الأربعاء 14 نوفمبر 2018 4:29 م القاهرة القاهرة 23.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

أزمة الضمير المصرى

نشر فى : الخميس 9 فبراير 2012 - 9:00 ص | آخر تحديث : الخميس 9 فبراير 2012 - 9:00 ص

●● الصخب شديد، والاتهامات متناثرة ومتبادلة، والأمر فوضى مكررة على الرغم من المصيبة. وكل الأطراف صنعت الكارثة، وكل الأطراف تتنصل الآن من الكارثة. لا أحد يدرس بعمق، ويحلل الأسباب التى أودت بحياة عشرات الشباب باستاد بورسعيد.. ولو لم تكن هناك مؤامرة ومخطط جهنمى دبر للاغتيال باختيار موقع ساخن بعناية، وجمهور محتقن ومستعد بالسوابق، وهدف ثمين وهو نجوم الأهلى وجماهيره.. لو لم تكن هناك مؤامرة مدبرة.. فإن البديل هو اشتراك جميع الأطراف.. فيكون ما جرى فى بورسعيد نتيجة انفجار طاقة الاحتقان المخزونة منذ سنوات، ولها شواهدها، وسوابقها، وأحداثها المحفوظة. 

 

●● ما يحدث الآن من صخب وكلام وصراخ يشتت الذهن فما حدث خطير وتوابعه أخطر.. نحن أمام كارثة مفزعة، تهدد أمة وشعبا.

 

●● لو لم تكن هناك مؤامرة مخططة ومدبرة لإشاعة الفوضى فى الشارع المصرى، فإن المسئولية تقع على كل الأطراف وأعنى هؤلاء: «الإعلام القديم (صحافة وتليفزيون)، والإعلام الجديد (فيس بوك، ومواقع إلكترونية) والأمن والحكومة والدولة، والمشجعين، وراوبطهم، وقيادات أندية، واتحاد كرة القدم».

 

●● كل طرف ساهم فى إلقاء كرة النار من فوق التل.. كل طرف يتحمل مسئولية سقوط عشرات الضحايا لأنه ساهم بالصمت وبالتغاضى، وبالتحريض، فى هذا الاحتقان..هل أذكركم؟

 

●● ماذا فعلت الدولة والحكومة والقانون حين أحرق مشجعون مشجعا أمام نادى الزمالك، بإلقاء البنزين فوق جسده وإشعال النار به؟ ماذا فعل المجتمع المتفرج حين حطمت أتوبيسات فرق الأهلى والزمالك والاتحاد السكندرى فى الإسماعيلية وبورسعيد، وحين حطمت أتوبيسات فرق الإسماعيلية والمصرى فى القاهرة. ماذا فعل نفس المجتمع عندما قام مشجعون متطرفون بإحراق أتوبيس يحمل مشجعين آخرين على مدخل الطريق الصحراوى؟ ماذا فعل المجتمع حين حطمت صالة ألعاب النادى الأهلى فى صدام مع جماهير الزمالك؟ ماذا فعل القانون؟

 

●● ماذا فعل المجتمع والرأى العام وأصحاب العقول الكبيرة، وهم يرون بعض جماهير الأندية يتبادلون السباب والشتائم القذرة والسخرية والعنصرية الفجة عبر الإنترنت، تحت ستار الحرية وسقفها المتسع، حتى أننا شجبنا هنا استخدام التكنولوجيا التى صنعت بغرض التواصل وتبادل المعارف بين الناس، فى تبادل السباب والهباب بين الناس..؟

 

أين كان الجميع فى تلك الأحداث؟

 

أين كان رجال الفكر والرأى والسياسة والرياضة.. أين كانت القيادات والأندية وأين كان النجوم والأمن والاتحاد والقانون والإعلام والجمهور الغاضب والثائر الآن بعد أن وقعت الكارثة.. أين كنتم جميعا؟

 

●● توقفوا عن التعامل مع تلك المأساة المفزعة بسطحية، فالرياضة وكرة القدم ليست متهمة.. وإذا لم تكن هناك مؤامرة مدبرة وفقا لمخطط لإشاعة الفوضى والانتقام، فإن ما جرى فى استاد بورسعيد هو انفجار نتيجة الاحتقان ونتيجة هذا اللعب بكرة النار الذى مارسه الجميع.. توقفوا عن تبادل الاتهامات، وابحثوا بعمق وبرؤية واسعة وعريضة فى الأسباب.. وأيقظوا ضميركم من أجل الضحايا، ومن أجل الحقيقة، ومن أجل مستقبل نشاط حيوى ومهم فى هذا البلد الذى يعانى من أزمة ضمير فى كل موقع وهو أمر لم يعرفه المجتمع المصرى قبل حادث انهيار الأخلاق؟

 

ولو كانت هناك مؤامرة مدبرة بخطة جهنمية، فإن هذه المؤامرة استغلت هذا الاحتقان كله الذى صنع كارثة استاد بورسعيد.

 

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.