الجمعة 24 فبراير 2017 10:17 م القاهرة القاهرة 17°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

في حالة استفتاء الشعب على ضم جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، بم ستصوت؟

عن السرد فى ظروفنا وأمثلة منه

نشر فى : الخميس 8 يناير 2015 - 7:55 ص | آخر تحديث : الخميس 8 يناير 2015 - 7:55 ص

الآن وقد أتى طوبة فى موعده، واختفت الشمس أو كادت، وضربت الكهرباء فى البيوت من وطأة الدفايات عليها، امتلأ التايملاين فى تويتر بالتماهى مع أصحاب الزنازين والدعاء لهم فى هذا البرد القارص.

وفى الحقيقة أن كل تسلسل أفكار يعود بالكثيرين منا إلى المسجونين ظلما. كل وجبة، كل «تصبيرة»، تذكرنا بالمضربين عن الطعام، وفى مقدمتهم محمد سلطان وإبراهيم اليمانى. الصور الصحفية التى تنشرها الجرائد والمجلات فى نهايات ديسمبر كعرض لأحداث العام تدفع بالسؤال «ماذا عن شوكان؟» لماذا يظل هذا المصور الملهَم الفنان محبوسا لأكثر من عام؟

أى أخبار عن قطر والخناقة بين مصر وقطر، أو المصالحة بين مصر وقطر أو قفل قناة الجزيرة مباشر أو فتح قناة جزيرة جديدة تصبحفى أذهاننا وماذا عن محمد فهمى وبيتر جريست وباهر محمد؟ أين موقعهم من هذه المحادثات والمساومات؟ ومتى يقرر النظام أن ــ لن أقول «أن حياة الناس وأعمارهم ليست ورقة كوتشينة فى يده يستعملها حسب ما يرى أثناء لعب الجيوبوليتيك»، فهذا مستحيل، لكن متى يدرك أن هذه الورقة غير مفيدة فيرميها ويخلى سبيلهم؟ وماذا عن بقية الصحفيين المحبوسين؟ أحمد جمال زيادة، عمر عبدالمقصود وغيرهما؟ أى ذكر لدراسة أو جامعة تؤدى إلى: الحمد لله إن الضغوط الطلابية الشجاعة والمثابرة أتت بنتيجة ودخل معظم الطلبة المحبوسين امتحانات هذا التيرم، لكن البعض لم يتح له هذا، فماذا عنهم؟ وإلى متى يستمر حبسهم الظالم؟ اقرأوا جزءا من رسالة عبدالرحمن الجندى عن خبرة الامتحان فى الحبس:

« أدخل من باب القسم، أدخل إلى غرفة بها مكتب من المفترض أن أؤدى عليه الامتحان، أقف مكلبشا منتظرا موعد امتحانى فأجد أمى قادمة مع عمتى وابنها وما أن ترانى حتى تنهار فى البكاء وتبكينى معها. تحتضننى قليلا ويتظاهر المحيطون من الداخلية بالتعاطف معنا، أهدئها وتنصرف فتجلس أمام نافذة الغرفة التى أؤدى بها الامتحان على الرصيف لمدة خمس ساعات بعدها لتشاهدنى وأنا أمتحن. يأتى المعيد من الكلية بامتحانى، يسلم علىَّ ويخبرنى أننى سأمتحن امتحانين فى زمن امتحان واحد : نصف العام ونصف التيرم، أتوكل على الله وأبدأ فى الحل. أجدنى أعرف جميع الأسئلة ولا مشكلة لدى سوى الوقت. أبدأ فى الحل بأسرع شكل ممكن. يأتى المخبرون والعساكر وأمناء الشرطة بل والضباط كل بضع دقائق ليستعجلونى، أخبرهم أن امتحانى مدته ٣ ساعات فيكون الرد :

«٣ ساعات ايه يابنى عايزين نروح!»

«افتح أى ملزمة وانقل عشان نخلص»

«ما تسيبه يغش يا دكتور»

أحاول أن أفهمهم أننى لا أحتاج أن أغش وأننى أحتاج الوقت فقط وأننى حتى لو احتجت أن أغش فلا توجد طريقة لغش مسائل الرياضيات، وأننى فى كلية عملية ولا يوجد بها شىء يسمى «انقل من الملزمة» وأنهم يضيعون وقتى المحدود أساسا، وأن الطلبة لا يستطيعون أحيانا إنهاء الامتحان فى مدة الثلاث ساعات، فما بالك بامتحانين مطالب بحلهما فى أقل من ٣ ساعات مع أكثر من عشرة أشخاص يلحُّون عليك كل دقيقتين أن تسرع ومعيد جالس بجوارك وأمك أمام النافذة تراقبك وهى تبكى وقوة تحرسك وعسكرى واقف ينتظرك بالكلابش عندما تنتهى؟

أنهيت الامتحانين بمعجزة فى ٣ ساعات إلا ربع ساعة وقرروا أن وقتى قد انتهى. أخطأت فى أشياء كنت أحلها بسهولة لولا التوتر وضيق الوقت وعدم التركيز. لملمت أشيائى ودخلت أمى فطمأنتها أننى أديت جيدا ولم أخطئ كثيرا وسلمت عليها هى وعمتى وابن عمتى، ثم ارتديت كلابشى وخرجت إلى الشارع مرة أخرى. عدت إلى السيارة وركبت، وانطلقت فى الطريق إلى محبسى».

حين تطلع علينا الصحف بتصريحات كبار المسئولين عن أن البرلمان القادم سيكون «برلمان شباب» ــ أو فى الحقيقة عندما يتحدث المسئولون عموما عن «الشباب» نتساءل كيف لا تلسع الكلمة ألسنتهم وسمة عهدهم الأساسية هى قتل الشباب والتنكيل بهم وحبسهم؟

وفى الحبس، لمن لا يعلم، لا يوجد كمبيوتر أو إنترنيت. الصحافة المتاحة هى الصحافة الورقية. وليس كل الورق ما يستطيع أن يمر من باب الزنزانة. فـ«الشروق» مثلا، ممنوعة الآن فى كثير من السجون! و ــ من المآسى إلى المهازل ــ نراهم فى طرة، حيث محابيس قضية مجلس الشورى، يمنعون عن علاء عبدالفتاح إحدى أهم المطبوعات التى يواظب على قراءتها دائما وفى كل الظروف: مجلة ميكى. و«ميكى» ــ لمن لا يعلم برضه ــ هى مجلة أطفال تصدر عن دار النهضة بترخيص من مؤسسة ديزنى فتستعمل شخصيات ديزنى، مثل بندق وبلوتو والعم دهب وعبقرينو ودنجل وميكى ماوس وبطوط شخصيا فى قصص ومغامرات تدور فى عالم البط. أورد هنا سرد «منى سيف» عن مجهودات إتاحة «ميكى» لأخيها:

«٢٢ ديسمبر

النهاردة حققنا انتصارا عظييييييما! من أسبوعين دخلنا لمأمور سجن عنبر الزراعة اللى علاء محبوس فيه نتكلم تانى عن سبب منعهم الكتب والمجلات عنه، ووعدنى بأنه هيرفع الأمر لمساعد وزير الداخلية لشئون مصلحة السجون ... الحمد لله يا جماعة بعد أسابيع من الحبس، ومفاوضات وضغط وزَنّ، مساعد وزير الداخلية بعد التمحيص والتفكير وافق على دخول مجلات ميكى سجن عنبر الزراعة.

٣٠ ديسمبر

احم! طلع انتصارنا مؤقت. الزيارة اللى فاتت رحت بكل ثقة معايا مجلات ميكى بقى بما ان وزارة الداخلية بجلالة قدرها قررت تسمح للسجين الخطير علاء عبدالفتاح بإنه يقرا ميكى. فى فقرة التفتيش المعتادة تحت إشراف رئيس مباحث سجن عنبر الزراعة. شال المجلات على جنب، فدار الحوار ده بيننا

«مش احنا خلاص أخدنا إذن نجيبله ميكى ؟ مأمور السجن قال لنا كدة آخر مرة»

«هو مش عايزهم»

«مين اللى مش عايزهم؟»

«علاء مش عايزهم»

«لا طبعا علاء عايزهم واحنا عارفين »

«ماشى ماشى هناخد اذن ونشوف»

«مانا باقول لحضرتك ان خلاص أخدنا الاذن الاسبوع اللى فات والمأمور عارف اننا هنجيب ميكى ومجلات المرة دى»

«ده المرة اللى فاتت، هنشوف المرة دى»

دخلنا شفنا علاء واطمنا عليه، واكتشفنا ان مدير سجون المنطقة المركزية، أشرف فتحى، جه بنفسه يفتش علاء وطبعا اتفاجئ بإن علاء ماعندوش أى حاجة غير الحاجات اللى هم سمحوا له بيها. المهم، بعد نهاية الزيارة دخلت لمأمور السجن فقال لى انه لازم ياخد اذن المرة دى كمان، يعنى حضراتكو كل أسبوع لازم مساعد وزير الداخلية يوافق على دخول ميكى لعلاء عشان إحنا عارفين طبعا ان ممكن عدد نص نوفمبر يبقى خالى من المخاطر الأمنية، لكن عدد آخر نوفمبر يبقى بيهدد السلم والأمان

٢ يناير

شفنا علاء امبارح وبلغنا ان ادارة السجن بعد ما بعتت المجلات اللى جبناهاله لمصلحة السجون عشان تاخد تصريح بدخولها، إنهم الحمد لله الحمد لله سمحوا بدخول مجلد ميكى - اللى سناء كانت جايباهوله هدية عيد ميلاده فى نوفمبر- وعددين قدام من مجلة ميكى. وبلغوه انهم لسة ماجالهمش إذن بانهم يدوله باقى المجلات الاجنبية اللى هى مجلات كوميكس Mad ومجلة نشونال جيوجرافيك».

تمت القصة وأنا أرى أنها قصة مهمة، هى وأمثالها الكثر، وبالذات عند رؤيتها جنبت إلى جنب مع ما يحدث فى المجال العام. الشخصى والعام وما يحدث بينهما؛ هذا، فى النهاية، هو لب الموضوع.

الآن، وبعد أيام، سيدعوننا للاحتفال بـ«عيد الشرطة وثورة ٢٥ يناير»، كده فى بق واحد. ولذا أقول: التمسك بالحكاية، وشخصنة الحكاية، والإصرار على حكيها من أهم ما نقوم به. نكتب تاريخنا بنفسنا ونرفض إن يكتبوه لنا. عن نفسى، أحاول الانتهاء من مراجعة نصى العربى عن كتابى «القاهرة: مدينة التحولات»، وهى الطبعة الأحدث والمضاف إليها مادة جديدة لكتابى «القاهرة: مدينتى وثورتنا». وقد تم نشر «القاهرة: مدينتى وثورتنا» (بالإنجليزية) عن دار بلومزبرى فى ٢٠١٢، و«القاهرة: مدينة التحولات» (بالإنجليزية) عن دار راندوم هاوس ودار بلومزبرى فى يناير ٢٠١٤. والمتوقع أن ينشر الكتاب فى مصر بالعربية فى نهايات هذا العام. وقد وافقت جريدة الشروق، مشكورة، على نشر أجزاء من الكتاب فى مكان مقالى الأسبوعى بدءا من الأسبوع القادم، ففى ذلك ما يحفزنى على إتمام الترجمة والمراجعة.

أعتز بقرائى، المحبوسين منهم لهم فى القلب مكانة خاصة، وغير المحبوسين، الذين يتمسكون بالفكرة ويحاولون المشى على هداها - ولو فقط فى حياتهم الشخصية - فى ظروف التخبط والفوضى والظلام التى نعيشها. أملى أن تجدوا فى الفصول/ المقالات القادمة شيئا ذا قيمة ونحن نأخذ معا خطوة إلى الوراء، تبعدنا قليلا عن الظرف اليومى المباشر، لنرى ونتذكر الصورة الأوسع والأطول مدى (وأقدر حقيقة أن هذا أسهل على من لا يعيش ظرفا يوميا مباشرا استثنائيا وبالغ القسوة). النص ليس تأريخا ولا تحليلا، وهو ليس موضوعيا ولا علميا. هو نص شخصى، مكتوب من منظورى ويعبر عن انحيازاتى، وهو نص صادق؛ كل كلمة فيه تصف مشهدا عشته أو إحساسا شعرت به. بدأت فى كتابته فى يوليو ٢٠١١ وأتممته فى نهاية سبتمبر ٢٠١١ فكتبت له هذه المقدمة، وما زلت أومن بما جاء فيها:

«منذ أكثر من خمسة عشر عاما، فى عام ١٩٩٦، وقعت عقدا مع ناشرى، دار بلومزبرى، لوضع كتاب عن القاهرة. كتاب شخصى، منحاز، يصطحب القارئ فى جولات فى الأحياء والمناطق التى نشأت فيها، وأحببتها، وشكلت مسرحا لأحداث حياتى.

لم أكتب الكتاب. مرت السنوات ولم أكتبه. كنت كلما أحاول أجدنى أكتب بصيغة الماضى، وكأننى أبكى على أطلال، وبينى وبين نفسى رفضت أن أكتب مرثية للقاهرة.

ثم، فى فبراير ٢٠١١، كنت فى التحرير، أشارك فى الثورة وأكتب عنها، فجاءتنى مكالمة من الناشر، قالت: «جاءت اللحظة المناسبة لكتابك عن القاهرة»، وحين ترددتُ ذكرتنى «انتظرناكِ طويلا».

كنت أريد أن أعيش الثورة لا أن أكتب عنها، وكنت أهاب مسئولية الكتابة عنها. جان جينيه، فى «سجين مُحِبّ»، كتابه عن الثورة الفلسطينية (الذى أجد فيه جديدا أتعلم منه كلما تصفحته) يقول: «أنا لست مؤرخا .. هذه ثورتى الفلسطينية أحكيها كما أرى». لا أستطيع أن أردد قوله؛ أحكى بالترتيب الذى أراه، نعم، لكن الثورة المصرية ثورتنا كلنا.

لم يكن من الممكن أن أجلس إلى المكتب وأكتب عن الثورة. الأحداث كانت بحاجة - ما زالت بحاجة - إلى كل واحد منا، إلى وقته، طاقته، وجوده ذاته، ليقوم بما يتطلبه المجهود الثورى من مسيرات، من حشد، من وقوف أو حديث أو تدخل أو كتابة أو مواساة أو شهادة أو بلورة أو استماع. حاولت أن أكون ثائرة وكاتبة فى نفس الوقت، وسريعا ما أدركت أن هذا الكتاب، إن كان سيقدر له أن يكون كما أردتُ: عاملا فاعلا فى الحدث وليس فقط تسجيلا أو توثيقا له، فعليه أن ينغمس فى اللحظة الحاضرة ويتعامل معها - واللحظة الحاضرة، بطبيعة الحال، فى تَحَوُّل مستمر.

الثورة ليست واقعة أو حدثا؛ هى عملية ومسيرة. وثورتنا المصرية عملية مستمرة، تسير وتجاهد فى طريق صعب ــ فالمصالح التى نحاول أن نتحرر منها منتشرة متفشية متسلطة متشبثة. لكننا امتلكنا ١٨ يوما، أُعطينا ١٨ يوما، توحدنا فيها فتخلصنا من رأس النظام الذى كان يدمرنا ويدمر بلادنا ويدمر كل غال عندنا. ثمانية عشر يوما أظهرت الأجمل فينا، وجعلتنا نرى - ليس فقط قدرتنا على أن نحقق ما نريد، بل قدرتنا على أن نكون ما نريد.

أهداف سويف، سبتمبر ٢٠١١»

التعليقات