الإثنين 24 سبتمبر 2018 6:42 ص القاهرة القاهرة 24.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

الزمالك الوطنى الديمقراطى!

نشر فى : الإثنين 13 أبريل 2009 - 6:08 م | آخر تحديث : الإثنين 13 أبريل 2009 - 6:08 م

 < استخدم د.سيد مشعل تعبير الأغلبية الصامتة، فى بيانه الذى أصدره بشأن نادى الزمالك ومحاولات الوفاق التى قام بها على مدى أسابيع، وقد ناشد وزير الإنتاج الحربى تلك الأغلبية كى تتدخل وتدلى بصوتها ورأيها، وتحسن الاختيار.. وتلك الأغلبية الصامتة هى الأصل فى انتخابات الأندية وفى انتخابات النقابات وفى انتخابات البلد..

وغيابها له أسبابه، فهى تشعر أن النادى ليس لها، وأن النقابة ليست لها، وأن البلد ليست لها. وهكذا تترك الأغلبية الصامتة الساحة للأغلبية المنظمة، وهى تلك الجماعة التى تحترف الانتخابات، وتحتل صناديق الانتخاب.. إنهم هؤلاء الذين يتدفقون على الصناديق فى طوابير، وفى التزام.. وربما يضم الزمالك 60 ألف عضو، لكن الذين يشاركون فى الانتخابات 20 ألفا، وهم يعرفون النادى فى هذا اليوم فقط، ولا يعرفونه ولا يهتمون به فى كل الأيام، فالحقيقة أن مريدى الأندية يوميا لا يزيد عددهم على ألفى شخص.

وهذا الغياب للأغلبية الصامتة عن المشاركة فى الانتخابات يعود إلى الخوف من المعاناة فى التصويت، والزحام الشديد، وليت القانون الجديد للرياضة يسمح بإجراء الانتخابات على ثلاثة أيام مثلا، لأنه من المستحيل أن يستوعب النادى 60 ألفا مرة واحدة.. وغياب تلك الأغلبية فى الأندية يختلف عن غيابها فى الانتخابات الأخرى، حيث يختار الناخب بإرادته من يريد، ويكتشف أن صوته لا يساوى، وأن إرادة أخرى هى التى اختارت من تريد، وفقدان الثقة وغياب الإحساس بالانتماء وأشياء أخرى وراء غياب تلك الأغلبية فى انتخابات البلد والنقابات.. لكن هل تستجيب الأغلبية الصامتة لنداء وزير الإنتاج الحربى وتشارك فى الانتخابات لتنقذ الزمالك من اختيارات وسيطرة واحتلال الأغلبية المنظمة.. هل وصلت إليكم الرسالة؟!

< بمناسبة الزمالك، للقارئ محمود جابر على، رأيه الطريف فى تدخل د.مشعل فى الموضوع، حيث يرى أن النادى سيصبح «الزمالك الوطنى الديمقراطى».. وسوف يجامله الحكام، ويسانده الإعلام، وتدعمه الدولة، وتفتح أمامه أبواب الرخاء!

< إلى محمد زكريا: «لست صامتا إزاء تصريحات الحضرى الأخيرة وهجومه على الأهلى، ولم أنس الأخلاق.. لكنى أصبت بالإجهاد من تكرار نفس الكلام لسنوات.. والأخلاق الغائبة ظاهرة عامة ليس لها مثيل فى مصر منذ أيام تحتمس الأول»!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.