الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 2:10 م القاهرة القاهرة 28.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

كاريزما

نشر فى : الأربعاء 16 يناير 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الأربعاء 16 يناير 2013 - 8:33 ص

كان مبهرا. يقف على المنبر وقفة شموخ، يلقى خطابا بطول الساعة أو أكثر، لا يتلعثم فى حرف أو يخطئ فى كلمة. وإذا اختار موضوع محاضرته الشعر الوطنى أذهل الحاضرين بقوة ذاكرته وروعة قصائده وجرأة مواقفه. وإذا اختار شعر الحب والغزل احتشدت النساء، بخاصة الصغيرات وترقرقت العيون بالدموع وهفت القلوب.

 

●●●

 

 كنت هناك شابا يجلس بين الحضور، يسمع ليتعلم ويشاهد ليقلد وأيضا يراقب الناس ويدرس انفعالاتهم على أمل أن يتوصل إلى هذا الشيء الذى يؤثر فيهم أكثر من غيره. أكانت هيبة القامة الطويلة، أم الصوت النافذ إلى القلب والعقل معا، أم العينان اللتان تتسلطان وهما فى الحقيقة لا تثبتان بنظرهما على وجه بعينه. أهى اللغة الرائعة التى تتسلل إلى أعماق العاطفة وتسلب بكلماتها وموسيقاها عقل الجمهور، أم الابتسامة الساحرة التى تفوح كالعطر فى قاعة تغص بالمئات.

 

●●●

 

قضيت ساعات طويلة أتابع عن قرب بواسطة شاشة التليفزيون خطب جون كيندى حين كان عضوا بمجلس الشيوخ ثم رئيسا فى البيت الأبيض. كان حين يتكلم يتوقف غيره عن الكلام بل والهمس. بعض عباراته كانت نماذج فى البلاغة والحكمة يتناقلها الناس وبخاصة خبراء السياسة والإعلام. قضيت ساعات أخرى أركز اهتمامى على جمال عبدالناصر، هذا «الظاهرة الخطابية» بامتياز التى تفوقت بسمعتها على سمعة ونستون تشرشل وجون كيندى، ومن قبلهما سعد زغلول ومكرم عبيد وأدولف هتلر، كل هؤلاء، أو كل منهم فى زمنه وبيئته وظروفه كان قادرا وبكفاءة على جذب انتباه الجماهير سواء كانوا حضورا فى ميدان أم مستمعين فى بيوتهم جالسين أمام أجهزة الراديو أو حضورا تحت قبة برلمان.

 

 قرأت فيما بعد، أو سمعت، عن براعة كل من المحامى غاندى والرئيس خوان بيرون والدبلوماسى كريشنا مينون فى فن إبهار مستمعيهم سواء كانوا من الجماهير المحتشدة أو الحضور فى قاعة محاضرات أو أقران وزملاء فى قاعة محكمة أو اجتماع لمجلس الأمن. لكل منا، ولا شك، تجربة خلال سنوات الدراسة بالجامعة، حين كنا ننتظر بفارغ صبر حلول موعد محاضرة أستاذ بعينه، ليس حبا فى مادة يدرسها ولكن إعجابا بطريقة إلقائه المحاضرة وادارته لها .

 

●●●

 

خلصت إلى أن ما يشترك فيه كل هؤلاء الزعماء والخطباء هو امتلاكهم موهبة، وكان الظن وقتها، عندى على الأقل، أنها موهبة تتوفر لإنسان ولا تتوفر عند غيره. اكتشفت بعدها أنها ليست كلها موهبة، بل ان الموهبة والسمات الجسمانية بين أقل مكونات هذه الظاهرة أهمية. وجدتهم وقد بدأوا فى تدريسها كأحد زوايا علم الاجتماع. عندئذ عرفت أن المكونات الأخرى لهذه الظاهرة التى توافق علماء الاجتماع على تسميتها بالكاريزما، تنشأ وتنضج مثل كل السلوكيات بالتدريب والتلقين، وأنها بدرجة أو بأخرى صارت شرطا من شروط النجاح الاجتماعى ولعله أهم شروط الزعامة السياسية.

 

●●●

 

أقيم فى جامعة لوزان بسويسرا قسم مهمته وضع برنامج عنوانه «بناء الكاريزما». يعود الفضل فيه إلى أستاذ فى جامعة هارفارد اكتشف اثنتى عشرة عادة اتصال، ان توفرت لدى شخص أو تدرب عليها، تكونت له شخصية كاريزمية. كانت هذه العادات تشكل فى المجتمعات القديمة منهج تلقين الشباب فنون الخطابة، وتستند جميعها إلى قاعدة أساسية هى أن الخطيب أو من يمتهن الكلام أو يمارسه شغفا يجب ان يظهر أمام المستمعين  مسيطرا وباعثا على الثقة ومتمكنا من ملكة إقناع الآخر. تلك كانت فى الأزمنة القديمة الشروط التى يجب توفرها فى المرشحين للخطابة.

 

●●●

 

أما العادات التى تحولت إلى مواد يتكون من مجموعها منهج بناء الكاريزما، فهى إجادة استخدام المجاز والاستعارة ووسائل اقناع المستمعين بأن المتحدث قريب إلى تفكيرهم وملم بموضوعه وقادر دائما على ان يقسم كل فقرة فى خطابه إلى اولا وثانيا وثالثا إيحاء للمستمعين بأنه مطلع وواثق من التفاصيل. يتدربون أيضا على الاحتفاظ برصيد من الحكايات والروايات والتجارب الشخصية وعلى استخدام عبارات بليغة مثل العبارة الشهيرة للرئيس كيندى عندما قال، لا تسأل عما يمكن ان يفعله لك وطنك، اسأل عما يمكن ان تفعله انت لوطنك، واستخدام عبارات سهلة جذابة لتتردد فى بداية كل فقرة من الخطاب، مثل العبارة التى استخدمها مارتن لوثر كنج.. عندى حلم، والعبارة التى استخدمها باراك أوباما وصار يرددها فى نهاية كل فقرة فى خطاب قبوله الترشيح لانتخابات عام 2008، وكانت «نعم نستطيع».

 

 كذلك ينصحون الخطيب بأن يوجه بين الحين والآخر أسئلة إلى الجمهور لينشط اهتمامهم وأن يسرب فى كلماته إيحاءات عن صدق ما يقول وعن نزاهته ومبادئه الأخلاقية، ولا مانع من أن يحاول استدرار شفقة وتعاطف المستمعين لتشجيعهم على التضحية من أجله أو ما يمثل. تلك وغيرها كانت التدريبات الرئيسية على تنمية القدرات الشفوية الضرورية لبناء الشخصية الكاريزمية. هناك تدريبات فرعية مثل التدريب على كيف ومتى ترفع صوتك وتخفضه وعدم الثبات عند درجة صوت معينة، وتدريب خلجات الوجه على التعبير بما يتناسب وعبارات الخطاب، وأخيرا التدريب على استخدام اليدين لدعم ما يصدر عن اللسان.

 

●●●

 

تضيف الباحثة روزابيث كانتير موهبة الإنصات كشرط لا يقل أهمية عن موهبة الكلام. ولعلها لا تبالغ كثيرا حين تقول ان الإنصات يكون أحيانا الوسيلة الأفضل من الكلام لإقناع الناس بأن تتحرك وتشارك وتؤدى ما لم تكن ترغب فى أدائه.

 

●●●

 

   أسأل سؤالا فى موضوع حيرنى طويلا. أطلقوا على مارجريت تاتشر وآنجيلا ميركيل وموزة المسند وكليوباترا وميشيل اوباما وهيلارى كلينتون صفات شتى ليس منها أنهن شخصيات كاريزمية.

 

هل الكاريزما لا تتحصل إلا للرجال؟.

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.