الجمعة 16 نوفمبر 2018 4:10 ص القاهرة القاهرة 17.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

مليونية السلم والتعبان

نشر فى : الأحد 17 فبراير 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الأحد 17 فبراير 2013 - 8:00 ص

●● فى العاشر من فبراير الجارى احتفل الصينيون ببدء العام الجديد حسب تقويمهم. وقد بدأ عام الثعبان حسب هذا التقويم. وهو عام الكوارث. وفيه على سبيل المثال ضرب اليابانيون الاسطول الأمريكى فى بيرل هاربر عام 1941، ووقعت الهجمات الإرهابية على برجى مركز التجارة العالمى فى 2001.. وهناك الكثير من الكوارث المسجلة فى عام الثعبان، حسب الأبراج الصينية المقسمة إلى 12 حيوانا.. وإزاء المشهد الذى أراه فى بلدنا سألت نفسى: هل صدرت لنا الصين ثعبانها.. باعتبار أنها تصدر إلينا كل شىء من الإبرة إلى الفانوس؟!

 

●● أظن أن الإجابة هى نعم. فمن مظاهر عام الثعبان المصرى أن أمناء الشرطة يضربون عن العمل، لأنهم غير مسلحين بينما المجرمون هم المسلحون؟ ومن مظاهر عام الثعبان المصرى أننا نصلح الأرض الصحراوية كى نزرعها، ونبنى فوق الأرض الزراعية كى نتوسع. كذلك يقول خبر: البطاطس المصرية لن تدخل أوروبا بسبب القطن، وأننا نستورد القطن قصير التيلة ونصدر قطننا طويل التيلة.. وقد طال عام الثعبان كل شىء. الطريق، والمرور والكهرباء، والماء. والجنية وعلاقته بالدولار. وعلاقة الدولار بالسولار. وعلاقة السولار بالصناعة والزراعة والنقل ودورة الحياة.. يبدو أن الثعبان المصرى أعنف من نظيره الصينى. حسنا هزمنا الصين فى واحدة.

 

●● عام الثعبان المصرى يهددنا بكوارثه. فمنها أن يغلق أهم ميدان فى مصر لأشهر لاحتلاله بواسطة بضع مئات، ويمنع المرور فيه. وهو أهم ميادين البلد. وهذا بجانب قطع طرق القطارات والمترو والكبارى والسيارات وإغلاق المجمع، واغتيال شباب ورجال، وتثبيت مصريين وسط أى طريق وفى الصباح والظهر والمساء وتحت ضوء الشمس والقمر وضى القناديل، وإلقاء مولوتوف، واحتساء كوكتيل المولوتوف، كأنها مشهيات يومية. لكن من مظاهر عام الثعبان المصرى أن يخسر الأهلى أمام سموحة (سيغضب أهل سموحة كأنه عادى)، وأن يسخر ميدو من أبوتريكة (لاحول ولاقوة إلا بالله). وأن يفكر بركات فى ترك الأهلى. وأن يعلن للمرة الألف عن مزارع مشتركة مع السودان لحل أزمة اللحوم. وتسأل نفسك: أين هى المزارع ويعنى إيه لحوم؟!

 

●● الثعبان المصرى مشهور فى التاريخ. فهو الذى قتل كليوباترا بسبب الضفدع  أنطونيو، وهو الذى قام بحراسة مقابر الفراعنة فى الأساطير. وهو أيضا وأيضا الذى جعل لكل مظاهرة عنوانا من وحى أفلام السينما أو ألعابنا.

 

«جمعة يوم ليك يا ظالم».. ويرد آخرون بجمعة «ليه خلتنى أحبك؟» ثم مليونية بعنوان «أرجوك أخرجنى من هذا البرميل».. فيرد الآخرون بجمعة: «يسقط ولاد حارتنا».. وهكذا، لكنى جلست أستمع إلى قارئ نشرة الأخبار وهو يتحدث عبر «المذياع» بصوت ينطق بالجدية والوقار ويقول: «على الجانب الآخر احتشد ثلاثة آلاف متظاهر أمام قصر القبة فى مليونية كش ملك».

 

●● كش ملك.. من المبدع صاحب هذا الاسم. ثم هل ثلاثة آلاف هم مليونية. فماذا لو كانوا ثلاثة ملايين هل تصلح الكلمة احتشد؟ ثم نحن أمام مباراة تافهة فى الحشد، هى أقرب إلى لعبة صغار. هناك عشرات الآلاف يردون أمام تمثال النهضة وبلدنا تعانى وتئن من الحشود والمظاهرات.. ما هذا يا رجال السياسة يا ناضجين، يا من تناقشون أو تفكرون فى كارثة مصر ومصيبة مصر.. أين أنت ياشعب مصر؟!

 

●● الآن تأكدت أن مصر فوق مستوى أهل السياسة جميعهم وبكل أطيافهم وأعمارهم وخبراتهم.. هى فوق مستوى خيالكم وألعابكم.. إنى من هذا المنبر أدعو إلى مليونية «سه يك أو دبش..» أو مليونية السلم والتعبان ما دمنا دخلنا فى كش ملك.. يا عينى عليكى يا مصر حظك كده؟!!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.