السبت 16 ديسمبر 2017 8:29 م القاهرة القاهرة 18.7°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع تراجع ترامب عن قرار اعتبار القدس عاصمة إسرائيل؟

هل يداوى النسيان ذاكرة المصريين؟

نشر فى : الخميس 17 أغسطس 2017 - 10:15 م | آخر تحديث : الخميس 17 أغسطس 2017 - 10:15 م

يحلو للبعض أن يؤكد دوما أن الناس فى مصر لا تنسى وأن ذاكرتنا الجماعية فى أقوى حالاتها، لكن الحقيقة غير ذلك، والواقع مخالف لهذا التوهم، نحن نمتلك قدرة على النسيان والمحو لا مثيل لها، ولا يستغرق الأمر بنا كثيرا من الوقت، قبل عدة أيام مات ما يقرب من خمسين مواطن مصرى فى حادثة اصطدام قطارين قرب مدينة الاسكندرية وتناثرت الأشلاء فى وجوهنا وتبعثرت جثث البسطاء الذين دفعوا أرواحهم نتيجة منظومة فاشلة ومرافق متهالكة نُكثر الحديث عن تطويرها دون أن يتحقق ذلك، صرنا كل عدة شهور على موعد مع الموت إما من اصطدام قطارات ببعضها أو بسبب كوارث المزلقانات الشهيرة، يتحجج البعض بضعف الموارد المالية وانعدام الميزانية رغم أننا فى نفس الوقت ننفق أضعاف المبلغ المطلوب لتطوير السكك الحديدية على مشروعات ومصاريف لا تمثل أولوية قصوى، لكن فى ظل غياب الأولويات وتخبط الرؤية تذهب هذه الأرواح البريئة هباء.
لم يمر سوى يومين حتى تحول الجدل العام لقضية أخرى من الصعب أن تجد واحدا لم يدل فيها بدلوه، القضية الكبرى مثار الجدل هى أغنية جديدة لأحد المطربين المعروفين قيل إنه غناها لأجل فنانة أخرى سرت شائعات سابقة حول علاقة عاطفية وزواج جمع بينهما! (وهذا أمر شخصى لا يجب التدخل فيه) من المفارقة العجيبة أن الجدل حول هذا الموضوع انطلق فى يوم حلول الذكرى الرابعة لأحداث فض اعتصام رابعة والنهضة، وعلى غير المعتاد لم تحظ الذكرى الرابعة لمأساة رابعة بنفس الاهتمام السابق لدى أغلب الناس وظهر ذلك من قلة عدد الذين تناولوا ذكرى اليوم العصيب فى تاريخ مصر والذى اكتسى بالدماء وقاد الوطن لمرحلة بائسة من تصاعد العنف وتفشى خطابات الكراهية، عدد الناس الذين تحدثوا عن ذكرى رابعة أقل بكثير ممن تحدثوا عن قصة المطرب والفنانة، هل كان انشغال كل هؤلاء بموضوع المطرب ذى دلالة؟ الحقيقة أن هذا الاهتمام يمثل انعكاسا للشخصية المصرية فى سنواتها الأخيرة والتى تحاول الهرب من مواجهة مشاكلها المتفاقمة واشكالياتها الكبرى عبر الغطس فى أمواج الماضى ونوستالجيا الحنين أو الانشغال بقضايا أخرى عابرة تستقطع جهد العقل وتفرغ طاقته وتبعده عن مساحات الحزن والإحباط والنكد اليومى المتزايد خلال السنوات الماضية يوما بعد يوم.
***
يهرب المصريون من الحزن لكنهم لا يجدون الفرح، لا نستطيع جلد الناس ولا محاسبتهم على اتجاهاتهم الحالية فى الحياة، الكل مجهد العقل ومرهق العاطفة وليس فى الحياة العامة ما يبعث على البهجة ولا التفاؤل فلماذا نسرع اتهام الناس بالسلبية؟ إنهم يبحثون عن هدنة من الأحزان والألم، لذلك فتذكر يوم دامٍ كرابعة لن يطول كثيرا، بل سيجتهد عموم المصريين لتناسيه وتجاوز ذكرياته هو وكل الأيام الدامية والبائسة التى شهدتها مصر مؤخرا.
لعل الشىء الإيجابى فى الذكرى الرابعة لمأساة رابعة هو ظهور كتابات إخوانية جديدة متعددة تدور حول السؤال المتكرر هل كان المسار لفض رابعة مسارا حتميا؟ أم أنه كان يمكن تجاوزه بسيناريوهات أخرى لا تسيل فيها كل هذه الدماء؟ والجيد فى هذه الكتابات أن أغلبها رأى أن مسار رابعة لم يكن حتميا بل كان يمكن تفاديه ببعض الحنكة والرؤى السياسية والمرونة وفهم الواقع الذى تغير بعد بيان 3 يوليو ودخول الدولة بكل مؤسساتها كطرف سياسى ضد عودة الاخوان للحكم، هذا التفكير إيجابى ويخرج من اتجاه تمحين الحدث وتصويره كمحنة ربانية، وقدر كان لا بد من حدوثه، كما روج قيادات الاخوان قبل ذلك، ويأخذنا للتعامل مع الحدث كخطأ سياسى وقصور فى الرؤية وقراءة المتغيرات فى موازين القوى وطبيعة الصراع التى ظهرت فى الأحداث الدامية التى سبقت فض رابعة كالحرس الجمهورى وأحداث المنصة وظهور نية الدولة بمؤسساتها على استخدام أعلى درجات القوة لإنهاء الأمور وتثبيت الأوضاع الجديدة مهما كان الثمن.
***
مأساة رابعة فصل فارق فى تاريخ مصر لكن الحقيقة أن المصريين بمن فيهم المنتمون للإخوان ومؤيدوهم سيتجاوزون الحدث بمرور الوقت، وهذا ليس تقليلا من بشاعته ولا استخفافا بأرواح من سقطوا فيه لكن لأن العيش فى الحاضر والخروج للمستقبل يتنافى مع استحضار جراحات نفسية بهذا العمق وهذه القسوة، وبشكل نفسى بحت، كل عام سيأتى سيتآكل جزء من الوجع وتتلاشى أطياف الذكرى فى العقل الجمعى للمصريين باستثناء أهالى الضحايا وذويهم الذين يحتاجون إلى تضميد جراح مجتمعى واحتواء يساعدهم على تخطى الحدث، وهذا واجب كل المصريين، وواجب كل سلطة تعى خطورة وجود مرارة نفسية وكراهية بهذا القدر حتى لو كانت هى شريكة أساسية فى صناعته بيديها وقرارتها.
لا يعنى الكلام السابق إسقاط مفهوم العدالة الانتقالية ولا تضييع الحقوق بل هو جزء من آليات العدالة الانتقالية التى تم تجاوزها فى مصر وعدم التعامل معها بالقدر الكافى من الاهتمام رغم أنها الخطوة الأولى لخروج مصر من نفق الكراهية ودائرة العنف والشقاق المجتمعى.
جرح رابعة قد يقلل حدته مرور الأيام لكنها لن تمحوه، من يخاف على مصلحة الوطن يدرك أن توحيد المصريين لن يكون إلا برفع المظالم وإذابة المرارات النفسية التى صنعتها السياسة والأحداث الدامية وإدراك أن فكرة الاستقواء بجزء من الشعب ضد بقية الشعب لن تفلح بأى حال من الأحوال، وأن من يبحث عن الاستقرار وصناعة التقدم للبلاد عليه توحيد الجبهة الداخلية على أسس من العدل والإنصاف لخلق أجواء جديدة لا تعلو فيها أصوات الكراهية ولا تزدهر فيها منابر التحريض ومنصاته.
هناك حقيقة ثابتة أن الناس فى مصر ستظل تعيش معا تحت سقف وطن واحد، ولا يفترض أن يظل أهل البيت الواحد فى حالة شجار وتنابز وتخوين، كل سلطة زائلة لكن الشعوب باقية ومصيرها واحد شاءت أم أبت، الجهود المجتمعية لإنهاء حالة الاستقطاب يجب ألا تتوقف، توحد المصريين واستعادة الاصطفاف الوطنى ليس حلما، ما مررنا به صعب للغاية وشديد القسوة لكنه لا يقارن بما مرت به دول أخرى مثل رواندا التى سقط فيها ما يزيد من نصف مليون شخص بنار الحرب الأهلية ولا لبنان التى كان القتل فيها على الهوية ولا كثير من الدول التى خرجت من هذه النكسات واستعادت عافيتها وعادت مجتمعاتها للحياة الطبيعية كشعب واحد بلا انقسام.
لن يعجب هذا الكلام البعض هنا وهناك، لكن الحقيقة أننا يجب أن نُذكر دوما بوجوب توحد المصريين ومصالحتهم لبعضهم البعض بعيدا عن مستنقع.

مصطفى النجار عضو مجلس الشعب السابق
التعليقات