الأحد 23 سبتمبر 2018 9:09 م القاهرة القاهرة 27.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

حكم.. من زحل

نشر فى : الأربعاء 15 يونيو 2011 - 9:18 ص | آخر تحديث : الأربعاء 15 يونيو 2011 - 9:18 ص

 •• لو أن الزمالك فاز على المقاصة.. هل كان هدد بالانسحاب واعتبر التحكيم مسئولا مع أن حالة ومستوى التحكيم ليست جيدة طوال الموسم؟.. هل هو توقيت المباراة وشدة المنافسة .. وماذا عن النقاط التى خسرها الزمالك قبل تلك المباراة مما سمح باقتراب الأهلى الذى كان بعيدا..؟

.. وكنا قد أكدنا خطأ الاتحاد فى عدم مساواته بين الإسماعيلى وبين الزمالك والأهلى فى الاستعانة بحكام أجانب.. وهو خطأ جسيم لاسيما فى مناخ.. ولكن لماذا لم يعترض الإسماعيلى على الحكم قبل مباراته مع طلائع الجيش ثم هدد بالانسحاب بعد انتهاء المباراة.. وماذا أيضا عن المباريات التى طارت فيها نقاط سهلة من الإسماعيلى لا يمكن أن يخسرها؟ وهل الأندية التى تطالب بسحب الثقة من الاتحاد الآن كانت ستطرح الطلب نفسه لو أنها ضمنت البقاء فى الدورى الممتاز؟

••منذ 30 عاما (كنت أيامها صغيرا، وطموحا، ومتفائلا، وساذجا يظن أن الأذان فى مالطا قد يسمع) منذ 30 عاما قلت بوضوح: «مشكلة الرياضة فى مصر ليست فى تقييد الأشخاص والأندية والاتحادات بلوائح وقوانين، لأن المشكلة تكمن فى الأشخاص ذاتهم».. والمصيبة أن كثيرا من هؤلاء الأشخاص ذاتهم مازالوا يسيطرون على العمل الرياضى، بالآراء نفسها، والقرارات نفسها، والعقول نفسها، والأهواء نفسها، والمعلومات نفسها، والكلمات نفسها، والتصريحات نفسها .. ويكفى أن تراقبوا ما يجرى فى الساحة الرياضية والإعلامية.. من خصام وتطاحن وادعاء ومواقف متناقضة ظنا بأن الناس تنسى؟!

•• الموضوع ليس ثورة يناير التى كشفت فساد الذمم وفساد العقول، والموضوع ليس كما يدعى أو يظن البعض، أن الصخب الحالى وصيحات التغيير وراء صناعة تلك الفوضى، لأن الفوضى قائمة قبل ثورة يناير بثلاثين وأربعين عاما ومازالت قائمة بعدها، فالعقول مريضة «بالأناملية» والأنانية وتغليب المصلحة الشخصية على العامة، وعدم القدرة على اتخاذ قرار، والعجز عن مواجهة الجماهير وقيادتها.. فهل يمكن أن تستقيم أمور الرياضة أو غيرها وهذا هو الحال؟!

••أندية كثيرة تطالب بسحب الثقة من الاتحاد، وهو قد يستحق ذلك لضعفه القديم والمستمر، وهو قديم ومستمر، لأن التهدئة واللين فى هذه الأيام لا تسمى ضعفا، ولكن يطلق عليها حكمة أو سياسة.. إنها فوضى مفجعة فكل فريق محاصر بشبح الهبوط الآن يطالب بعدم تطبيق الهبوط، لأنه موسم استثنائى (أرجو مراجعة مواسم سابقة لم تكن استثنائية وطرحت فيها تلك المطالب والشكاوى من التحكيم ومن اتحاد الكرة)، وكل فريق يعانى من إفلاس مادى يتهم الغير بالتآمر، وكل فريق يلغى له هدف، أو لا تحتسب له ضربة جزاء يهدد بالانسحاب، وكل فريق يخسر مباراة، يطالب بحكم أجنبى من كوكب عطارد.. ولو جاء من عطارد وأخطأ فى حق الفريق، أو ارتكب جريمة ولم يحتسب «أوفسيد» فسوف يكون السؤال: لماذا لم يكن الحكم من الزهرة أو من زحل ذى الحلقات المبهرة (الحلقات للكوكب وليست للحكم) ..؟!

•• الصبر يارب..

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.