نقاط وثيقة الأخوة الإنسانية، وأعود وأسأل السؤال الذى طرحته يوم الثلاثاء: هل الوثيقة قابلة للتطبيق فعلا على ارض الواقع، أم تضاف لأخواتها الكثيرات الموجودات فى ادراج المنظمات الهيئات والمؤسسات الدولية والاقليمية والمحلية؟!

عماد الدين حسين  كاتب صحفي