الأحد 18 نوفمبر 2018 12:21 ص القاهرة القاهرة 18°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

7 أبريل..

نشر فى : الإثنين 8 أبريل 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الإثنين 8 أبريل 2013 - 9:03 ص

 ●● لاتنخدع، إنها ليست حركة جديدة ولدت من بطن الحركة الأم 6 أبريل أثناء التظاهرات السلمية الصباحية، ثم تحولت إلى تظاهرات مسلحة أو شغب مسلح، فى مناسبة الاحتفال بمرور خمس سنوات على تأسيس الحركة. ولاحظ أن المصريين الآن يحتفلون بذكرى تأسيس حركات وجماعات أو سقوط ضحايا، بإصابات وقتلى وضحايا جدد. إنه لأمر مدهش حقا؟

 

●● ماعلينا، 7 أبريل هو يوم الصحة العالمى، وتحتفل به منظمة الصحة العالمية التى تأسست عام 1948 كل عام منذ 1950. وخصصت احتفالية هذا اليوم للضغط العالى. ففى كل سنة يحدد موضع الاحتفال. ومعروف أن الضغط مرض قاتل وصامت. يؤثر على القلب والمخ، والشرايين والكلية.. وينصح الأطباء، بتكبير الدماغ هذه الأيام «هذا حقيقى مش هزار، وهى نصيحة تلقيتها من كل أصدقائى الأطباء».. فلاتنفعل بالفوضى، وبغياب الأمن الجنائى، والانفلات، وسوء المرور، وسكة السفر التى تقطعها يوميا من منزلك إلى عملك، فتوضع فى الأسر داخل سيارتك لمدة أربع ساعات.. فى رحلة ذهاب وعودة يفترض أن تستغرق 30 دقيقة.

 

●● بمناسبة 7 أبريل، يوم الضغط العالمى، عليك التوقف عن تناول ملح الطعام، فيكفى ماتستنشقه من املاح فى الهواء. ولاتشاهد الشاشات التى تعرض المظاهرات وحرائقها، ولاتشاهد الأفلام الجديدة لأنها اسكتشات مليئة بالفلسفة التى فى غير محلها، واستمتع بأيام إسماعيل ياسين والريحانى، وإذا كنت تعمل بالصحافة الرياضية أو فى مجال الرياضة فسوف تكون مضطرا ومجبرا على متابعة رواية البث الفضائى السنوية المكررة منذ خمس سنوات «جائزة نوبل للكلام»، وسوف تؤلمك وتلطمك شائعات إلغاء الهبوط هذا الموسم «جائزة نوبل للتهريج»، وقد يصيبك الاكتئاب الحقيقى عندما ترى جمهورنا غاضبا دائما. غاضب وهو يخسر، غاضب وهو يفوز، غاضب وفريقه يلعب، غاضب وفريقه لايلعب، غاضب وهو حزين، غاضب وهو سعيد. «جائزة نوبل للغضب » تحمل، وتناول قرصا مهدئا، أو اجتر مشاهد من مباريات برشلونة أوريال مدريد، وانت تشاهد ماتشاهده..لا تخجل لو ضبطك من يجلس بجوارك وانت تبتسم لما تراه فى خيالك من صور جميلة ورياضية ، وهو فى نفس اللحظة يرى مايبكيك.. تلك نصائح طبيب قلب كبير؟!

 

●● ضغطك لن يرتفع وانت تشاهد العالم الآخر، وهو يفكر، ويقرأ، ويتحاور، ويختلف، ويخترع، ويلعب.. والذين شاهدوا لحظة عودة أبيدال نجم برشلونة إلى الملاعب بعد عام من العلاج من مرض السرطان، شعروا بالسكينة والسلام والهدوء النفسى. لقد أجرى أبيدال عملية زرع كبد، عاد أبيدال ليلعب كرة القدم. وفى لحظة عودته صفق جمهور برشلونة كما لم يصفق للأهداف الخمسة التى سجلها فريقه فى مرمى مايوركا.. ووقف أبيدال بجوار الخط يقرأ القرآن الكريم ويصلى. ووقف بجواره الحكم الرابع ومراقب المباراة وهما ينتظران أن ينتهى بكل احترام وتقدير، والجمهور يغلى بالفرحة.. الجمهور ذوالأغلبية الكاثوليكية، فلاتعصب ولاعنصرية. الدين لله والوطن للجميع.. (للجميع هه)؟!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.