الجمعة 16 نوفمبر 2018 4:09 ص القاهرة القاهرة 17.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

أزواج ونساء

نشر فى : الأربعاء 7 أبريل 2010 - 9:49 ص | آخر تحديث : الأربعاء 7 أبريل 2010 - 9:49 ص

 يدور فى أمريكا نقاش خفيف الظل. بدأ النقاش حين لاحظ خبير فى تحليل استطلاعات الرأى أن نسبة عالية من اللاتى جرى استطلاع رأيهن يفضلن تعريف أنفسهن كأمهات وليس زوجات. عاد الخبير إلى استطلاعات أخرى فى موضوعات متنوعة فتأكدت ملاحظته. اتسم النقاش العام بكثير من الجلبة ولفت انتباه علماء الاجتماع ومتخصصين فى قضايا الزواج والطفولة ونشطاء فى الحركة النسوية، كل أدلى برأيه فى الظاهرة ومدلولاتها الاجتماعية وآثارها فى المستقبل.

تقول نساء أمريكيات، إن «الزوجات» صرن يتجنبن ذكر كلمة زوجة عندما يتقدمن لشغل وظيفة أو يقدمن أنفسهن لغريب أو عابر حفلة أو اجتماع، ويبررن هذا السلوك بأن مصطلح الزوجة كان فى الزمن الفائت يعنى أشياء لا يعنيها الآن. فالزوجة فى الذهن الأمريكى امرأة تخيط الأزرار لزوجها وتخبز له فطيرة التفاح والكعك وتقلى البيض وتعد القهوة وتحمص الخبز لفطوره فى الصباح، والزوجة هى لترتيب الفراش بعد أن يخرج الزوج إلى عمله وتنظيف غرف البيت ووضع الملابس المستعملة فى الغسالة ثم نشرها لتجف قبل كيها.

الزوجة تذهب إلى محل البقال وبائع الخضار لتشترى لوازم المطبخ، ومع اقتراب المساء تستحم وتبدل ملابسها وتصفف شعرها وتضع زينتها وتنتظر عودة زوجها ليتناول عشاءه وبعد العشاء تغسل الصحون، وتعود بعد الصحون لتستئذنه فى أن تأوى إلى الفراش، فإن سمح أوت، وإن لم يسمح جالسته، هو يقرأ أو يشاهد المباريات، وهى تشتغل بإبر الصوف تغزل لزوجها وشاحا يحميه من البرد ويدفئ رقبته وصدره ليبقى سالما معافى.

****

المرأة المتزوجة التى تؤدى هذه الوظائف ولا تؤدى غيرها من الطبيعى أن تقدم نفسها زوجة. أما إذا كانت لا تقوم بهذه الوظائف فمن الطبيعى أيضا، وربما من باب الأمانة، أن تمتنع عن تقديم نفسها كزوجة. وإلا وضعت نفسها فى حرج أمام رجال ونساء يعرفون أنها لا تقوم بوظائف «الزوجة» وبالتالى لا يحق لها أخلاقيا تقديم نفسها كزوجة. امرأة هذه الأيام حين تتزوج تحب أن تقدم نفسها كعروس وتحاول الاحتفاظ بهذه الصفة لأطول فترة ممكنة تسمح بها ظروفها والبيئة التى تعيش فيها. وبعد انتهاء الفترة وإنجاب أول الأطفال تفضل أن ينظر اليها كأم، أو تتهرب من تقديم نفسها للآخرين كزوجة.

الرجل فى غالب الأحوال لا يقدم مسوغاته الاجتماعية إلا مضطرا، ومشكلة التعريف به تختلف عن المشكلة مع المرأة. جرت الأعراف فى ثقافات عديدة على أن للرجل تعريفا محددا لا يتغير. ففى معظم هذه الثقافات الرجل هو رب العائلة. هو الزوج وهو الأب، ويحتفظ بهاتين الصفتين سواء أدى وظيفته كعائل باقتدار كامل أو بنصف اقتدار أم توقف عن أدائها.

يقولون فلانة زوجة جيدة فيفهم السامعون أنها تقوم بوظائف الخدمة فى البيت على خير وجه. هؤلاء لن يقولوا إنها زوجة جيدة لو كانت تعمل خارج المنزل دواما كاملا وتتحمل كل أو معظم عبء الإنفاق على المنزل، وبطبيعة الحال لا تجد الوقت أو العافية لتنفذ المهام الأخرى التى تنتظرها فى البيت. قالت إحداهن، أسمع رجالا يمتدحون نساءهم كأمهات جيدات. وأسمع رجالا يصفون نساءهم بأنهن زوجات جيدات. وفى الحالتين أفهم قصد الرجال. الرجل يريد أما حنونة لأولاده ويريد زوجة تجيد الطهى والتنظيف ولكنك لن تسمع رجالا كثيرين يمتدحون أداء زوجاتهم فى عملهن خارج البيت أو يغفرون لهن إعطاء البيت منزلة ثانوية.

****

أعرف، كما يعرف الكثير من الآباء والأمهات، أن عروس هذه الأيام لا تؤدى من المهام فى منزلها الذى انتقلت إليه بعد عقد القران، ما كانت تؤديه جدتها، بل ربما لم تسمع عن هذه المهام حتى تقوم بها. النتيجة المنطقية عند قطاع يتسع هو أنه بينما كانت جدتها تستحق بجدارة التعريف بها كزوجة باعتبار أنها تلتزم معايير الزوجة فى عصرها، فإنه لن يحق لحفيدتها هذا الشرف باعتبار أن لديها مسئوليات أخرى لم تكن بين مسئوليات جدتها. وقد تكون مسئوليات عروس اليوم أعقد أو أصعب، ولكنها ليست فى كثرة ولا صعوبة مسئوليات المرأة التى استحقت ذات يوم صفة الزوجة.

****

تدافع «الزوجة المعاصرة» فى بعض المجتمعات الغربية والناهضة كما فى الهند والبرازيل عن تمردها على لقب الزوجة فتقول إنها تخرج إلى العمل مثلها مثل الرجل وقد يقضى الرجل فى المنزل وقتا أطول مما تقضيه المرأة العاملة لا يباشر فيه أى من مهام الزوجة الغائبة سعيا وراء الرزق، ومع ذلك يتوافق المجتمع علنا وقوة على أن الرجل مسئول عن الإنفاق على العائلة وبالتالى يستحق أن يطلق عليه لقب الزوج، ويتوافق خفية على أن تشارك المرأة المعاصرة الرجل فى هذه المسئولية «الوحيدة» وهى الإنفاق، ولكنها لن تستحق صفة الزوجة إلا إذا مارست مهام البيت..

لماذا يسكت المجتمع عن أزواج يطالبون المرأة بمباشرة مهام البيت ومهام أخرى يفترض أنها من مسئولية الرجل ويصرون فى الوقت نفسه على احتفاظ الرجل بلقب رب العائلة. كثير من هؤلاء الرجال يقضون الوقت لا يعملون معتمدين على الدخل إلى تأتى به «الزوجة».

لذلك أتفهم رغبة بعض النساء رفض استخدام صفة الزوجة فى حال أصبح صعبا التوفيق بين السعى وراء الرزق لإطعام رجل وأطفال وبين أداء مهام «الزوجة» فى البيت. من حق المرأة على المجتمع أن يعيد النظر فى تعريف «الزوجة» بعد أن أصبح التعريف السائد سببا فى ارتفاع نسب الطلاق والتعاسة الزوجية فضلا عن احتوائه على قدر غير قليل من الخداع.

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.