الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 3:01 ص القاهرة القاهرة 18.8°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

النتيجة فى الطبق الأوكرانى

نشر فى : الأربعاء 13 يونيو 2012 - 8:00 ص | آخر تحديث : الأربعاء 13 يونيو 2012 - 8:00 ص

لماذا وصفت مباراة فرنسا وإنجلترا فى الأمم الأوروبية بأنها ديربى أو لقاء قمة.. ولماذا حظيت بهذا الاهتمام الإعلامى الواسع قبل بدايتها وبعد نهايتها؟

 

●●فى سنوات طويلة من البحث والتدقيق فى أسرار كرة القدم، أكد علماء الاجتماع أن اللعبة تعكس فكرة الصراع الجماعى، وكتب الصحفى الفرنسى جورج زيفلير فى صحيفة الفيجارو الفرنسية: «منذ الأزل، والمظهر الذى يحكم العلاقات الانسانية هو الكفاح

 

فعندما تهاجم جماعة ما جماعة أخرى، فإن رد المجموعة الأخرى هو حتما المواجهة ومنها يأتى التصادم والعنف».. وقال علماء وخبراء فى تفسير هذا الهوس العالمى بكرة القدم أن الشعوب وجدت فى تلك اللعبة بديلا مشروعا للحرب، وأن الحرب نزعة إنسانية فطرية..

 

 وهذا يمثل الجزء الأول من الإجابة عن السؤال، أما الجزء الثانى فهو ما تختزنه ذاكرة التاريخ.. ويظل هذا التاريخ كامنا إلى أن تحين اللحظة لتذكره دون الإعلان عنه، إلا نادرا

 

 فكثير من مباريات إنجلترا وفرنسا شبهت بمعركة واترلو أو أبوقير، فقد كانت بين فرنسا وبين إنجلترا عدة حروب، ومنها ما عرف بحرب المائة عام، واستمرت 116 عاما.. وكانت لها أسبابها السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

●● كذلك من أسباب الأهتمام أن الإنجليز هم اساتذة اللعبة. عندهم أندية شهيرة ولاعبون لا يقلون شهرة عن أنديتهم. وينتظر العالم الفريق الإنجليزى قبل كل بطولة لعله يفوز بشىء. فلا يفوز. ولا يمل الإعلام من انتظار هذا الفوز.. يقابل ذلك أن فرنسا قوة كبيرة فى كرة القدم، أو هى قوة كبرت فى نهاية القرن الماضى بعد مراحل من الغياب فيما عرف بنهاية جيل هيدالجو المدرب وبلاتينى اللاعب، وللمنتخب الفرنسى طابع لعب لاتينى معروف.. فكان هذا من أسباب هذا الاهتمام

.

●● المباراة كانت مثيرة، واستقبل الإنجليز نتيجتها بالرضا. وقالت ديلى ميل: إنها بداية جيدة.. وقالت الهيرالد: نستطيع البناء على هذا.. المباراة كانت عاصفة فى بحر هائج، إلا أن المدرب نجح فى سحب السفينة إلى ملاذ آمن.. وقالت ديلى إكسبريس: إنجلترا لعبت بطريقة تشيلسى؟

 

●●وصفت مباراة أوكرانيا والسويد بأنها: «the Shevchenko show» باعتباره بطل اللقاء بهدفيه المهمين. وكان متوقعا أن يجلس شيفيشينكو احتياطيا إلا أن مدربه لوخين دفع به من البداية ليسجل فيما بعد هدفين فى سبع دقائق، نقلت فريقه إلى صدارة المجموعة.. وأشعلت البلاد بالفرح والبهجة

.

●● فى إطار كوميديا كرة القدم التى بدأت فى مونديال جنوب إفريقيا بتوقعات الأخطبوط بول الذى كان من أشهر نجوم البطولة. مارس العديد من هواة الشهرة وجذب الكاميرات نفس الكوميديا، مرة فيل يتوقع. مرة خنزير يتوقع، وهو ما فعله مشجع أوكرانى وضع طبقين بهما طعام فى اتجاهين مختلفين، وبكل اتجاه علم يمثل السويد والثانى يمثل أوكرانيا، إلا أن الخنزير الأوكرانى «طلع حمار».. (مع الاعتذار لكل الحمير الذكية) فقد توقع فوز السويد بالتهام الطعام.. وكانت النتيجة فى طبق أوكرانيا؟

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.