الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 3:54 م القاهرة القاهرة 25.3°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع تراجع ترامب عن قرار اعتبار القدس عاصمة إسرائيل؟

حتى لا نصبح مثل كندا والسويد

نشر فى : السبت 7 أكتوبر 2017 - 9:45 م | آخر تحديث : السبت 7 أكتوبر 2017 - 9:45 م

ــ والله أنا شايف إن اللى حصل بسبب «مشروع ليلى» فيه انتصار كبير.
ــ طبعا. أخيرا الحكومة اتحركت علشان تحمى المجتمع.
ــ لأ. ده أفشل جزء فى الموضوع. إلقاء القبض على عشرات بتهم واهية، وأخبار تعرض أحمد علاء وسارة حجازى وغيرهما للتحرش وربما لما هو أكثر، وسط حالة من الرضا والهيستريا والتهليل، لا يختلف عن إلقاء بشر لوحوش فى حلبة مصارعة لإرضاء الجموع الغاضبة من الفقر والغلاء وانهيار الخدمات الأساسية من تعليم لصحة لأمن.
ــ الليبراليين اللى زيك هيضيعونا. طب خاف على ولادك. انت مش مقدر تبعات نشر الفجور. بتبدأ بواحد والا اتنين يرفعوا شعارات المثليين وبعدين الكل يفسد والمجتمع ينهار.
ــ نفسى حد يشرح لى الحكاية دى بتحصل إزاى. لو المجتمعات بتنهار كده، ليه محصلش انهيار فى كندا وأمريكا والسويد وسائر البلاد اللى بيترفع فيها علم التنوع؟ أنا مش فاهم تصورك للجاذبية القوية فى المثلية اللى تخلى الناس تتخلى عن ميلها الطبيعى وتدخل أفواجا فى حبها بمجرد الاعتراف بوجودها. معدلات انتشار المثلية فى المجتمعات المتسامحة معاها لم تتغير وكندا والسويد الحمد لله لسه بخير.
ــ لو إنت موافق على انتشار الشواذ فى الشوارع وممارسة الفحش والرذيلة علنا قدام الناس أنا مش ممكن اوافق.
ــ محدش عمل دعوة لممارسة الجنس علنا لا بشكل مثلى ولا بشكل غيرى. دى ادعاءات تدخل تحت باب شيطنة المختلف.
ــ كل ألاعيب المنطق دى مش هتخلينى أقبل المثلية. أنا أرفضها بكل كيانى ولا يمكن أقبلها.
ــ أنا مش فاهم ترفض إيه وتقبل إيه! حد وجه لك دعوة؟! الميل الجنسى ده مسألة طبيعية ما ينفعش نتعازم عليها. اللى بعض الناس بتنادى بيه هو قبول الاختلاف والتنوع وقبول المثليين على ما هم عليه. رفضك ده عامل زى واحد راح قدام مظاهرة بتطالب بحقوق المرأة وقعد يصرخ ويقول «أنا أرفض أن أكون امرأة»! ترفض إيه؟!
ــ انت مش مدرك خطورة كلامك على البشرية. لو كل الناس بقوا شواذ مش هيبقى فيه تزاوج ولا خلفة.
ــ كده يبقى إنت عملت زى واحد وقف قدام مظاهرة حقوق المرأة وقعد يصرخ «لو كلنا أصبحنا نساء البشرية هتنتهى بسبب عدم التزاوج ولا خلفة». يا عم إفهم، دى ناس بتطالب بحق الاعتراف للمختلف. محدش عاوزك تغير ميلك الطبيعى. لا حد طلب ده ولا ممكن يحصل أصلا.
ــ كلامك كله تدليس. هو إيه اللى ميل طبيعى؟! علميا محدش أثبت وجود جين للمثلية فى التركيب الوراثى.
ــ العلماء ما قدروش يثبتوا وجود عامل وحيد بيتحكم فى ميولنا الجنسية. لكن لقوا ارتباط بين الميل الجنسى وأكثر من عامل. منها التركيب الجينى لمنطقة بعينها فى كروموسوم X اللى بيكون جاى من الأم، منها التعرض لهورمونات فى رحم الأم قبل الولادة، منها وجود تشابه ملحوظ فى تركيب المخ عند المثليين يختلف عن غيرهم.
ــ حلو. معنى كده ان محدش عارف حاجة وان وجود جينات للمثلية ده كلام فارغ.
ــ تعرف مدخنين فى عيلتك أو بين أصحابك؟
ــ كتير
ــ كلهم عندهم سرطان؟
ــ لأ طبعا. مش كل اللى بيدخنوا بيجيلهم سرطان.
ــ ومع ذلك إحنا عارفين إن فيه ارتباط بين التدخين والسرطان. مش بالضرورة ارتباط شرطى بمعنى إن كل واحد هيدخن هيجيله سرطان لكن الأبحاث بتقول إن معدلات السرطان عالية بين المدخنين بشكل ما نقدرش نقول إنه صدفة، وكل علبة دخان فى العالم مكتوب عليها إنه بيسبب السرطان.
ــ وده علاقته إيه بكلامنا عن المثليين.
ــ علاقته إن العوامل البيولوجية اللى أنا ذكرتها مرتبطة بالمثليين بنفس الطريقة. ما نقدرش نقول إن أى عامل هو «السبب» فى الميل الجنسى لكن فيه ارتباط بنفس الشكل بين المثلية وعدد من العوامل البيولوجية ومنها التركيب الجينى.
ــ أنا مش فاهم انت مهتم بالموضوع ده ليه؟ فيه قضايا أهم؟
ــ الظلم واحد. والإنسانية هى الانتصار للحرية بالدفاع عمن يختلف عنك قبل ان تدافع عمن يوافقك. ورأيى إن اللى حصل فى حادث «مشروع ليلى» نجاح لفتح النقاش حول تابوه اجتماعى كان مستحيل نتناقش فيه بالشكل ده من شهر.
ــ يعنى إنت شايف إن الدعوة لتحويلنا إلى مجتمع من الشواذ دى حاجة كويسة؟!
ــ تااااني؟!! أنا لو قريت لك كل ما كتبه شعراء العرب والمسلمين فى مديح المثلية والمثليين مش ممكن تغير ميولك.
ــ عرب إيه ومسلمين إيه؟
ــ كفاية كده.. خليها مرة تانية علشان العمود خلص.

التعليقات