الخميس 20 سبتمبر 2018 5:59 ص القاهرة القاهرة 25.9°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع نجاح النظام التعليمي الجديد لرياض الأطفال والابتدائي؟

الزعم بعدم الفهم

نشر فى : الخميس 17 يوليو 2014 - 8:05 ص | آخر تحديث : الخميس 17 يوليو 2014 - 8:05 ص

سئلت فى بداية أزمة غزة عن موقف الحكومة الجديدة فى مصر فى حال تدهورت الأزمة وسقط مئات الضحايا وتكررت المأساة. وقف وراء السؤال شبح الاعتقاد فى أن الخصومة الشديدة بين السلطة الجديدة فى مصر والسلطة القائمة فى غزة، وهى الخصومة المدعومة بمشاعر شعبية غير ودية تجاه تنظيم حماس، سوف تلعب دورا مهما فى تحديد معالم الموقف المصرى من احتدام الصراع المسلح فى غزة وحولها. لا عتاب من جانبى يمس كل من ألمح إلى هذه الخصومة وتلك المشاعر وهو يحاول أن يبرر صعوبة خروج السلطة المصرية عن سياستها التقليدية التى رسم خطوطها الرئيس الأسبق، فالخصومة حقيقة وفاعلة والمشاعر لم تبرد، ولن تبرد طالما بقيت سيناء رهينة فى أيدى قوى دينية متطرفة.

توقعت أن لا تحيد السلطة الجديدة فى مصر عن موقفها، بل توقعت أن تزداد تمسكا بهذا الموقف كلما ازدادت الأزمة تدهورا. قد يحدث تطور بسيط فى فترات فتح المعبر، وفى حجم المعونات الإنسانية، وفى الالتزام بدور الطرف المهدئ أو الساعى لهدنة، ولكن ستبقى السلطة المصرية على امتداد الأزمة تحركها أو تجمدها جملة اعتبارات إقليمية استجدت ومخاوف وشكوك لها فى الذاكرة ما يبررها، ولها فى الواقع المعاصر على امتداد العالم، والشرق الأوسط، ومصر فى الداخل، ما يعززها لفترة قادمة لا تبدو قصيرة. استجدت أمور دولية وإقليمية وداخلية، جميعها بدون استثناء يفرض على سلطة الحكم فى مصر، وغيرها من دول المنطقة، الحذر البالغ فى كل خطوة تخطوها خارج حدودها، وفى حالات كثيرة، داخل حدودها.

•••

لا أحد ينكر، وبخاصة المحللون والمستشارون القريبون نوعا ما من مواقع القرار فى العواصم العربية، أن أكثر الحكام العرب فقدوا الثقة فى قدرة الولايات المتحدة الأمريكية على تحقيق إنجاز يذكر فى تحريك قضية فلسطين فى اتجاه إقامة الدولتين أو فى أى اتجاه آخر. ناهيك عن سمعة الفشل التى تلتصق الآن بالسياسة الخارجية الأمريكية، متأثرة بالسقوط المدوى للاستراتيجية الأمريكية فى كل من العراق وأفغانستان وانفلات الصين فى مجال تحديث هياكلها العسكرية وتوسيع نفوذها فى آسيا. أضف تطورات الأمور فى دول الجوار المشترك للاتحاد الأوروبى والاتحاد الروسى.

أتصور أيضا أن فى القاهرة، كما فى عواصم عربية أخرى، تناقصت الثقة فى كفاءة الدبلوماسية الثنائية الأمريكية الروسية منذ أن سمحت هذه القيادة للأحوال فى سوريا بالتدهور إلى حد التسبب فى «فوضى جغرافية»، كتلك التى حاول البريطانيون والفرنسيون تلافى وقوعها بعد هزيمة تركيا فى الحرب العالمية الأولى. كذلك تناقصت الثقة فى الدبلوماسية الثنائية عامة والأمريكية خاصة منذ أن بدأ يتضح للمسئولين العرب أن النية «الدولية» تتجه إلى تشجيع لاعبين من غير العرب على لعب أدوار فشلت الدول العربية فى أن تقوم بها. من ناحية أخرى، لم يكن غائبا عن ذهن «الحاكم العربي» إن الدول الكبرى فى أوروبا الغربية مازالت عازمة على ممارسة هوايتها المفضلة، ألا وهى التسابق على أسواق وتحقيق مصالح فردية، رافضة أن تستثمر قوتها الاقتصادية والثقافية فى خلق وزن مؤثر فى السياسة الدولية وبخاصة فى الشرق الأوسط.

هذه الحالة الدولية لا تشجع سلطة عربية للمجازفة بتوظيف امكاناتها المتواضعة من أجل تحريك أو تهدئة أزمة خارج حدودها إذا تيقنت من أنها لن تجد الغطاء الدولى المناسب فى حال احتاجت إليه خلال وساطتها أو تدخلها. صار مألوفا أن تتردد على لسان أكثر من مسئول أو شخص قريب من المسئولين والعواصم العربية عبارة أننا لم نعد نفهم السياسة الخارجية الأمريكية وما زلنا فى الوقت نفسه نفتقر إلى الثقة فى السياسات الخارجية للدول الأوروبية كل على حدة أو كلها مجتمعة، ولن تجتمع.

•••

لم يعد الرأى العام فى حاجة لعالم سياسة أو خبير فى تخصص الأنساق الدولية والإقليمية ليعرف أن النظام الإقليمى العربى دخل بكل مكوناته فى طريق الأزمة المستحكمة ذى الاتجاه الواحد. بمكونات النظام العربى أقصد سياسات الدول الأعضاء وأوضاعها الداخلية. أقصد أيضا إمكاناته وقدراته الكلية والقطرية وتحالفات الأعضاء وعلاقاتهم ببعضهم البعض. كذلك أقصد حالة «عقيدته» السياسية والفكرية المحركة لشبابه وعقوله. هذه المكونات جميعها دخلت طريق الأزمة المستعصية، ومعها بطبيعة الحال أزمة النظام الإقليمى كله. من علامات الأزمة المستعصية هذه الحالة الغريبة التى يعيشها النظام، حيث ينتقل متدرجا أحيانا وفى قفزات أحيانا أخرى تحت عيون قياداته الرسمية، والنخب السياسية والفكرية، من نظام إقليمى عماده الدولة القطرية ذات السيادة إلى نظام إقليمى عماده الجماعة المتطرفة دينيا عابرة الحدود أو غير العابئة بالحدود، جماعة أو جماعات تجهر بأنها ضد الدولة فى كل خيارتها وأشكالها ومع الخلافة، أى ضد الأنساق الدولية والإقليمية المتعارف عليها ومنها النظام الدولى والنظام الإقليمى العربى.

نعرف ما تعرفه جيدا القيادات الأكبر التى تعهدت تنفيذ مشروع الخلافة، وتعرفه القيادات الأصغر التى تعهدت بتنفيذ أهداف أقل شأنا، نعرف جميعا أن المعارك الأهم التى تستعد لها هذه الجماعة أو الجماعات خلال السنوات العديدة القادمة لا تتضمن معركة مع «إسرائيل» أو قوى الهيمنة الغربية، أو مع الصين وروسيا، المعركة الأهم، وقد بدأت، هى مع النظام الإقليمى العربى. أما وقد بدأت المعركة فسيكون من الصعوبة بمكان إقناع حكومات فى الدول العربية بأن تقبل طواعية أن تنشغل بقضية أخرى وإن قومية أو دولية تجذب انتباهها بعيدا عن زحف جيوش الخلافة وخطر سقوط الدولة وعواقب انهيار النظام الإقليمى العربى.

لا يسعدنى أن اعترف أنه يوجد فى القاهرة كثير من النافذين حائرين بين توصيف حماس كحركة مقاومة مندرجة فى منظومة القوى التى اعترف بها وساندها النظام الإقليمى العربى على امتداد تاريخه، أم أنها طليعة من طلائع جيوش الخلافة الزاحفة نحو العواصم لاحتلالها وتدمير رموز وهياكل السلطة فيها كخطوة أساسية نحو هدف إسقاط الدولة القطرية العربية.

الأزمة الراهنة فى النظام الإقليمى العربى هيكلية وربما وجودية، بمعنى «يكون النظام أو لا يكون». لقد استطاع النظام العربى على امتداد حياته أن يتعايش مع وجود إسرائيل، حربا أم سلما. شكلت إسرائيل تهديدا لعقيدته وأمنه وطموحاته فى التنمية والاستقلال، ولكنها لم تهدد كل مكوناته دفعة واحدة، ولم تمثل فى أى وقت خطرا على وجوده. كان يمكن نظريا على الأقل، أن يستمر وجود النظام الإقليمى العربي، مع استمرار الوجود الصهيوني، متوسعا أو منكمشا، ولكن من غير الممكن، حتى على المستوى النظرى، استمرار النظام العربى بشكله وهيكله الراهن مع منظومة خلافة دينية، تنفى بوجودها الحاجة للآخر.

•••

هذه الحيرة التى أمسكت بتلابيب العقل الرسمى العربى تجاه «المقاومة» بمعناها الحماسى هى السبب فى كل ما يثار من أسئلة حول موقف مصر تحديدا ومواقف بقية الدول العربية ودول أجنبية عديدة، بل وحول التغييرات الملموسة فى مشاعر قطاعات مهمة فى الرأى العام العربى. ظلم فادح وجريمة لا تغتفر أن يموت المئات ويصاب الألوف وتخرب غزة ولا يخرج من تحت دخان القنابل والحرائق من يزيل هذه الحيرة الجاثمة فى عقول وقلوب عرب كثيرين وهذا التردد الذى كاد يشل حركة حكومات عربية وإسلامية عديدة. تستطيع حماس أن تزيل بعض الحيرة إذا قدمت الدليل على أنها حريصة على دعم مبدأ الدولة كأساس فى التنظيم الإقليمى فى الحال والمستقبل، والدليل على أنها ليست ولن تكون جزءا من مشروع خلافة أقسمت قياداته على تدمير هياكل النظام الإقليمى العربى وبخاصة الدولة القطرية، كهدف أول وعاجل يسبق أى هدف آخر.

كان هذا جانبا واحدا من جوانب الأزمة الراهنة، وهو ما يتعلق بدور لحماس لا يمكن تجاهله وإن أمكن التغاضى عنه مؤقتا لحين انفراج الأزمة وبدء محاسبة مختلف أطرافها على انجازات تحققت أو مصائب تراكمت. أما الجانب الآخر فيتعلق بالحالة البائسة التى يعيشها النظام الاقليمى العربى بمختلف مكوناته كالعروبة ومؤسساته كمجلس جامعة الدول العربية باعتباره الجهاز الأعظم المسئول عن العمل العربى المشترك. أعود فأكرر أن هذه الحالة البائسة إنما هى انعكاس أخف لحالة أشد بؤسا تعيشها أغلب حكومات الدول العربية، وبخاصة عندما يتعلق الأمر بالوضع غير المتوازن فى القوة بينها وبين إسرائيل، من جهة وبينها وبين دول إقليمية أخرى من جهة ثانية.

سمعت من يقول إن الوضع العربى يزداد سوءا، ودليلهم أن المزايدين على مصر من الدول العربية اختفوا من الساحة، وهو ما يعنى زيادة فى الطلب على مصر فى وقت لم تكد تخطو حكومتها الخطوة الأولى نحو طريق النهوض. ولن تكون الخطوات القادمة أقل صعوبة. لا أستبعد، مع ذلك، أن يختار النظام الجديد أن تكون إحدى مهامه الحيوية الإقدام على إزالة الصدأ الذى تراكم على منظومة السياسة الخارجية منذ أن دخلت مصر قبل أربعين عاما فى علاقات واتفاقات غير متوازنة مع إسرائيل لتحقيق هدفين: أولهما تحقيق سلام شامل فى المنطقة والثانى الانطلاق بمصر نحو نهضة حضارية

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.