الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 12:25 ص القاهرة القاهرة 26.9°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

الدورى «بعافية».. يا أبوتريكة!

نشر فى : الأحد 15 مارس 2015 - 9:20 ص | آخر تحديث : الأحد 15 مارس 2015 - 9:20 ص

•• أفتقد محمد أبوتريكة اللاعب الساحر. كما افتقدت لمسات وسحر محمود الخطيب وحازم إمام الكبير وقبلهم نجوم كنت تحب أن تذهب الكرة إليهم لكى تستمتع بمهاراتهم ومواهبهم وسحرهم. ومنذ غياب أبوتريكة غابت «صيحة المفاجأة والإعجاب» عن مباريات الأهلى والمنتخب. فكان ساحرا فى تمريراته وفى أهدافه وفى رؤيته للملعب.

•• تصريحات أبوتريكة الأخيرة مع اللاعب النجم والإعلامى الموهوب محمد بركات ضربة معلم، خاصة أن أبوتريكة لم يتحدث فى صحف أو محطات تليفزيون مصرية منذ اعتزاله، وحاولت أنا شخصيا معه.. لأنه أبوتريكة ببساطة، وقد أسعدنى حوار سابق أجريته معه على مدى ساعتين منذ سنوات.. إلا أن رأى أبوتريكة فى مرض الكرة المصرية لم يكن موفقا. فهو قال: «الدورى دخل العناية المركزة بعد حادثة بورسعيد، ومات إكلينكيا بعد حادثة الدفاع الجوى»..

•• لا يا أبوتريكة.. يعنى إيه مات إكلينيكا؟ ماذا تقصد؟ حتى لو كنت تعنى الدورى الحالى و.. حتى لو أصيب إصابة بالغة ألغته. فهو لن يموت على الرغم من محاولات مستميته لاغتياله. شأن محاولات مستميته لاغتيال كل نقطة ضوء فى مصر، وكل نبتة تدب فيها الحياة فى الوطن..

•• الدورى لم يمت على الرغم من أن الشواهد كلها تقول إن هناك حفنة تقاتل كى تقتل الدورى. وتقاتل كى تقتل أى حياة فى مصر، سواء الذين يحاربون كرة القدم، أو يحاربون الفنون والأدب والثقافة أو يحاربون المؤتمر الاقتصادى فكما جاء فى سياق رفضهم للمؤتمر«لأنه لمصلحة مصر».. تصور؟!..

•• هذه الحفنة يا أبوتريكة تسلط عليها أضواء النجوم، وتكتب لها الحياة فى الفوضى. ومن يستخدمها يظن أنه قادر على احتلال مصر بالفوضى.. وأذكرك يا أبوتريكة بأن ما حدث فى بورسعيد ولد من بطن احتقان وكراهية بين شباب الأولتراس.. ومن ذلك تدمير محلات والقيام باعتداءات فى محطة سكة حديد بورسعيد من جانب أولتراس الأهلى.. واستغل هذا الاحتقان مجرمون لارتكاب جريمة إنسانية بشعة، خاصة حين اختلط التعليم فى حروب الأولتراس بقتال واشتباكات وقتل فى سلوك جماعى مجنون..

•• هذه الحفنة من البشر ترفع رايات نبيلة منها: «الكرة للجماهير».. وحين فتح الباب للجماهير وقعت كارثة أخرى. وقد قلت ألف مرة إن الكارثة وقعت لسوء تقدير الموقف. وسوء المعالجة الأمنية، وسوء التعامل مع الجماهير فى الملاعب منذ 30 أو 40 عاما، فيقع المتفرج فى الأسر وهو يدخل ملعب، ويغرد ويحلق كطائر عرف الحرية حين يغادر هذا الملعب.. كذلك كان من أسباب تلك الكارثة رفع شعار الاقتحام. والبدء فى الاقتحام وهو ما ترتب عليه سقوط ضحايا لم يكن لهم أى يد فى هذا الاقتحام..

•• نجم مثلك صنعته كرة القدم، وصنعه الأهلى، وصنعه الدورى، كنت أتمنى أن تنطق كلماته بعد المواساة والأسف والأسى بالأمل فى الحياة، وبأهمية الانتصار على ما أصاب الدورى المصرى والكرة المصرية وما أصاب مصر كلها بسبب العنف والإرهاب ومن يؤيد هذا الإرهاب.. كانت ابتسامتك تنير الشاشات والملاعب بالبهجة. وقد عاش كل منا كما عشت أنت وكما عاش غيرنا ألف مأساة. لكننا قاومنا الألم والحزن الذى يفوق الوصف من أجل الحياة. كنت أظنك ستفعل ذلك.. لكنك لم تفعله للأسف..«الدورى بعافية شوية» يا أبوتريكة وستكتب له الحياة بإذن الله..

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.