الجمعة 16 نوفمبر 2018 6:21 ص القاهرة القاهرة 16.8°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

هزيمة هوليوود ألمانيا

نشر فى : الخميس 14 مايو 2015 - 9:50 ص | آخر تحديث : الخميس 14 مايو 2015 - 9:50 ص
بعد نهاية المباراة تصافح لاعبو الفريقين.. انتهت المعركة.. انتهى الصراع.. بدأ السلام والاعتراف بتأهل الأفضل برشلونة، واحترام الجميع للفائز فلا حجة بحكم ولا اتهام للمدعو شمهورش.

بعد نهاية المباراة قام لاعبو بايرن ميونيخ بدورة كاملة حول الملعب تحية لجماهيرهم. لقد بذلوا اقصى جهد. حاولوا بجد. لعبوا بحماس.. ناضلوا بشرف.. وانتهت الدورة. ولكن ولا خطوة واحدة اضافية إلى المباراة النهائية فى برلين. بينما يصل برشلونة إلى النهائى للمرة الرابعة فى تسع سنوات.

توقعت مباراة حافلة بالدراما والإثارة أو تمنيت تلك الدراما عندما سجل بايرن هدفه الاول المبكر.. الا ان الثلاثى الشيطانى ميسى وسواريز ونيمار لعبوا وتلاعبوا بدفاع البايرن، وبواتينج الذى «اتلسع» من ميسى كان ينفخ كلما تسلم نجم برشلونة الكرة خوفا من موجات اهانة اخرى على مستوى العالم

الجميل فى تلك المباراة ان بايرن لعب من اجل كرامته وكبرياء جمهوره لم يتوقف يأسا أو مللا أو تسليما، ولم يهاجمه جمهوره ولم يهتف « لعيبة...........» ( كلمة مش حلوة ). ولم تلق زجاجات المياه البلاستيك إلى ارض الملعب ولم تضرب ادارة بايرن ضيوفها من ادارة برشلونة.. مضى كل شىء بسلام علي الرغم من حضور ٧٠ الف متفرج ( ما سبق رسالة للبيب لعله يفهم ولو انه لو كان يفهم كان فهم من ٤٠ سنة.. اعتقد ان اللبيب مش بيفهم.. واى واحد اسمه لبيب هو مش مقصود هنا ؟؟! ).

قتل لاعبو برشلونة مدربهم الاسبق جوارديولا بما كان يحبه. التمرير القصير الذى يتحول فى لمح البصر إلى تمريرات سريعة وعميقة. وكان الشياطين الثلاثة الحلوين ( نعم حلوين كما فى المصارعة توجد خنقة جميلة؟ ) كانوا يشنون الهجوم المضاد بسرعة وببراعة..

رجل المباراة عند البعض كان نيمار لأنه سجل هدفين. ورجل المباراة عند البعض هو ميسى لأنه ميسى لكن رجل المباراة هو سواريز الصانع المتألق للهدفين فهو يرى قبل ان يمرر ..ورجل بايرن هو موللر.

فى المباراة النهائية ببرلين سوف يعزف نشيد نحن الابطال وستتردد جملة لا وقت للمهزوم.. ولن يكون بايرن ميونيخ هناك. سيفتقده الالمان فهم يطلقون عليه :اف. سى هوليوود ».. ومن المؤسف ان البطل الالمانى لم يحقق معجزة برلين كما حقق اجداد الكرة الالمانية معجزة بيرن يوم هزموا منتخب المجر فى نهائى مونديال ٥٤..
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.