الجمعة 16 نوفمبر 2018 4:59 م القاهرة القاهرة 21.9°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما موقفك من المطالبات بحظر النقاب في الأماكن العامة؟

إنها قذيفة توتى

نشر فى : الإثنين 18 فبراير 2013 - 8:55 ص | آخر تحديث : الإثنين 18 فبراير 2013 - 8:55 ص

•• موقفان دائمان لم أغيرهما. الأول: أن صاحب المنصب عليه أن يقرر، ولا يستعين بمن يقرر له. الثانى: احترام القواعد واللوائح والقرارات حتى لو لم أكن مقتنعا بها مادامت قد صدرت. وبناء عليه قلت حين أصدر المهندس حسن صقر قرار الثمانى سنوات الذى أصبح قضية القضايا الرياضية فى مصر: «لا يجوز إصدار قرار يطبق بأثر رجعى. فى العالم حين يجرون تعديلات مهمة. يخبرون الناس بأنها ستطبق بدءا من العام القادم أو بدءا من الدورة القادمة. أو بعد عشرة أعوام. بينما فى مصرنا العزيزة يقررون اليوم بشأن الأمس»..

 

•• ما دام قرار 8 سنوات صدر. أرجو عدم تغييره (أظن أنها جملة واضحة لا تحتاج تأويلا أو تفسيرا). وهذا رجاء موجه للوزير العامرى فاروق. لأننا فى مجتمع الشك. ومهما فعلت أو قلت سوف يقولون إنك تفعل ذلك لأنك كنت عضوا فى مجلس إدارة الأهلى. ورأيى أنك مادمت أصبحت وزيرا مسئولا فإن عليك أن تطبق ما تقرر دون طرحه لنقاش يثير الشك.

 

•• لست مقتنعا ببند الثمانى سنوات. وهو بند مخالف للوائح الأوليمبية والدولية. ولا مبرر للربط بين منصب رئيس الجمهورية ومنصب رئيس النادى. إلا أن المشكلة الحقيقية أن الانتخابات فى الاندية لا تفرز أحسن الاختيارات،  لأن مجتمعنا يرسم اختيارته بالصداقات،  وبالعلاقات، ويفضل ابن المنطقة، وابن المدينة،  وابن العشيرة. بينما يفترض أن يرسم معالم الاختيار المصلحة. فماذا يحقق رئيس النادى وعضو المجلس لأعضاء الجمعية العمومية؟

 

•• ارجو أن يتقبل رئيس وأعضاء مجلس إدارة الأهلى فكرة التخلى عن مناصبهم الآن. وأن يتقبل الوزير اعتراضى على بند الـ8 سنوات الذى أصبح قضية القضايا فى الرياضة المصرية التى تعانى من أمراض وأخطار تفوق الخيال. وإذا كانت هناك نية لتغيير البند فإن ذلك يكون فى نطاق قانون رياضى جديد يلغى تلك القيود مستقبلا. وأؤكد مبدئيا أن حال الرياضة وكرة القدم لن ينصلح إلا بثورة عقلية، تتعامل مع الرياضة على أنها صناعة يشتغل بها المحترفون بحق. ومن أول البنود التى تستحق البحث هو دراسة بيع فرق كرة القدم الشعبية والكبرى إلى شركات مصرية أو عربية أو حتى أجنبية،  دون الالتفات إلى شعارات ترفع من نوع: «الأهلى لا يباع ولا يشترى. أو لن نفرط فى الزمالك».. تلك شعارات ولدت فى الستينيات وانقرضت،  فلا هو مشتر سوف يرحل بالأهلى إلى الخارج،  ولا هو مشتر سوف يسلب من الزمالكاوية زملكاويتهم.. القضية تستحق إذا كنا أو كنتم ترغبون فى اللحاق بالقرن الذى مضى..؟!!

 

•••

 

••  سجل ميسى هدفه رقم 301 فى مباراة برشلونة مع غرناطة. وأجرت قناة الجزيرة بحثا عن الدقائق التى لم يسجل فيها ميسى ضمن زمن المباراة، وهو 90 دقيقة. وثبت أن عفريت برشلونة لم يسجل فى 7 دقائق متفاوتة.. أما الحدث الآخر الذى جذب أنظار عشاق كرة القدم فهو هدف نجم روما توتى فى مرمى يوفنتوس. فقد كـــان بسرعة 103 كم / الساعة.. وحين مرت الكرة بجوار إذن بوفون حارس يوفنتوس صرخ: ما هذه.. هل هذه طائرة ؟ هل هذا طائر ؟ هل هذا سوبرمان؟

 

•• أجابه أحد زملائه المدافعين: لا.. إنها قذيفة توتى!

حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.