الخميس 15 نوفمبر 2018 11:20 ص القاهرة القاهرة 22.5°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

حكومة فض الاعتصام

نشر فى : الجمعة 15 يوليه 2011 - 9:58 ص | آخر تحديث : الجمعة 15 يوليه 2011 - 9:58 ص
بعض الثوار المعتصمين فى ميدان التحرير طلبوا من شخصية عامة مهمة ــ لعبت وتلعب دورا كبيرا فى دعم الثورة منذ يومها الأول ــ أن تترشح لمنصب رئيس الجمهورية.

هذه الشخصية قالت لبعض أصدقائها فى جلسة خاصة بطريقة مازحة انها تخشى أن تترشح لأن هناك احتمالا ولو ضعيفا للفوز وفى هذه الحالة فإن توليها الرئاسة سوف «يخرب البلد». الرجل معروف عنه وطنيته المفرطة واندفاعه وصدقه وعفويته وحماسه الذى يجعله يصطدم بكثيرين بينهم محبوه وأصدقاؤه.

هذه الحكاية مدخل مهم لكى نلفت نظر د. عصام شرف والمجلس الأعلى ألا يقتصر معيار اختيار وزراء الحكومة التى يجرى تشكيلها الآن على الانتماء للثورة فقط.

نســــمع الآن أشــياء جديدة مـن قبيل أن د. شرف سأل الناس على صفحته على الفيس بوك أن يرشحوا له أسماء الوزراء، ونعرف انه جلس مع ممثلين لائتلافات ثورية كثيرة وطلب منهم نفس الطلب، ونعرف أيضا أن كل ائتلاف قدم وسيقدم للرجل قوائم ترشيحات لكل الوزراء.
مبدئيا ليس عيبا أن يتلقى د. شرف ترشيحات من الشارع والثوار بل العكس هو الصحيح لأن ذلك يؤكد أن هذا الشعب قد صار له دور مهم فى اختيار الوجوه التى تحكمه ويوسع من دائرة الاختيارات أمام شرف. لكن شرط أن يكن المعيار الأساسى لتعيين أى شخص وزيرا أو خفيرا هو الكفاءة أولا وبعدها يمكن استكمال باقى المؤهلات.

نحن الآن فى أجواء الثورة، والحكومة بالطبع ينبغى أن تمثل الشارع، لكن لا ينبغى بالمرة أن يكون المؤهل الوحيد لدى الوزير الجديد أنه تظاهر يوما أو اعتصم ليومين فى ميدان التحرير وظهر فى فقرة فضائية.

لدينا الآن مئات الائتلافات وكل فصيل يدعى أنه الممثل الشرعى والوحيد لهذه الثورة، والمؤكد أن كل ائتلاف سيقدم قائمة ترشيحات مختلفة للوزراء بل والمحافظين، فماذا سنفعل حين نختار، أليس هناك احتمال لنشوب حرب كلامية وربما صراع بين هذه الائتلافات أو بينها وبين د. شرف لأنه فضل أسماء هذه القائمة وتجاهل الأسماء الأخرى.

المؤهل الرئيسى لأى وزير ينبغى أن يكون الكفاءة، وهى لا تعنى فقط الفهم والإلمام بالملف بل القدرة على ابداع حلول جديدة لمشكلاتنا «العويصة».

وبالطبع فهناك شروط هى من قبيل البديهيات مثل أن يكون مؤيدا للثورة ولم يتورط بأى صورة مع نظام مبارك، وأن يكون نظيف اليد والسمعة.

الخشية فى ظل المناخ الاستثنائى والهتافات التى تحاصر مكتب د. شرف فى قصر العينى والاعتصام فى ميدان التحرير والانذارات هى أن يتم «سلق» الحكومة بشخصيات عامة تظهر فى الفضائيات كثيرا، كى يتم فض الاعتصام فقط. مثل هذه الشخصيات التى نسمع عن ترشيحها كثيرا وطنية لكن لابد أن تكون كفؤة أولا.

نحن نريد حكومة تحل لنا المشاكل وتطبق برنامج الثورة على الأرض، لا نريد حكومة تدغدغ مشاعرنا، وتبيع لنا الأحلام المستحيلة.

حسنا فعل د. شرف حينما اعطى لنفسه مهلة أسبوع لتشكيل الحكومة ونطالبه بالصبر والتحمل والبحث الهادى والتنقيب تحت كل حجر عن شخصيات وطنية وثورية والاهم كفؤة.

لا نريد حكومة ترضى جمهور الفيس بوك الثائر فقط كى يتم فض اعتصام ميادين التحرير والقائد إبراهيم والأربعين.

نريد حكومة ترضى كل ميادين مصر، حتى لا يدفع الوطن بأكمله ثمن قرار يجرى اتخاذه الآن تحت ضغط الهتافات والمظاهرات والاعتصامات.
عماد الدين حسين  كاتب صحفي