الإثنين 19 نوفمبر 2018 12:23 م القاهرة القاهرة 23.3°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

صواريخ ترامب.. وإعادة رسم المنطقة

نشر فى : الجمعة 7 أبريل 2017 - 10:05 م | آخر تحديث : الجمعة 7 أبريل 2017 - 10:05 م
الهجوم بالأسلحة الكيماوية على بلدة خان شيخون فى إدلب السورية يوم الثلاثاء الماضى والذى أوقع أكثر من ٨٥ قتيلا ونحو 400 مصاب جريمة ضد الإنسانية سواء ارتكبها النظام السورى عامدا، أو بسبب قصفه لمخزن مواد كيماوية تمتلكه المعارضة، كما يزعم هو وحلفاؤه الروس والإيرانيون.

والهجوم الصاروخى الذى نفذه الجيش الأمريكى فجر أمس الجمعة على القاعدة الجوية فى الشعيرات شرق حمص هو عدوان سافر أيضا، وليس انتصارا للعدالة كما زعم الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بعد الهجوم.

معظم المؤشرات تقول إن النظام السورى هو الذى استخدم الأسلحة الكيماوية ضد مدنيين فى خان شيخون، كما فعل قبل سنوات، وحتى إذا صدق فى مزاعمه، بأنه استخدم أسلحة عادية فى قصف اهداف تبين لاحقا انها مخازن لأسلحة كيماوية خاصة بالمعارضة، فكيف لم يستطع معرفة طبيعة الاهداف، خصوصا أنه يزعم دائما أنه يسيطر على مجمل الأوضاع؟!.

النظام الذى يقتل أطفالا مدنيين بأسلحة كيماوية هو نظام لا يمكن بأى حال من الأحوال ائتمانه على بقية الشعب، مهما كانت وحشية المعارضة، ولا يمكن الحديث عن حرمة الوطن من دون حرمة المواطنين.
وكون النظام بهذه الوحشية، فإن معظم المعارضة السورية اكثر إجراما من قوات النظام، وهى استخدمت ــ ولا تزال ــ أسلحة كيماوية مرات عديدة ضد المدنيين وقوات النظام، وتم توثيق ذلك من قبل هيئات ومنظمات دولية. لكن للأسف دول الخليج وجماعة الإخوان وبعض القوى الغربية لا يرون الإ جرائم الأسد.

يعرف كثيرون أن الجزء الأكبر من المعارضة إما ينتمون إلى داعش أو إلى «القاعدة» التى تغير اسمها كل فترة مثل «جبهة النصرة» أو «فتح الشام»، إضافة إلى فصائل متطرفة أخرى، وجزء صغير جدا يمكن وصفه بأنه معتدل. وهذه الميليشيات الطائفية المدعومة من غالبية بلدان الخليج وتركيا لعبت دورا مأساويا فى تحويل الصراع إلى طائفى بين السنة والشيعة.

يقول النظام الحاكم إن أمريكا معتدية وتتدخل فى الشأن السورى ــ وهو محق فى ذلك ــ لكن سياساته المستبدة والاجرامية ضد شعبه هى التى ساهمت فى توفير بيئة مناسبة لظهور داعش وامثالها، وجلبت تدخل غالبية بلدان العالم، ومنها سوريا وإيران وحزب الله ومنظمات وميليشيات شيعية من أفغانستان وباكستان، ودورها لا يقل إجراما عن دور النصرة وداعش وغيرها.

ما يفعله الأسد والمنظمات الإرهابية، والجيش الأمريكى ومعظم بلدان الخليج وقوى اخرى متعددة، هو تعميق للمأساة السورية التى يتحمل ثمنها الفادح الشعب السورى المغلوب على أمره والأمن القومى العربى فى معناه الشامل.

المؤسف فى الأمر أن الهوى والاستقطاب وانعدام الوعى. جعل الكثير من العرب يؤيدون القصف الأمريكى، وكأنه انتصار للعدالة فعلا، وينسون أن «الحداية لا تلقى بالكتاكيت»!!. الدولة التى غزت العراق عام ٢٠١٣ لتحقيق الديمقراطية كما زعمت، ما زلنا ندفع ثمن إجرامها حتى هذه اللحظة بل ربما كان هذا الغزو هو البداية الفعلية لتفتيت المنطقة بالشكل الذى نعيشه الآن، مستغلا بطش واستبداد الحكام فى غالبية المنطقة العربية.

كثير من المحللين فى معظم أنحاء العالم قرأوا اهداف العدوان الامريكى بصورة صحيحة، ومنها محاولة المؤسسة العسكرية الأمريكية التأكيد بأنها ما تزال تملك الكلمة العليا فى المجتمع الامريكى، وهى رسالة قوية لروسيا بأن عليها الا تتمدد فى المنطقة اكثر، وضرورة اعادة الاعتبار للمصالح الأمريكية فى المنطقة، وأن على موسكو التوقف عن الرهان على ترامب. كما ان الضربة تساعد على صرف الانتباه عن المشكلات الرهيبة التى يعانى منها ترامب داخليا، مثلما حدث بالفعل حينما قصف بيل كلينتون العراق عام ١٩٩٨ للتغطية على تأثيرات فضيحة مونيكا لوينسكى الجنسية!!.

ينسى معظمنا الاستفادة الإسرائيلية من كل الاحداث. وهنا تستفيد تل ابيب من تدمير أى قدرة مستقبلية لسوريا قد تشكل خطرا عليها، وهو نفس ما فعله أوباما ضد سوريا حينما أجبرها على التخلص من معظم مخزونها الكيماوى ليس حبا فى الشعب السورى، لكن لتحقيق نفس الهدف الامريكى والإسرائيلى.

ثم اننا ننسى جميعا أن هناك «طبخة» يتم إعدادها لكل المنطقة تشمل تسوية ــ لا نعرف مضمونها ــ للقضية الفلسطينية، وربما تكون الـ ٥٩ صاروخا أمريكيا هى الضربة الافتتاحية الخشنة لهذه التسوية.

 

عماد الدين حسين  كاتب صحفي