السبت 17 نوفمبر 2018 5:31 ص القاهرة القاهرة 18°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

آل كلينتون فى شارلوت

نشر فى : الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 8:45 ص | آخر تحديث : الأربعاء 17 أكتوبر 2012 - 8:45 ص

انعقد مؤتمر الحزب الديمقراطى فى مدينة شارلوت بولاية نورث كارولاينا لترشيح الرئيس أوباما لولاية ثانية، وتابعناه كما تابعنا المؤتمرات السابقة فى سنوات ماضية. أدى المؤتمر بكفاءة كافة الوظائف التى يفترض أن يؤديها، ولم يحدث فيه الكثير من المآزق التى تتوقعها أجهزة الإعلام فى مثل هذه المؤتمرات وتسعى لتضخيمها.

 

ومع ذلك لفت انتباهنا روايتان نقلتهما وكالات الأنباء. تعلقت الرواية الأولى بسباق الفصاحة بين أربعة خطباء مفوهين أذهلوا الحضور والمشاهدين ببراعتهم فى إلقاء الخطب. أما الخطباء فكانوا باراك أوباما نفسه، وهذا فى حد ذاته لا مفاجأة بشأنه فهو خطيب مفوه لأكثر من ربع قرن، وميشيل أوباما، الزوجة التى ألقت بخطاب «إنسانى» عن الحياة الشخصية لباراك وحياتها معه، وجو بايدين نائب الرئيس، ولم يكن معروفا عنه من قبل هذه القدرة الخطابية، أما الرابع فكان بيل كلينتون الرئيس الأسبق للجمهورية الأمريكية.

 

هنا كانت المفاجأة.

 

●●●

 

لم تكن المفاجأة أن بيل كلينتون أجاد إلقاء خطابه فللرجل جاذبية وفصاحة لا شك فيهما، بل أنه أجاد إلقاء خطابه إلى حد مبالغ فيه. قيل الكثير عن خطاب كلينتون أمام مؤتمر الحزب فى شارلوت. قيل مثلا إنه كان «الإضافة الثمينة» للمؤتمر. بمعنى آخر، وهذا ما قاله أحد الإعلاميين البارزين، كان يمكن ان يخرج المؤتمر فى صورة إعلامية باهتة لو لم يلق كلينتون بهذا الخطاب البديع. كان بديعا إلى درجة ان أوباما قال ساخرا إنه يتمنى لو يقبل بيل كلينتون التعيين فى منصب وزير، مهمته شرح المسائل والقضايا. كان التأثر باديا على وجه أوباما. إذ كان الأسلوب الذى استخدمه كلينتون ليبرر سياسات أوباما ويشرحها للرأى العام أفضل كثيرا من أى شرح قام به مسئول فى إدارة أوباما.، بل أفضل مما قام به أوباما نفسه.

 

أذهل كلينتون قيادات الحزب والرأى العام، فقد استخدم بذكاء جميع التجارب التى مر بها خلال ثمانى سنوات من حكمه خاصة وأن بعض فترات ولايته كانت كالعواصف التى هددت حياته العائلية ومستقبله السياسى، بهذا الخطاب.

 

●●●

 

ومع ذلك، ورغم مرور أسابيع على إطلاق هذه الرواية، ومرور أيام على انعقاد المناظرة «غير المثيرة» بين أوباما ورومنى فى مدينة دنفر بولاية كولورادو، ما زال خطاب كلينتون يتردد صداه إعلاميا وسياسيا فى الولايات المتحدة وخارجها، ويثير روايات قديمة كثيرة وأسئلة لا تخلو من الطرافة والواقعية.

 

يتردد ان كلينتون سعى من وراء خطابه وحضوره المتميز فى المؤتمر إلى مضاعفة أرصدته السياسية لتتضاعف معها الأرقام التى يحددها لاستشاراته ووساطاته التى يقوم بها بين الحكومات والشركات والأفراد، وفى أفضل الأحوال لتتضاعف معها ثروة ومكانة الصندوق الخيرى الذى يشرف عليه. لا أحد فى واشنطن يعتبر هذا السعى من جانب كلينتون جهدا غير مشروع، فقد أصبح من المتعارف عليه أن السياسيين الأمريكيين يستثمرون خبراتهم ومناصبهم السياسية لتحقيق ربح شخصى عندما يغادرون السلطة.

 

تردد أيضا أن عائلة كلينتون ربما فكرت فى أن الوقت قد حان لتقفز هيلارى من وزارة الخارجية إلى البيت الأبيض فى أول انتخابات رئاسية قادمة أى فى عام 2016. لا أحد ينسى أن هيلارى كانت منافسة لباراك فى مرحلة من مراحل الترشح لانتخابات الرئاسة عام 2008. وقد تعمد بيل كلينتون فى مؤتمر شارلوت توجيه المديح لأوباما على اسلوب تعامله مع منافسيه فى إشارة واضحة إلى أنه اختار هيلارى عضوا فى فريقه كوزيرة للخارجية، ويتوقع منه بطبيعة الحال أن يدعم خلال السنوات المقبلة ترشيحها لمنصب الرئاسة فى الانتخابات القادمة.

 

إلا أن الرواية الفرعية الأشد اثارة هى تلك التى ذكرت اسم «شيلسى» الابنة الوحيدة لآل كلينتون، كمرشحة محتملة لتولى منصب مهم فى إدارة الرئيس باراك أوباما خلال السنوات الأربع المقبلة. يدعم هذه الرواية الظهور اللافت للنظر للسيدة شيلسى فى الشهور الأخيرة والاشارات المتكررة من جانب إعلاميين معروفين إلى أنها تتلقى تدريبات معينة لتتألق سياسيا وإعلاميا. تجد هذه الرواية كسابقتها شعبية كبيرة لدى المراقبين، وبخاصة الإعلاميين، بالنظر إلى سمعة آل كلينتون، كعائلة طموحها السياسى بالغ، وشعبيتها مبهرة ومتواصلة رغم الأزمات، وكفاءة كل فرد فيها لا شك فيها ولا غبار عليها. مرة أخرى يتأكد القول ان المؤتمرات الانتخابية ساحة مثالية لتجنيد أعضاء جدد للنخب الحاكمة أو الترويج للنخب القائمة.

 

●●●

 

تلك كانت بعض الروايات التى تفرعت عن الخطاب المبهر الذى ألقاه بيل كلينتون فى مؤتمر الحزب فى شارلوت واهتم بها المجتمع السياسى فى واشنطن. كانت هناك بطبيعة الحال روايات أخرى منها واحدة بدت سخيفة فى بدايتها، ثم تبين أنها كانت تعبر فعلا عن رأى سائد فى أوساط الجمهوريين. تقول الرواية ان إدارة أوباما استنجدت بالرئيس الأسبق كلينتون حين شعرت بالخوف على مصير الرئيس أوباما. استنجدوا بالفارس العظيم تماما كما كان يفعل سكان الثكنات العسكرية والقلاع المحاصرة فى أفلام الزحف على الغرب والحرب مع الهنود الحمر، حين كان المستوطنون البيض يستنجدون بسلاح الفرسان لإنقاذهم، وغالبا ما وصلوا فى اللحظة المناسبة. يؤكد هذا التفسير ما جاء فى شريط فيديو عرضه المنظمون على أعضاء المؤتمر بناء على تعليمات من أوباما. يروى الشريط حكاية أوباما وهو يدخل إلى قاعة فى إحدى المدن الأمريكية الصغيرة ليتحدث إلى الناخبين، فإذا به يفاجأ بأن عدد الحاضرين لا يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة. شعر بالاكتئاب وكاد يغادر القاعة لولا أن سيدة عجوز من بين الحضور خرجت إلى الطريق العام وانطلقت تغنى بصوت عال تدعو الناس للحضور.. فكان ان امتلأت القاعة وحقق أوباما رغبته فى الالتقاء بالناخبين.

 

أراد أوباما، بعرضه الشريط، أن يقول لأعضاء المؤتمر إن صوتا واحدا لشخص واحد يستطيع إحداث تغيير. وكان يقصد بطبيعة الحال التغيير الذى أحدثه بيل كلينتون بخطابه أمام المؤتمر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جميل مطر كاتب ومفكر مصري كبير مهتم بقضايا الإصلاح والتحول الديمقراطي ، ويعد من أبرز الكتاب في المنطقة العربية ، وله سمعة كبيرة في هذا المجال على الصعيد الدولي أيضا ، فضلا عن كونه محللا سياسيا معروفا ، وهو أيضا مدير المركز العربي لبحوث التنمية والمستقبل.