الجمعة 21 سبتمبر 2018 10:39 م القاهرة القاهرة 26.5°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

يعنى إيه.. أريب؟!

نشر فى : الثلاثاء 10 مارس 2009 - 7:36 م | آخر تحديث : الثلاثاء 10 مارس 2009 - 7:36 م

 «أريب الدار على دار زمانى القاسى».. هذا كان أحد تعليقات القراء على سؤال طرحته مداعبا عن معنى كلمة «أريب» فى إطار وصفى لرئيس اتحاد الكرة سمير زاهر بأنه داهية أزرق الناب أريب، وهو نفس الوصف الذى كتبه الأستاذ عباس لبيب فى الأهرام من سنوات إعجابا بمدرب الأهلى هيديكوتى. وقد تلقيت إجابات مختلفة عن السؤال: من يعلم معنى أريب؟


يقول إسماعيل قاسم: الأريب هو أنت.. (شكرا). ويؤكد د. أيمن السمان: رأينا جميعا فى سمير زاهر، بينما يراه محمد جميل الأسيوطى ليس أريبا ولا داهية، وإنما هو يعشق الإعلام ويحب الظهور. أما أحمد أبوالخير فهو يقول: لا أعتقد أنك لا تعرف معنى كلمة أريب، وهى كلمة تحمل معنى الفطنة والذكاء والبصر بالأمور فما المغزى من السؤال عن معنى كلمة؟، وأظن أن سمير زاهر فيه كل هذا، فيه الذكاء والدهاء والفطنة!.


ويختصر أسامة خيرى الرد قائلا: أريب يعنى ماهر أو شاطر. أما المهندس محمد البابا فيقول: إن أريب تعنى العاقل والمفكر وينسب الفضل لأهله. وحرصا على حق الملكية الفكرية من قارئنا المهندس، فهو يقول: إن تلك المعلومات عن معنى كلمة أريب حصل عليها من الأستاذ العلامة محمد أحمد طاحون!.


كانت تلك بعضا من تعليقات القراء فى موقع «الشروق» الالكترونى عن المقال الذى وصفت فيه سمير زاهر بأنه داهية أزرق الناب أريب، وتساءلت فى نهايته: «حد يعرف معنى كلمة أريب؟!».


وكانت مداعبة، لكن المعنى لم يخرج عن الإطار الذى شرحه معظم القراء. فالرجل الأريب الذى هو سمير زاهر ، يصل إلى هدفه من أقصر الطرق ويتميز بالذكاء والفطنة.. وأرى زاهر ــ منذ زمن ــ رجلا خفيف الظل، يبدو ديموقراطيا جدا، ولكنه ليس كذلك، فهو بالفعل يسمع وينصت كثيرا لمن يناقشهم، وفى النهاية يفعل ما يريده هو وليس ما يريدونه، والديموقراطية عند زاهر مثل ظن الكثيرين بالديموقراطية، بأنها أن تترك الناس تتحدث كما تشاء، وتفعل أنت فى النهاية ما تشاء!


ويبقى أنها متعة أن أعيش هذا التواصل مع القراء، وهى نعمة أن تشعر بأنك صاحب حصانة مثل غيرك، وأن حصانتك أمتع وأجمل وأقوى وأطول عمرا لأنها بالناس.. أشكركم بجد على كل كلمة تقدير ، وأسأل الله أن أكون دائما عند حسن ظنكم.

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.