السبت 22 سبتمبر 2018 12:04 م القاهرة القاهرة 30°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

لبنان وإعادة إعمار «سوريا الأسد»

نشر فى : الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 8:30 م | آخر تحديث : الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 8:30 م
ثمة صلافة لبنانية سافرة فى العلاقة مع سوريا والسوريين. ضيق يصل إلى حد الاختناق باللاجئين السوريين، فى مقابل شهية بدأت تكشف عن وجهها حيال ما توفره مقولة «إعادة إعمار سوريا» من احتمالات استثمارية. مطالبة بإلقاء اللاجئين السوريين خلف الحدود، ومطالبة موازية بإنشاء «منطقة تجارة حرة» على الحدود لمساعدة رجال الأعمال اللبنانيين الطامحين فى التوجه إلى دمشق للمفاوضة على عقود «إعادة الإعمار»!
والحال أن المطالبين بإلقاء اللاجئين خلف الحدود هم أنفسهم تقريبا من تفتحت شهيتهم على الاستثمار فى «سوريا الأسد». الشرائح الصاعدة من «رجال أعمال» نظام الفساد اللبنانى، ممن قضموا الشواطئ اللبنانية، وهدموا المبانى التراثية فى بيروت، وأنشئوا شركات استفادت من علاقات زبائنية مع رجال السلطة، هم أنفسهم الطامحون إلى حصة فى «إعادة إعمار سوريا»، وهؤلاء أيضا من يملكون أو يمولون وسائل إعلام الخطاب العنصرى حيال اللاجئين.
مصارف لبنانية كثيرة بدأت تبحث عن «شركاء سوريين» لاستئناف نشاطها فى تمويل مشاريع «إعادة إعمار سوريا». شركات إنشاءات وفنادق وحتى مدارس، بدأ مدراؤها بزيارات إلى دمشق. «إعادة إعمار سوريا ستكون مخرجا لحال الركود الكبير فى بيئة رجال الأعمال اللبنانيين». هذه عبارة يرددها معظم من نلتقيهم من هؤلاء فى بيروت! ومن يعرف من هم «رجال أعمال الجمهورية القوية» ستحضره من دون شك مفارقة الفصام الأخلاقى الذى تمثله الشهية الاستثمارية لفاسدى الاقتصاد اللبنانى، فى مقابل فائض المشاعر العنصرية حيال أهل سورية، والمتمثلة فى الدعوة إلى إلقاء اللاجئين خلف الحدود.
قد تكون المطالبة بأن ينسجم اللبنانيون مع خطابهم حيال سوريا والسوريين غير منطقية وغير واقعية، ولكن اعتماد خطاب الفصام على نحو سافر مستفز أيضا. فاليوم كل الأنظار شاخصة إلى «إعادة إعمار سوريا». الانتشار اللبنانى كف عن أن يكون رافدا للاقتصاد، والسياحة، فى ظل وضع حزب الله يده على البلد، صارت مقتصرة على المصطافين اللبنانيين. حقول النفط والغاز العتيدة مشاريع مؤجلة، وهى أصلا خارج طموحات من هم من غير أهل السلطة بالمعنى المباشر والعائلى للكلمة. إذا «إعادة إعمار سوريا» هو الوجهة الوحيدة، ولهذه الوجهة شروطها التى تتطلب صياغة علاقة مزدوجة مع أهل السلطة فى لبنان وأهل السلطة فى سورية، وما بينهما من خطوطٍ لعلاقات بين «العائلات التجارية» كمخلوف وباسيل وجمعة وعرب، وبين ما يربط هذه العائلات من علاقات مصاهرة وخئولة وعمومة، وهى علاقات تصحبنا دائما إلى رأس السلطة فى كلا البلدين.
السلطة فى بلادنا هى الفساد قبل أن تكون أى شىء آخر. الحروب تتوج بفسادٍ، والانتخابات أيضا هى صورة عن شهية الفاسدين. التسويات تُعقد مدفوعة بحماسة الفاسدين إلى حصة فى غلة الحروب. ومن بين ما أفسدناه نحن أهل هذه والبلاد وحكامها، هو حقيقة أن العنصرية البغيضة التى لطالما انبثقت من وجدان قومى أو وطنى تطهرى وجرائمى، أضيف إليها فى حالتنا مزاج فاسد ومراوغ. فالصفقة تعقب الجريمة، وفى أحيانٍ كثيرة الصفقة تُحرك الجريمة.
نمارس عنصرية بحق اللاجئين ونعقد صفقات للاتجار بحقوقهم. نسرق الهبات المُرسلة إليهم ونطالب بإرسالهم إلى جحيم الحرب فى بلادهم. والجديد أننا اليوم قد سبقناهم إلى بلادهم بعد أن أقمنا منطقة تجارة حرة على الحدود التى سيعبرونها مرغمين. وها نحن ننتظر قدومهم لنعيد «إعمار بلادهم» على نحو ما أعدنا إعمار بلدنا. ننتظرهم بالشهية ذاتها التى انتظرنا فيها «عودة المهجرين» فى بلادنا! هل تذكرون «عودة المهجرين» فى لبنان؟ هل تذكرون «وادى الذهب»؟ لقد كانت عائدات الفساد فى ذلك المشروع نواة لرأسمال تراكمت فوقه عائدات التربع على السلطة لثلاثة عقود من الزمن. وها هم أصحابه ذاهبون إلى سوريا لـ«إعادة الإعمار» هناك، وينتظرهم فيها ضباط الاستخبارات السورية البدلاء، ذاك أن الطاقم القديم من هؤلاء الضباط ممن رعوا «إعادة إعمار لبنان» قد تمت تصفيته كله تقريبا.

الحياة ــ لندن
حازم الأمين
التعليقات