السبت 22 سبتمبر 2018 12:34 ص القاهرة القاهرة 25.6°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

الأهلى لا يُقـدَّر بثمن..

نشر فى : السبت 17 مارس 2018 - 9:40 م | آخر تحديث : السبت 17 مارس 2018 - 9:40 م

** اختصارا: كان يجب على الأهلى أن يترك عبدالله السعيد يلعب للزمالك بأربعين مليونا أو بعشرين.. كان يجب أن يتركه لاختياره وقراره.. وكان يجب أيضا أن يحسم الأهلى ملف اللاعب مبكرا، ولا يترك الأمر لحوارات الإعلام وإغراءات العروض.. وذلك بالتجديد له سواء بالرضوخ لطلباته أو برفضها. أو بتفاوض يصل بالطرفين إلى منتصف الطريق..!

** كنت أظن أن الأهلى أخذ باقتراح طرحته قبل أسابيع هنا بأن يجدد تعاقده مع عبدالله السعيد ثم يعرضه للبيع أو الإعارة. كى يفوز الاثنان. الأهلى من جهته يتمسك ببرنامج تعاقداته مع اللاعبين، فلا يزيد عليها ولا يزايد. ثم يربح من حصيلة بيع أو إعارة عبدالله السعيد. واللاعب من جهته يربح بتحقيق رغبته فى تأمين مستقبله، ويغادر مباعا أو معارا. ويرد الجميل إلى ناديه الذى صنع نجوميته بالتوقيع وتجديد العقد.. وبوضوح أكرر هنا أيضا أننى كنت وما زلت أرفض تلك المزايدات على اللاعبين.

** الحقيقة الآن أن ما كنت أظنه ظل ظنا.. فالأهلى قرر أن يعاقب عبدالله السعيد لأنه وقَّع للزمالك. ودخل فى سباق المزايدة وهى السبب فى تضخم أسعار اللاعبين بصورة تفوق أرباح الصناعة برمتها، وهو أيضا أمر أشرت إليه فى مقالات عديدة حول «تلك المصانع التى تخسر وتوزع أرباحها على عمالها».. ولست ضد حق اللاعب فى الفوز بالمال وإنما بشرط أن يكون ذلك وفقا لأسعار حقيقية فى السوق أو تماشيا مع أرباح الصناعة.
ومن أسف أن هناك خطأ وقع فيه الطرفان، الأهلى وعبدالله السعيد، والخطأ أن فترة التفاوض طالت، وكبرت كرة الثلج وباتت كرة نار تعرض اللاعب للإيقاف.. وقد خسره الأهلى وخسر الملايين التى دفعت من أجله!

** الملايين دفعها الشيخ تركى آل شيخ.. وقد سألت مصدر قريب من علاقة الأهلى بالشيخ تركى: ماذا يريد الرجل من الأهلى؟ هل يرغب فى فرض كلمته على النادى؟ هل يتدخل فى عمل إدارته؟ رد المصدر بسؤال: «وهل كان الأمير عبدالله الفيصل يريد شيئا من الكابتن صالح سليم أو من الأهلى حين تنازل بستة ملايين جنيه قيمة أسهمه فى فندق هيلتون رمسيس للأهلى؟»،
الأمير عبدالله الفيصل قدم الكثير للنادى منذ نهاية الثلاثينيات.. وكان دافعه حبه للنادى وتشجيعه له لدرجة أنه أسس أهلى جدة على اسم الأهلى، وبنفس المعنى تلك هى طبيعة العلاقة بين تركى آل شيخ والأهلى.
هى علاقة مشجع محب للنادى يعبر عن هذا الحب بدعم متطلبات الأهلى وفريق كرة القدم تحديدا.. تماما كما كان الشيخ منصور البلوى داعما للزمالك ويمارس هذا الدعم من منطلق حبه للنادى.

** انتهى كلام المصدر.. وأفهم جيدا أن للأهلى وللزمالك عشاقا ومشجعين من الخليج إلى المحيط. وأن مفهوم الدعم والاستثمار فى الرياضة وفى الأندية يعامل بقصور فى عالمنا العربى ولا يرتقى لمفاهيم الأوروبيين.. ويكفى أن أكثر من نصف أندية البريمير ليج يمتلكها مستثمرون أجانب من جنسيات مختلفة. ومشروع الاستاد الخاص بالنادى استثمار وليس هبة أو تبرعا، و سيحقق أرباحا للأهلى ولمجموعة المستثمرين المشاركين فى المشروع..

** وأنتهى بأن الأهلى أو الزمالك أو غيرهما ليست مجرد أندية ولكنها ظاهرة شعبية ورياضية واجتماعية وسياسية أيضا، يستقبل التعامل معها أحيانا بحذر، خاصة أن الزمن تغير وباتت الاتهامات تلقى وترمى دون سند ودون فهم للحقيقة ولتفاصيل القصة.. فلا الأمير عبدالله الفيصل رغب فى شراء الأهلى أو السيطرة عليه ولا تركى آل شيخ يرغب فى السيطرة على الأهلى ولا يريد.. ولا أحد يستطيع ذلك.. الحقيقة هى أن الأهلى لا يقدر بثمن!!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.