السبت 17 نوفمبر 2018 2:01 م القاهرة القاهرة 24.8°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

مطلوب من هؤلاء أن يضحوا

نشر فى : الثلاثاء 16 نوفمبر 2010 - 11:26 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 16 نوفمبر 2010 - 11:26 ص

إلى كل مصرى وعربى ومسلم: كل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد الأضحى المبارك، أعاده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات والصحة.

وبعد التهنئة.. ندخل فى صلب الموضوع، ونسأل السادة العلماء الأفاضل الذين لا يخشون إلا الله: هل يقبل الله صلاة وصيام وحج من يسرق ويقتل ويعذب وينتهك كرامة الناس ويزور إرادتهم ويسلبهم حريتهم؟!.

هناك حديث يقول «الدين المعاملة»، ولا يقول الدين الطقوس أو الشعائر أو المظاهر..

وانطلاقا من أن جوهر كل الأديان هو الخير والحق والعدل والتسامح، يجوز لنا فى هذه الأيام المباركة أن نحلم ونتمنى، ونرجو أن يتغير المشهد الراهن فى مصر نحو الأفضل، ونلفت نظر كل الظلمة إلى أنه إذا جاز لهم أن يضحكوا على الشعب ويغشوه، فإنهم لا يستطيعون ذلك مع الله.

فى عيد الأضحى نتمنى أن يضحى الحزب الوطنى الحاكم ويقبل بأن تكون نتيجة التصويت فى الانتخابات البرلمانية المقبلة 40٪ وليس 99٪، آخذين فى الاعتبار أنها لا تزيد على 25٪ فى انتخابات مجلس الشعب ولا تزيد على 5٪ فى الشورى، وأن يضحى الحزب بالأغلبية المطلقة التى يصر عليها ويقبل بالحصول على 60٪ من مقاعد البرلمان تاركا 40٪ لكل القوى السياسية فى مصر ..لعل الحياة السياسية تخرج من ركودها وتكلسها.

ونتمنى أن يضحى اللصوص الكبار جدا ويقبلوا بأن يربحوا ما يجعلهم اثرياء بدلا من الإصرار على مص دماء هذا الشعب المسكين حتى آخر نقطة.
نحلم بأن يدفع رجال الأعمال المستحق عليهم من ضرائب ورسوم.. وأن يضحوا بجزء من ثرواتهم الحلال التى كسبوها لصالح الأعمال الخيرية كما يفعل كل امثالهم فى العالم.
نحلم فى العيد أن تضحى المعارضة بحالة الراحة الأبدية التى تعيشها وتقبل أن تعارض فعلا بدلا من الاستكانة والنوم فى حضن الحكومة غير البرىء.. وأن تقنع بأن وظيفتها هى المعارضة والعمل على الوصول للحكم مما يستلزم تضحيات كثيرة، بدلا من الانتظار لمقعد فى الشورى أوعشرة فى الشعب.

نتمنى فى العيد أن تعمل بعض منظمات المجتمع المدنى والمنظمات الحقوقية لوجه الله، وألا يكون كل هدفها هو «الشو الإعلامى» ومغازلة اليورو أو الدولار، وانتقاد الحكومة نهارا و«السهر» معها ليلا.

نحلم فى العيد أن تقتنع الشرطة بأن الأمن لا يقتصر فقط على استقرار الحكومة، وأن المهمة الرئيسية لها هى ضبط الشارع المنفلت، والبلطجة الخارجة من كل عقال، والحفاظ على آدمية المواطنين فى أقسام الشرطة.

أحلم ــ ولا أقول نحلم ــ بأن يضحى الأهلى ببطولة الدورى لعام واحد فقط لمصلحة الزمالك حتى يعود التنافس للبطولة. وأن يضحى أصحاب الفضائيات الرياضية بجزء من وقتهم وأموالهم كى «يشكموا ويلجموا» الانفلات غير المسبوق الذى وصل إلى درجة صارت فيها فضائيات البورنو أكثر تأدبا.


نتمنى بأن تضحى الحكومة بنفسها لمصلحة هذا الشعب المسكين الذى تحكمه، وأن تأتى حكومة أخرى تحكم هذا الشعب الناكر للجميل.


نحلم أن يدخل الرئيس مبارك التاريخ من أى باب يريده ويلغى الطوارئ ويغير الدستور ليصبح الإشراف القضائى على الانتخابات كاملا.. ولا تزيد مدة أى رئيس مقبل على فترتين.

هل أوغلنا فى الأحلام .. بالطبع نعم والحياة من دون أحلام مملة وبائسة. وكل عام وأنتم بخير. 
 

عماد الدين حسين  كاتب صحفي