الأربعاء 14 نوفمبر 2018 4:28 م القاهرة القاهرة 23.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

ميشيل أوباما.. صورة أخرى

نشر فى : الأربعاء 6 مايو 2009 - 7:09 م | آخر تحديث : الأربعاء 6 مايو 2009 - 7:09 م

فى مائة يوم، لا أكثر، تغيرت صورة ميشيل أوباما، السيدة الأولى فى الولايات المتحدة، وتغيرت أوصافها وأمزجتها واهتماماتها. وعلى الناحية الأخرى من الأطلسى، ورغم مرور أكثر من مائة يوم، لم تتغير صورة كارلا برونى سيدة فرنسا الأولى. كل ما حدث لصورة كارلا هو أنها تعمقت وازدادت رسوخا. فى الحالتين اتخذت أجهزة الإعلام، أو القوى الخفية التى تقف وراءها، قرارات تتعلق بالصورة المناسبة. تقرر فيما يبدو أن تتغير صورة ميشيل، صورة الناشطة الاجتماعية المعروفة فى شوارع وأزقة أفقرأحياء شيكاغو ونصيرة الطبقات الدنيا بين السود. وهناك على بعد بعيد كانت جهات أخرى تقرر الاحتفاظ بصورة كارلا: كارلا «آكلة الرجال»، عارضة الأزياء اللعوب، الفنانة الارستقراطية. أمر واحد اتفق عليه الإعلام فى الدولتين بالنسبة للسيدتين، سيدة أمريكا الأولى وسيدة فرنسا الأولى، وهو محو شبهة كراهيتهما للوطن. فالأولى وجدت من يتهمها بأنها لم تكن يوما فخورة بكونها أمريكية حسبما قالته بنفسها عن نفسها، والثانية متهمة بأنها تخلت عن إيطاليا وطنها الأول من دون أن تثبت ولاءها لفرنسا، وطنها الثانى.

يتحدث العالم منذ أسبوعين عن المائة يوم الأولى فى ولاية باراك أوباما. وكان يمكن أن يتحدث أكثر لولا أن هبت عاصفة الخنازير فاحتلت مساحات فى الصحف وساعات فى التليفزيون كان واضحا أنها تعد أو تستعد منذ أسابيع لتقدم صورة جديدة للرئيس أوباما ولعائلته بأمل أن تسهم هذه الصورة الجديدة فى محو الصورة القبيحة التى تكونت لأمريكا فى أذهان الرأى العام العالمى على امتداد سنوات ريجان وبوش الكبير وكلينتون وبوش الصغير. ومع ذلك لم تمنع العاصفة أجهزة الإعلام من مواصلة العمل على بناء صورة جديدة لأوباما وعائلته.

أستطيع أن أفهم حماسة أجهزة الإعلام لتغيير صورة أوباما وعائلته. فالصحافة بخاصة والميديا بشكل عام، لا تحب الملل بل تخشاه وتمقته. نفهم نحن المصريين هذا الأمر ربما أكثر من غيرنا، فقد أصاب صحافتنا وجل إعلامنا ما أصابه من تدهور لأسباب معروفة بينها حال الملل المهيمن فى مجتمع لا يصنع خبرا، وحين يصنع خبرا فإنما يصنعه بترو وتردد ومع تحفظات كفيلة كلها بأن تنجب خبرا بدون روح.
أتصور أن هناك من فكر كثيرا فى أنه لو تركت عائلة أوباما تنتقل بهدوء إلى البيت الأبيض وتبدأ حياة عائلية رتيبة كتلك التى ألمح إليها باراك وميشيل على امتداد الفترة الانتخابية لربما فقد الرأى العام الأمريكى اهتمامه بالبيت الأبيض ولفقدت الصحافة والميديا عموما حيوية أهم مصنع للأخبار فى العالم.

وأظن أن باراك كان فى البدء حريصا على أن يبعد عائلته عن ساحة صنع الأخبار. وأذكر تحديدا طلبه إلى الصحفيين إبقاء ابنتيه ماليا وساشا بعيدتين عن الأضواء بعد انتقالهما إلى البيت الأبيض. ولا أظن أنه كان يخطط لميشيل دورا سياسيا كالدور الذى حاولت هيلارى كلينتون أن تلعبه فى بداية عهد وليام كلينتون وفشلت فيه فشلا ذريعا وكادت تؤذى حزبها وزوجها وهيئة مستشاريه. حدث هذا قبل أن يؤذى الرجل نفسه ويؤذيها معه.

استطعت أن أفهم رد فعل القوى المهيمنة على الميديا على هذا الميل من جانب باراك لإبعاد عائلته عن الصورة السياسية. فالميديا لم تكن لتقبل أن تقيم فى البيت الأبيض عائلة مملة جدا. لذلك استقدمت إلى البيت الأبيض كلب جرو. وكان مجيئه إعلانا عن أن العائلة التى هبطت على واشنطن من أزقة شيكاغو مستعدة لتقليد طبقة الحكم والمال فى واشنطن. كان الجرو الخطوة الأولى وبعدها انتقلت الميديا ومبعوثوها المقيمون فى البيت الأبيض إلى التركيز على ميشيل لتكون الخطوة التالية، واشتغل الجميع على صنع صورة جديدة لها. وبالفعل، أو فى رأيى على الأقل، وقع الاختيار على صيغة جاكلين كيندى بعد أن رفض باراك، فيما يبدو، صيغة هيلارى كلينتون التى اختارت صورة الزوجة المشاركة فى صنع القرار السياسى. لقد أحدثت جاكلين نقلة قوية فى نمط حياة البيت الأبيض وسلوكياته الاجتماعية. أدخلت الأناقة والارستقراطية وتركت السياسة لزوجها يحتكر الدور فيها وفضلت أن تشاركه فى الشعبية والوسامة والأصالة الطبقية. نرى الآن ميشيل وقد أصبحت فى نظر وسائط الإعلام واحدة من أكثر سيدات العالم أناقة. يشار لها بالسيدة ذات القوام الممشوق والسمرة الجذابة التى اكتشفتها فجأة أشهر عشرة بيوت أزياء فى العالم. جرى تصويرها وتقديمها للرأى العام وهى ترتدى ملابس ومجوهرات كتلك التى كانت ترتديها جاكلين كيندى. ثم تقاسمت النيويورك تايمز والواشنطن بوست سبقا صحفيا، الأولى صورت ميشيل وهى تزرع الخضروات فى حديقة البيت الأبيض والثانية كان لها سبق الإعلان عن وصول الجرو إلى البيت الأبيض. حينئذ عرفت سوق الميديا أن ولاية أوباما، وبخاصة الجانب العائلى فيها، لن تكون ولاية مملة لا تصنع الأخبار.

أين هذه الصورة، أو الصور، من ماضى باراك وميشيل؟.. نعرف الآن أن ميشيل عندما كانت فى الحادية والعشرين من عمرها كتبت بحث التخرج فى جامعة برنستون عن الطلبة الزنوج فى الجامعة. ونعرف أن البحث اختفى خلال الحملة الانتخابية، وبذل إعلاميون جهودا هائلة للحصول على نسخة منه دون جدوى. ومع ذلك فقد تسرب أنها لم تأت مرة واحدة فى البحث على ذكر أمريكا وجاء ذكر الولايات المتحدة مرة واحدة. كتبت ميشيل عن أمتين، أمة بيضاء وأمة سوداء، وتوصلت فى البحث إلى أن السود الذين يختلطون بالبيض لا يهتمون بمساعدة أبناء جلدتهم من الفقراء، على عكس السود الذين لا يختلطون إلا بالسود. وفى نهاية البحث الذى أعدته وقدمته فى عام 1985 دعت السود الأمريكيين إلى تبنى أيديولوجية «انفصالية» ورفض أى أيديولوجية امتصاصية تنادى بالذوبان داخل مجتمع أبيض. ووصفت السود الذين اندمجوا فى الأغلبية البيضاء وقلدوا تصرفاتها وسلوكياتها بأنهم جهلة، فثقافة السود حسب رأيها تختلف جذريا عن ثقافة المنحدرين من أصول بيضاء. للسود موسيقاهم ولغتهم وكفاحهم المشترك ضد المجتمع والعبودية. «لقد عانى السود من عذاب لم يعان مثله جنس آخر حتى الهنود الحمر». وكانت سخريتها من السود الذين أثروا واندمجوا وصاروا يشعرون بالخجل من سلوك أقرانهم السود سخرية لاذعة. ويبدو أن ميشيل الناضجة وزوجة مرشح الحزب الديموقراطى لتولى أعلى منصب فى الولايات المتحدة كانت وما زالت متأثرة بأيديولوجية سنوات شبابها إلى حد أنها قالت ذات يوم خلال الحملة الانتخابية: إنها تشعر للمرة الأولى «بالفخر لكونى أمريكية»، وهو التصريح الذى أقام الإعلام الأمريكى ولم يقعده، إذ جرى اتهامها بأنها «معادية لأمريكا». حينذاك استطاع الإعلام الربط بين أفكارها وأفكار صديق العائلة القس جيريمايا رايت. ولم يتوقف الهجوم عليها إلا حين تنصل باراك أوباما من «أبوة» القس رايت ورعايته له وتعهده قطع علاقته به.

يجرى الآن إغفال هذا الجانب من حياة ميشيل أوباما، المرأة التى قادت حملات لإقناع السود فى أمريكا بأن وطنهم أفريقيا وليس أمريكا، وبذلت جهودا مكثفة لبث الكبرياء فى نفوسهم واعتزازهم بأصولهم الأفريقية، حتى إن بعض السود فى شيكاغو كانوا يشبهونها باليكس هيلى مؤلف رواية الجذور، وهى الرواية التى غيرت مكانة الأمريكيين الأفريقيين، ولا شك عندى أن هيلى وكتابه مسئولان مسئولية غير مباشرة عن صعود رجل أسود من شيكاغو إلى قمة السلطة فى مجتمع مازالت ثقافته ثقافة الجنس الأبيض.

لفت نظرى، كالعادة، أن القوى الإعلامية الكبرى فى أمريكا لم يفتها أن تتعمق فى خلفية ميشيل لتكتشف ثم تعلن أن ميشيل هى ابنة عم من الدرجة الأولى للحبر اليهودى الإثيوبى كابرس فاناى Capres Funnay من كنيس «بيت شالوم نباى ذاكى» للجالية اليهودية الإثيوبية فى شيكاغو. قيل إن الجد اليهودى ينتمى إلى عائلة روبنسون عن طريق والدته السيدة فيرديل شقيقة فريز روبنسون جد ميشيل روبنسون.

هكذا تكتمل فى الذهن الأمريكى الصورة الجديدة لميشيل روبنسون أوباما، السمراء الجميلة الرشيقة الأنيقة الارستقراطية ذات الأصول اليهودية.

المفارقة مع حالة كارلا برونى أن القوى المؤثرة فى صناعة الميديا الفرنسية كانت قلقة من احتمال أن يخلو الإليزيه من سيدة، فيتفاقم الملل الذى توقعه الكثيرون لسمات معروفة فى شخصية ساركوزى. وما أن ظهرت كارلا على الساحة وتوطدت العلاقة بينها وبين ساركوزى وتصاعدت إلى زواج، حتى أطمأن الإعلام الفرنسى إلى أنه لا خوف على فرنسا من الملل. وتكاتفت كل أجهزة الإعلام من أجل تأكيد وتعميق صورة كارلا برونى التى اشتهرت بها قبل دخولها الإليزيه، فهى الصورة أو مجموعة الصور التى نجحت فى تغيير نمط الحياة فى القصر الجمهورى وجعلت من نيكولا ساركوزى شخصا «مقبولا» ومن منصبه مصدرا لأخبار منعشة ومسلية وكذلك مثيرة. 
 

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.