الخميس 24 مايو 2018 11:42 م القاهرة القاهرة 30.8°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل ترى أن دمج وتحالف الأحزاب سيفيد في انتعاش المشهد والحياة السياسية في مصر؟

سر انزعاج الصحفيين من غياب المنافسة

نشر فى : الأربعاء 7 فبراير 2018 - 10:15 م | آخر تحديث : الأربعاء 7 فبراير 2018 - 10:15 م

يشعر كثير من الصحفيين المصريين بحزن مضاعف للصورة التى انتهت إليها المنافسة فى الانتخابات الرئاسية المصرية التى ستجرى داخل مصر فى ٢٦ مارس المقبل.

بعض المصريين غاضبون لأسباب متعددة من هذه الانتخابات، لكن للصحفيين أسبابهم الخاصة ومعظمها وجيه ومنطقى.

يفتقد الكثير من الصحفيين للأخبار والأحداث الساخنة هذه الأيام. فقد عدنا مرة أخرى للشكوى من عدم وجود أخبار تستحق أن تتحول إلى «مانشيتات» فى بعض الأيام، للدرجة التى تجعلنا نلجأ إلى وضع أخبار دولية أو عربية مكانها.

هؤلاء الصحفيون راهنوا على أن الانتخابات الرئاسية ستوفر لهم أخبارا وقصصا وحكايات وحوارات ساخنة بين أكثر من مرشح، وبالتالى سيضمنون رواجا لصحفهم، وهو ما قد يؤدى إلى زيادة نسبة الإعلانات، وبالتالى الخروج من المأزق الاقتصادى الرهيب، الذى يمسك بخناق كل الصحف تقريبا إلا من رحم ربى!.

فى اللحظة التى انسحب فيها خالد على من السباق، ثم رفضت الهيئة العيا للوفد ترشيح الدكتور السيد البدوى، وبعدها تفاجأ الجميع بأن موسى مصطفى موسى سيكون هو المنافس الوحيد للسيسى، أدرك غالبية الصحفيين أن المعركة انتهت عمليا.

الجميع صار يدرك أيضا، أن فوز عبدالفتاح السيسى مضمون بنسبة تريليون فى المائة، وليس ٩٩٪ فقط. وأنه لا توجد منافسة بالمرة، للدرجة التى تجعل البعض، يعتقد أن موسى مصطفى موسى، قد يعطى صوته للرئيس، استدلالا من عدم رغبته فى كشف أسماء من أيدوه من النواب خوفا من معاقبة أهالى دوائرهم لهم كما قال هو نفسه لـ«الشروق» قبل أيام!.

لا يحلم الصحفيون بالمنافسة التى كانت فى يونيو ٢٠١٢م حينما كان هناك ١٣ مرشحا من بينهم عمرو موسى وحمدين صباحى ومحمد مرسى وأحمد شفيق وعبدالمنعم أبوالفتوح، بل صاروا يحنون إلى المعركة الماضية التى تنافس فيها عبدالفتاح السيسى وحمدين صباحى فقط، وعلى الرغم من أن فوز السيسى كان كاسحا، فإن صباحى أدار معركة جيدة، وطرح أفكارا ومشروعات وأهدافا مهمة وجماهيرية، لكن سوء حظه أن شعبية السيسى كانت فى عنان السماء وقتها، لأنه الرجل الذى قاد ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣ وأخرج الإخوان من السلطة والمنطقة.

فى هذه المعركة كانت هناك ملامح لمنافسة انتخابية، وعلى الرغم من صعوبتها فقد تحمس لها كثيرون، بل إن حملة السيسى كانت تنظر لصباحى باحترام يليق به، وبالدور الذى أداه لمصلحة الوطن بأكمله.

الآن الوضع مختلف تماما، وتكاد تكون الصورة متكررة فى معظم اجتماعات أقسام التحرير المختلفة فى الصحف، وهى تفكر فى الموضوعات والأخبار والقصص والتحقيقات والحوارات المتعلقة بالانتخابات.

حتى هذه اللحظة لا يوجد الكثير الذى يلفت النظر أو يجذب الانتباه أو يغرى محررا بعمل مغامرة صحفية، والنتيجة أنه فى آخر اليوم لا يجد مطبخ الجريدة قصة خبرية تصلح «مانشيت يشيل العدد»!!!.

أسوأ ما حدث أن المنافسة صارت منعدمة، والهاجس الأكبر ليس فوز السيسى الكاسح والمتوقع ولكن احتمال قلة نسبة المشاركة فى الانتخابات.

نتيجة لكل ذلك، لا تجد الصحف قصصا وأخبارا ساخنة، ليس فقط فى الصفحة الأولى ولكن حتى فى الصفحات الداخلية!.

شكوى الصحفيين ليس مقصورة عليهم أو على صحفهم، بل على كل وسائل الإعلام، خصوصا البرامج الحوارية والإخبارية فى الفضائيات والمواقع الإخبارية. بعض المواقع الإخبارية محظوظة أكثر لأنها تركز على الأخبار الخفيفة والكوميدية عن المعركة. لأنه لا توجد مناظرات أو اختلافات
جوهرية بين المتنافسين.

والصحافة تعتمد على الأخبار الساخنة والاختلافات بين البرامج والمشروعات، والجدل حول القضايا المختلفة.

الموضوع هنا عند الصحفيين لا يتعلق بالانتماءات السياسية لهذا المرشح أو ذاك أو مع الحكومة والرئيس أو ضدهما، بل يتعلق فقط بأنه موسم ينشط فيه العمل الصحفى بجميع أشكاله.
وبالتالى يمكن التماس العذر للصحفيين فى حزنهم لهذا المشهد.

القاعدة الأساسية أنه كلما زادت نسبة ودرجة الحرية ازدهرت الصحافة والإعلام بنفس الدرجة، والعكس صحيح تماما. وربما يكون أقصى آمال الصحفيين هو التساؤل عن شكل ولون انتخابات ٢٠٢٢!.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي