الإثنين 24 سبتمبر 2018 12:37 م القاهرة القاهرة 30.1°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

بناء الفرد يسبق بناء الأمة

نشر فى : الخميس 11 يونيو 2015 - 9:45 ص | آخر تحديث : الخميس 11 يونيو 2015 - 9:45 ص

يكاد يقترب من نهايته العمل فى المرحلة الأولى لتوسيع قناة السويس، ويكاد يبدأ العمل فى بناء عاصمة إدارية جديدة لمصر فى صحراء شرق القاهرة، والحركة دائبة للانتهاء من مشروع تحديث الطريق الصحراوى وطرق أخرى والتخطيط لمشاريع هندسية أخرى. يلفت النظر فى تنفيذ المشروعات أن رئيس الدولة يبذل جهدا ويخصص وقتا لمتابعة التنفيذ، وإن كان اهتمامه الأساسى حتى الآن يتركز على عنصر الوقت، ورغبته فى أن يحقق الإنجاز فى أقل وقت ممكن للحصول على أكبر عائد ممكن من الدعم الشعبى والرضاء العام.

تقليد جيد اسْتَنه النظام الحاكم فى مصر، مستفيدا من سمعة حضارات مصر القديمة ومن سمعة الدور الحضارى والتحديثى الذى لعبته الهندسة المصرية عموما والمعمارية خصوصا فى بناء الدولة. هناك انتقادات مشروعة لترتيب أولويات المشروعات الحالى تنفيذها، أهمها فى رأيى التقصير الواضح فى إدارة حوار عام حول هذه المشروعات عندما تكون فى مرحلة «الأفكار والأحلام»، أقول هذا وأنا مدرك تماما الاعتراض، وهو أيضا مشروع، من جانب السلطة المسئولة على الحوار باعتبار أنه يعطل التنفيذ وبخاصة إن طالت مدته وجرى تسييسه. الرد الوحيد على هذا الاعتراض هو أن عدم كفاءة الشخصيات والمؤسسات التى تكلف بإدارة هذا الحوار. هو فى الغالب سبب التعطيل وليس مبدأ الحوار. الحوار شرط ضرورى ليخرج المشروع مزودا بحصانة جماهيرية وبحماسة ورغبة فى الاستدامة، واستعدادا لجهود تحديثية أخرى، ويستحق بالتأكيد أن تخصص له عقول مدربة تدريبا جيدا، ومزودة بإمكانات إعلامية معتبرة وليست ترويجية أو تعبوية. أقول هذا واثقا من أن الخلط بين الإعلام والتعبئة يقف الآن كأحد أهم عناصر سقوط المؤسسة الإعلامية المصرية.

•••

تحدثنا عن مشاريع قائمة جارٍ تنفيذها، لا نعرف تماما حجم ما دخل على كل منها من تحسينات وتطوير منذ كانت فكرة، ولا نعرف بالدقة اللازمة أسماء الأشخاص المكلفين بقيادة التنفيذ ربما باستثناء مشروع واحد وهو القناة، ولا نعرف حجم العقبات التى تقف فى طريق التنفيذ وتسببت فى تعطيل التنفيذ أو الوقوع فى أخطاء جسام، ولا نعرف بالدقة اللازمة حجم الأموال والاعتمادات المعتمدة ونسب تجاوزها، وهو التجاوز المعتاد فى مثل هذه المشروعات الكبرى، وبخاصة فى ظروف تعقيدات نقدية تعانى منها مصر وبلدان كثيرة. جدير بالمسئولين السياسيين أن يوفروا قدرا لا بأس به من الشفافية. ليس صحيحا على الإطلاق أن التعتيم على الأعمال يضمن لها النجاح، فالكتمان المبالغ فيه، يحرم المشروع من الدعم المطلوب ومن مخزون الإبداع المتوفر لدى عشرات الأفراد فى الداخل والخارج، ومنهم كثيرون تقدموا الصفوف فى مطلع ثورة الربيع مستعدين للتخلى عن وظائفهم وأعمالهم والتفرغ لإعادة بناء مصر. كانت إحدى العلامات المضيئة فى الشخصية المصرية كشفت عنها ثورة الربيع، وهى الثورة الحالى وأدها على أيدى تحالفات قوى إقليمية وداخلية.

•••

أعرف، أو على الأقل نما إلى علمى، أن بعض المشروعات الحالى تنفيذها لم يسمح الوقت بأن يناقشها متخصصون فى العلوم الإنسانية، أى العلوم الأخرى غير الهندسية والفنية. لم أسمع مثلا خلال إقرار خطط تنفيذ عديد المشروعات الكبرى عن مشاركة جادة ومتعمقة من جانب خبراء فى الفقر ومستقبله والإرهاب بأسبابه الموروثة والمستوردة، وخبراء فى ظاهرة استمرار صعود نسبة عنصر الشباب فى التكوين الديموغرافى للشعب المصرى، وممثلون عن جمعيات تمكين المرأة ورعاية المعوقين، وقبل كل هؤلاء الخبراء والمتخصصون لم أسمع عن نقاش جاد وبعيد عن الأغراض السياسية يدور حول مسألة انتقال الإنسان المصرى من السلبية إلى الايجابية فى المشاركة السياسية على جميع المستويات. لا فائدة من الهروب من مواجهة هذه الحقيقة، فالإنسان الذى سوف يتعامل مع العاصمة الإدارية الجديدة، ومع الطرق الجديدة والسريعة ومع المبنى أو المشروع الذى سيحل محل مقر الحزب الوطنى، إنسان مختلف عن الإنسان الذى عرفه واعتاد التعامل معه المهندس المكلف بتنفيذ جوانب فى هذه المشروعات، إنسان لم يقابله وهو طالب فى كلية الهندسة، ولم يعرفه وهو ضابط فى سلاح المهندسين أو وهو مسئول صغير فى شركات المقاولات المصرية، أو وهو جالس على مكتبه فى وزارة الإسكان. أخشى أننا نبنى ونشيد، بكل النوايا الطيبة، من أجل إنسان لم نبذل جهدا حقيقيا ومخلصا لنتعرف عليه ونحترم رأيه ونشجعه على المشاركة فى أمن وأمان.

•••

أكتب هذه السطور، وبين يدى الدعوة لحضور أعمال المنتدى المصرى الحضرى الأولى التى سوف تبدأ يوم ١٤ يونيو الحالى، وهو المؤتمر الذى أعد لإقامته تحت عنوان «أوضاع المدن فى مصر» برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ووزارة الإسكان. اطلعت على جدول الأعمال المشحون ببنود عديدة، أغلب عناوينها قيد الاهتمام ومطلوبة منا كأصحاب مصلحة مباشرة فى المدن المصرية. بند معين لفت انتباهى، وهو بند التعليم أغلب الظن أن المقصود به الدعوة للاهتمام بمنشآت التعليم ودورها فى حياة أهل المدن، إلا أننى تمنيت لو أن منظمى المؤتمر والمناقشين اهتموا عند مناقشة هذا البند بحلم كثيرا ما يراودنى كما راود عديد المهتمين بمستقبل التنمية فى مصر. نريد ونتمنى أن يجرى فرض تعليم بعض العلوم الإنسانية، كمواد اجبارية على طلبة كليات الهندسة فى جميع جامعات مصر ومعاهدها المتخصصة. أكثر من هذا نريد ونتمنى أن تخصص دورات تدريبية لكافة العاملين فى مهنة الهندسة يدرسون فيها تاريخ الفكر الإنسانى وخلاصات العلوم الاجتماعية، وبخاصة ما يتعلق بقضايا الفقر واللامساواة وحرية التعبير وحقوق الإنسان والتكوينات الطبقية فى مصر وطبيعة المشاركة الشعبية والدور المدمر للفساد فى تنمية الأمم. يدرسون أيضا علاقات العمال بأرباب العمل، وتأثيرات الهجرة على توزيع السكان فى المدن والمراكز الريفية، ويطلعون على أحدث ما توصلت إليه منظمة الصحة العالمية فى شئون الصحة العامة وانتشار الأوبئة وما يعرف بأمراض الزحام والتكدس.

هذا المهندس، الذى يضع خطة إنشاء مدينة جديدة أو التوسع فى مدينة قائمة أو التخلص من أحياء عشوائية، يجب أن يكون على دراية بالمشكلات الاجتماعية والإنسانية التى تمسك بخناق الإنسان المصرى الذى يشيد من أجله ويتوسع أو يعيد إحياء المدن وليس من أجل المستثمر الأجنبى والمحلى أو من أجل تحقيق نصر سياسى داخلى مؤقت. يجب أن يعاد تلقين هذا المهندس أن المواطن الفرد هو الهدف، هدف تعليمه وتدريبه وهدف مشروعه الهندسى.

•••

تصورت مثلا أنه حين قرر السيد رئيس الوزراء تحديث مستشفى القلب، بعد أن عشنا سنوات نسمع عنها وعن غيرها الأهوال، فإنه وهو المقاول ذو التطلعات التحديثية والمتحضرة، سوف يعين فى مجموعة التخطيط لتحديث المستشفى علماء متخصصين فى علم اجتماع الصحة، وعلم اجتماع المسنين، ومتخصصا فى علم الجماليات، هذا الأخير نتمنى ونريده عضوا دائما فى جميع المشروعات العظمى والصغرى الحالى والمزمع تنفيذها.

أدعو المشاركين فى منتدى المدن إلى توجيه رسالة إلى المسئولين فى حكومة مصر تحثهم على إعادة النظر فى مناهج التدريس بكليات الهندسة والطب بهدف إدماج علوم إنسانية فى الدراسة بأمل أن نرى فى يوم قريب خريجين من المهندسين والأطباء واعين بحقوق الإنسان الذى أعدوا أنفسهم لخدمته.

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.