الأربعاء 14 نوفمبر 2018 4:21 م القاهرة القاهرة 23.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

الديموغرافيا ستهزم الجغرافيا

نشر فى : الثلاثاء 10 يوليه 2018 - 8:30 م | آخر تحديث : الثلاثاء 10 يوليه 2018 - 8:30 م

صباح الخميس الماضى كنت أتناول الإفطار مع السياسى القدير عمرو موسى وزير الخارجية، والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية فى أحد فنادق العاصمة البريطانية لندن.
المشهد من الفندق كان ساحرا لأنه يطل مباشرة على نهر التيمز، ومن خلاله يمكنك مشاهدة العديد من معالم لندن التاريخية، خصوصا مبنى البرلمان فى منطقة ويستمنيسترعلى اليمين، وبجواره برج «بيج بن» حيث الساعة الشهيرة، و«عين لندن» ومبنى «الام آى 5» على اليسار.
بعد نهاية الإفطار دخل شخص وسلم على موسى، وجه الرجل مألوف لى تماما، موسى قدمنى إليه، وكان ميجيل أنخيل موراتينوس، وزير الخارجية الإسبانى والمبعوث الأوروبى الشهير السابق إلى ممنطقة الشرق الأوسط، الرجل خبير بالمنطقة العربية والشرق الاوسط، عمل سفيرا فى المغرب وإسرائيل، ومديرا لإدارة شمال إفريقيا بالخارجية الإسبانية، ومديرا لمعهد التعاون مع العالم العربى، ورئيسا لمنظمة الأمن والتعاون فى أوروبا.
فى المساء قابلت موراتينوس فى نفس الفندق، هو بسيط جدا وبشوش، وقدمنى إلى زوجته السيدة دومنيكا، سألته باعتباره يعرف المنطقة جيدا، عن توقعاته لما يسمى بصفقة القرن، فرد بإجابة من ثلاث كلمات بالإنجليزية: «الأمر ليس سهلًا» ولم يرد أن يسترسل.
فى مساء الجمعة قابلته أيضا فى عشاء أقامته القائمة بأعمال السفير المصرى فى لندن نرمين الظواهرى، لأعضاء مجلس أمناء الجامعة البريطانية بالقاهرة برئاسة محمد فريد خميس، فى مقر إقامة السفير. كررت عليه نفس السؤال فاسترسل قليلا لكن بعبارات موجزة بما معناه أن الأمريكيين لن يقدموا شيئا، ويأمل أن يكون مخطئا وتحدث معجزة.
فى نفس اليوم قابلت دبلوماسيا بريطانيا مرموقا عمل فى إحدى العواصم العربية الكبرى لسنوات، ويعرف القاهرة جيدا، وله فيها صداقات كثيرة، وسألته نفس السؤال، فكانت إجابته بما معناه: «لن يحدث شىء، المعروض فى أفضل الأحوال، لن يلبى الحد الأدنى من المطالب العربية المعلنة.. والمتوقع أن الرئيس الفلسطينى محمود عباس سوف يرفض هذه الصفقة، وبالتالى سوف يريح الإسرائيليين ويجعلهم يقولون أو يزعمون: «نحن منفتحون على الحلول والمقترحات لكن الجانب الفلسطينى هو الرافض والمتعننت»!!.
الدبلوماسى البريطانى يتفهم الرفض الفلسطينى والعربى، لكن فى نفس الوقت يدعوهم إلى التفكير فى بدائل، هو يتصور أن حقائق القوة على الأرض تميل بشدة لصالح الإسرائيليين، وبالتالى فإن التسوية قد تتأخر لعشرين سنة أو أكثر بهذا المنطق، وإذا حدث ذلك فقد تستولى إسرائيل على المزيد من أراضى الضفة، وتستمر فى حصار قطاع غزة بصورة أو بأخرى».
خلال الزيارة التى استمرت أربعة أيام قابلت أكثر من عشرة صحفيين وباحثين عرب وتناقشنا فى الكثير من الموضوعات بينها موضوع ما يسمى بصفقة القرن، كان هناك اتفاق بينهم تقريبا، على أن الوقت الحالى هو أسوأ توقيت للتفاوض مع إسرائيل، لأن توازن القوى شديد الاختلال لمصلحتها وضد العرب تماما.
هم أجمعوا على أن العرب والفلسطينيين يتحملون مسئولية كبرى عن هذا الاختلال، بسبب انقسامهم وتفتتهم، وبالتالى عليهم أن يلوموا أنفسهم فقط، وليس فقط إسرائيل وإدارة دونالد ترامب.
فى تقدير غالبية هؤلاء الزملاء أن أفضل ما يفعله الفلسطينيون أن يوقفوا الانقسام ويتوحدوا حتى يفوتوا الفرصة على إسرائيل، لاستغلال هذا الانقسام، وإذا تمكنوا من الحفاظ على الوضع الراهن حتى تتحسن أحوالهم التفاوضية، فسيكون ذلك جيدا شرط ألا تتغير الحقائق على الأرض.
أحد الدبلوماسيين الأجانب قال إن إسرائيل قد تتفاجأ بعد سنوات قليلة، بأن الفلسطينيين صاروا أغلبية فى عموم فلسطين، وعندما سألت عمرو موسى عن هذه النقطة قال أيضا: «أوافق على ذلك تماما، وأؤكد أن الديموغرافيا سوف تهزم الجغرافيا، وحتى يكون الانتصار حقيقيا وتعود الحقوق بطريقة يقبلها الشعب الفلسطينى ويقبلها العالم».
تلك هى الصورة من العاصمة البريطانية لندن، التى أصدرت وعد بلفور فى 2 نوفمبر 1917، وكان سببا فى بداية المأساة منذ 101 عاما، ومن الواضح أن المأساة الفلسطينية مستمرة حتى إشعار آخر، أو حتى يدرك العرب والفلسطينيون أن «من يهن يسهل الهوان عليه، وما لجرح بميت ايلام»!!.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي