الأربعاء 21 نوفمبر 2018 11:07 ص القاهرة القاهرة 24.8°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

شهداء الوطن والواجب

نشر فى : الخميس 15 مارس 2012 - 8:00 ص | آخر تحديث : الخميس 15 مارس 2012 - 8:00 ص

●● هذا أول برلمان يدافع عن المواطن بلا تمثيل، وبلا زيف كما كان يحدث فى سنوات الموافقة التى تعلن قبل حركة الأيدى.. ومن أهم التشريعات التى وافقت عليها لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس الشعب اقتراح يقضى بأن يعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد كل من ارتكب جريمة سرقة بالإكراه أو خطف أو سطو مسلح على أحد الأشخاص، أو الممتلكات الخاصة والعامة، على أن تفصل المحكمة خلال 15 يوما من تاريخ الإحالة فى هذه الجناية، لردع من يقومون بترويع المواطنين.

 

●● كل إصلاح فى التاريخ كانت له تكلفته الباهظة، وكان له ضحاياه.. ومصر الآن تعانى حالة الانفلات الأمنى ومن عصابات الثأر والقتل والتدمير وهو ما يستوجب إقرار هذا الاقتراح وإعلانه لأن الناس أصابها الفزع والخوف من مظاهر العنف والبلطجة.

 

●● الشرطة أيضا أهم أدوات مواجهة هذا العنف، وتعرض الفضائيات وشاشات التليفزيون المصرى مشاهد لقوات قتالية وهى تقوم بعمليات مطاردة واقتحامات للبؤر الإجرامية وفى بعض المناطق يمكن أن ترى الأكمنة المسلحة التى تطارد العصابات، ومعظم الضباط من الشباب، وهم أهلنا جميعا لأنهم من أسر مصرية أبناء وأقارب.

 

●● وقد تلقيت تلك الكلمات من ضابط شرطة يتعجب من الصمت البرلمانى والإعلامى تجاه من سقطوا من الشهداء من رجال الداخلية فى ميدان المواجهة المسلحة مع العناصر الإجرامية، ويأسف لأن الجميع يتجاهل الحدث تماما. ويضيف: أنا لا أتحدث عن أى تكريم لضابط شهيد أو رعاية لأسرته لأننا نقوم بواجبنا، لكنى هنا أتحدث عن قيم تغرس ويتم تدريسها للأطفال ومنهم بالقطع أطفالنا نحن ضباط الشرطة. هل تعلمونهم أن من الشرطة من يسقط شهيدا مواجها بصدره المفتوح رصاص غادر من شقى أو مجرم لا ينتظر مكافأة ولا حتى يتوقع ثمنا لتقديم روحه فداء لوطنه؟

 

●● هذا هو مضمون كلمات الضابط وقد ضايقنى جدا شعوره بأن أحدا لن يهتم برأيه، لمجرد أنه ضابط.. كيف وصلنا إلى هذا الحال.. كيف وصلت العلاقة بين ابناء الوطن ومن يحمون المواكن إلى هذه الدرجة من الشك ؟ على أى حال أرى العديد من المواطنين والشباب وهم يقومون بتحية رجال الشرطة.. ولابد أن تدرك أن كل شهيد منكم هو شهيد من أبناء هذا الوطن.. وأكرر لك ولغيرك أن كل جيل يخوض معركته التى فرضتها الظروف السياسية المحيطة وطبيعة الزمن والعصر. وأفخر بجيلى وأجيال سبقتنا فى القوات المسلحة، الذين رابطوا فى الخنادق والصحارى لمدة 6 سنوات، وحاربوا العدو، وقدموا آلاف الشهداء فى حربى 67 و73.. وقد كان تحرير سيناء والدفاع عن الوطن معركة هذا الجيل، وأنتم كضابط شرطة تخوضون الآن معركة ملايين المصريين ضد العنف والفوضى والقتلة والبلطجية.. وكل شهيد منكم نبكيه كما بكينا آلاف الشهداء من أبناء مصر الذين دافعوا عن تراب الوطن أمام العدو، أو دفعوا حياتهم ثمنا باهظا من أجل العيش والعدل والحرية. أهتف الآن بأعلى صوت: يحيا كل شهيد قدم روحه فداء لمصر.

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.